أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - العرب والعالم نحو تواصل متكافئ ومنتج














المزيد.....

العرب والعالم نحو تواصل متكافئ ومنتج


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 4462 - 2014 / 5 / 24 - 15:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




يختلف الباحثون حول التحولات التي طرأت على العالم منذ بدايات القرن الواحد والعشرين، ويرجع ذلك الى الاشكاليات الجديدة التي ارتبطت بتلك التحولات.

الباحث د. كمال عبداللطيف في كتابه «اسئلة الحداثة في الفكر العربي» يستعرض تحت فصل «العرب والعالم نحو تواصل متكافئ ومنتج»، تلك التحولات التي حصرها في المجال السياسي، وهي انفراط عقد المعسكر الاشتراكي ادى الى احداث شرخ كبير في مجال العلاقات الدولية ومنظمات العمل الدولي.

أما في مجال ثورة الاتصالات والمعلومات التي بلغ فيها ايقاع التغير درجة غير مسبوقة يرى اننا نجد انفسنا امام جملة من المعطيات التي تحتاج الى كثير من الفحص والفهم للوقوف على مختلف تأثيراتها في الواقع.

ولعل اخطر مظاهر التغير في النمط الجديد الذي اتخذته العلاقات الدولية بعد الحرب الباردة تتمثل ـ وفق ما يراه ـ في بؤر التوتر العديدة الكاشفة عن استمرار مبدأ القوة على مبدأي الحق والتوازن بعبارة أخرى فقد تضاعفت ازمات العالم لعدم قدرة المنظمات الدولية على ايجاد الحلول المساعدة على محاصرتها والحد من اثارها وتداعياتها، وذلك بحكم ارتباط هذه المنظمات بمصالح الدول والاقطاب السياسية الأكثر قوة في المشهد السياسي العالمي.

وهنا يمضي في القول: لقد ارتفعت معدلات العنف في العالم بصورة مخيفة، واتخذت اشكالاً عاكسة لكثير من مظاهر الفوضى والاضطرابات ومقابل كل ذلك حصل تراجع في لغة القانون وقيم التعاون والتآزر، وأصبح المجال فارغاً امام تصاعد ارادة الهيمنة، أملتها مصالح الدول العظمى، وذلك على حساب الامم والشعوب الاقل قوة، وهنا سادت لغة التسويغ التي لا تتردد في توظيف ترسانة القوانين وأسلحة الدمار لترهيب العالم وفرض اختباراتها السياسية والاقتصادية عليه، رغم تنافي ذلك مع مقتضيات التنوع والتعدد في العلاقات الدولية المتكافئة والعادلة. ورغم كل المشاكل التي اصبحت اليوم اكثر تعقيداً والاسلحة اكثر فتكاً وأن الحروب تهدد العالم اجمع من دون استثناء، وذلك بحكم الأجيال الجديدة من اسلحة الدمار الشامل، ومع ذلك فالباحث لا يخرج عن اطار الرؤية المتفائلة التي ترى انه بإمكاننا ان نبني بقليل من المرونة وحسن التوافق المستندين الى تجاربنا في التاريخ، معطيات لا حصر لها في المواءمة المساعدة على ايجاد الحلول المناسبة لقضايانا في السياسة والاقتصاد والحرب، وبالتالي فلا ينبغي اذن اغفال اهمية مبدأي المرونة والتوافق بحكم انهما يسعفان في بناء قواعد العمل مبنية على قيم التوازن والسلام والأمن، وكما ينبغي ايضاً ألا نقلل من دروس التاريخ في تركيب المواقف المساعدة على التوافقات التاريخية الراعية لرصيدنا الانساني في العيش المشترك داخل التاريخ.

وحول علاقة العرب بالعالم يقول: فإذا كانت هذه العلاقة في امس الحاجة الى التدقيق في ضبط وتحديد معالمها وفق الطابع الدينامي المعقّد لقضايانا في التاريخ، فإننا ولهذا السبب ملزمون بضرورة المواجهة المركبة لذاتنا والاشكالات الحاضرة في الآن نفسه لعلنا نتمكن بصورة تدريجية من تركيب الانجازات التي تمنحنا القدرة على تخطى عقباتنا الذاتية والتقليص من درجة تأثير اشكالات العالم في حاضرنا ومستقبلنا.

وحول هذه العلاقة يستطرد في الحديث، موضحاً انه من الأهمية لعلاج هذه الاشكالية ان يصل تفكيرنا الى أربع مقدمات، فالاولى ترتبط بالتاريخ والوعي التاريخي وترتبط الثانية بالحداثة والتحديث وتستند الثالثة الى موقفنا من أطروحتيْ «نهاية التاريخ» و»صدام الحضارات» بحكم حضورهما البارز في كثير من تحليلات الصراع الدولي في السجال السياسي الراهن. أما الرابعة فتتعلق بالمعايير والقيم الاخلاقية العليا التي نستند اليها في نمط تحليلنا وتركيبنا لعناصر البحث الكبرى بحكم أننا نرى صعوبة التفكير في اسئلة بحثنا من دون الأستناد الى موقف قيمي محدد.

علي أية حال فإن ما يميز هذه الرؤية هو انه بالرغم من الوضع الكابوسي السائد في العالم اليوم فإن الباحث يفترض ضرورة بناء جملة من المعايير المساعدة على ضبط آلية التوازن في العلاقات الدولية والاستفادة من كل تجارب هذه العلاقات للتمكن من حماية الرصيد التاريخي الكبير الذي انجزه البشر في تاريخ علاقاتهم والاجماع على سلسلة من القيم والقواعد الالزامية التي ينبغي على الجميع العمل في ضوء مقتضياتها للمساهمة في وقف مسلسل الكوارث والحروب والأزمات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,766,579
- التحالفات السياسية!
- إيران.. أسلمة المجتمع أم النظام؟!
- أمن الخليج!
- امرأة في ضيافة القلب
- واخيراً سقط الاستجواب.. «برافو»!!
- الأصولية الدينية وأزمة الاختلاف والتعدد!
- أوباما والشرق الأوسط نهاية العصر الأمريكي؟
- حديث حول الديمقراطية
- الإرهاب!!
- عيد المرأة العالمي
- المنظمة العربية لمكافحة الفساد
- الحوار طريق المصالحة الوطنية
- ندوة التقارب الأمريكي الإيراني الخلفية والآفاق
- هيئة الإنصاف والمصالحة.. المغرب مثالاً
- عقبات تواجه الاتفاق النووي الإيراني
- رحل في صمت
- عبدالجليل بحبوح
- حول الحوار الوطني
- (( العرب وجهة نظر يابانية ))
- المراجعة النقدية


المزيد.....




- قرقاش: ربط الهجوم على أرامكو بتطورات حرب اليمن تبرير مرفوض ت ...
- 6 فوائد للعسل لمعالجة الأمراض
- وزير الخارجية الفرنسي يعلن دعم -السودان الجديد- بمبلغ 60 ملي ...
- الشرطة الأمريكية تعتقل فتاة كانت تريد التلذذ بقتل 400 شخص
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- المجلس الأعلى بليبيا: غرف عمليات أجنبية تسيّر طائرات حفتر
- هجمات أرامكو.. أين الأسلحة الأميركية في السعودية؟


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - العرب والعالم نحو تواصل متكافئ ومنتج