أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حامد الكليبي - العراق الان في مهب الريح














المزيد.....

العراق الان في مهب الريح


حامد الكليبي

الحوار المتمدن-العدد: 4462 - 2014 / 5 / 24 - 16:05
المحور: حقوق الانسان
    


الابواب المفتوحه .... العراق الان في مهب الريح
اود ان ابدأ بالحديث مباشرة دون المعتاد بالمقدمات لكون الاحداث تتسارع بشكل مخيف على الواقع العراقي الان ..
اقول العراق كوطن وشعب الان تحت امواج عاتيه وسوناميات جارفه قد لاتتوقف الا بدماء قد تغير لون نهر دجله والفرات بحمرتها ، وذلك لتسارع وتهافت السياسين نحو مطامع شخصيه متخلين عن مبادىء الانسانيه والوطنيه الهادفه فنرى التراشق والتهم في ما بينهم ، وهناك ثعالب تتربص من كل الاطراف للحصول على غنيمه بعد ان تشبع الاسود ..
مثال على ذلك .. نرى الاحزاب الشيعيه السياسيه ومنهم رجال دين يكنون العداء لبعضهم البعض ونشر روح الكراهيه بين الطوائف الشيعيه غير مهتمين لما يجري بالشعب من جوع وحرمان ، هولاء امتدت جذورهم من ابو موسى الاشعري ابن ظبيه بنت وهب ، وهناك طرف امتدت جذورهم من مسليمه الكذاب ، وطرف اخر امتدت جذورهم من ابو هريره ،وهناك اطراف اخرى امتدت جذورهم من جميع الاطراف فهم الثعالب المتربصين ، وبما ان هذه السلوكيات المسيئه والمشينه للامتأسلمين السياسين غاية في خطورتها للمجتمع ، وخاصة هناك طرف اخر يريد ان ينكر طرف ديني منافس له في المجتمع العراقي ، مما جعلها غير مقبوله للطرف الاخر وجاءت نقيضا لهذا المكون ، وهذه الممارسات يجب ان لاتتحول لجلد الذات ، يعني اننا مجتمع ميئوس منه ومهما عالجنا ووصفنا الحاله وشخصنا الظواهر السلبيه والاخطاء التي ارتكبتها زمر من المتأسلمين وعلنأ على فضائياتهم ، واعتقد ان الشعب لايستطيع ان يتحرك الان لوجود تعاطف ديني من المرجعيات العليا وسكوتهم او فضحهم علنأ رغم تأكيدها بخطابات عامه لاتجدي بالنفع وغير قابله للتفعيل مما جعل الشعب لايصدق اولا يطيق خطاباتهم فحذاري ايها الكرام ان تمحو خطوطكم الحمراء والذي وضعها لكم اعدائكم لتشجيعكم للمضي في غيكم ليتخفو خلفها ويحاجج بها اطرافكم الاخرى ، انها لعبة الشياطين ، اذن علينا ان نتسلح وننطلق من اللحظه الحاضره الى المستقبل بمساندة الخيرين واصحاب الضمائر الحيه للوطن وروح التسامح والابتعاد من التشنجات المذهبيه بين الطائفه الواحده والطوائف الاخرى ،
اذن علينا ان نتبع اساليب علميه وعمليه ومنطقيه خاليه من روح الانا والتعصب الطائفي ونصل الى حلول الاشكاليات وتستخدم كل ادلة العقل والمنطق والاسترشا د في تحاورهم و الا سنكون امام مشكلة حقيقيه ، وهذه المشكلة ان لم تحدد بشروط معينه للانطلاق الى رؤى وحلول تضمن حق الجميع فسنبقى ندور في دائرة القتل والارهاب الكتلوي ، واخيرأ اقول ..
ان ثقافة الاحزاب المتأسلمه استنزفت كل مقومات الاخلاق تحت شعار الدين مما جعلها متسلطه وغير كفوءه في ادارة الامور الانسانيه والاسلاميه ، حيث ظهر للعيان من خلال تصرفات كتلهم انه يمنون على الاخرين اعطائهم حقا من حقوقهم ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,595,834
- الابواب المفتوحه ... خيانه وتآمر ... الجزء الثاني
- الابواب المفتوحه ...خيانة العرب .... الجزء الاول
- الابواب المفتوحه6 تشتت العرب
- الابواب المفتوح 5
- الابواب المفتوحه 3
- ذلت العرب وغبائهم
- الطنطل بين الحقيقه والوهم
- المرأه في العلمانيه واللبراليه والاسلام
- هلوسة عشاق
- الديمقراطيه مخدره للشعوب
- الانسان بين السذاجه والغباء
- هلوسه 2
- هلوسه 1
- الديمقراطيه بين التطبيق والتسويف
- امريكا ونشوء الارهاب
- الارهاب عند العرب الجزء الثاني
- الارهاب عند العرب
- اليوم
- الارهاب الفكري في المجتمع
- صرخة امخبل


المزيد.....




- لبنان: قوة مفرطة من الأمن والجيش ضدّ المتظاهرين
- ناشطة سعودية: لبنان يحتاج لمثل محمد بن سلمان من أجل مكافحة ا ...
- الأمم المتحدة تحث فرنسا على حماية أهالي مقاتلين في سوريا
- اليمن: الأمم المتحدة تبدأ نشر نقاط ضباط الارتباط بين الجيش ا ...
- ناشطة سعودية: لبنان يحتاج لمثل محمد بن سلمان من أجل مكافحة ا ...
- مطالب بمساعدات دولية لإغاثة المنكوبين في شمال سوريا
- آلاف اللبنانيين يتظاهرون لليوم الثالث على التوالي ضد الطبقة ...
- الأمم المتحدة تدعو مصر للإفراج عن نشطاء بينهم الصحفية إسراء ...
- بريكست: عشرات الآلاف يتظاهرون في لندن من أجل استفتاء ثان على ...
- الأمم المتحدة تدعو مصر للإفراج عن نشطاء بينهم الصحفية إسراء ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حامد الكليبي - العراق الان في مهب الريح