أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - دفتر(أبو) ثلاثين ورقة














المزيد.....

دفتر(أبو) ثلاثين ورقة


مقداد مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 4462 - 2014 / 5 / 24 - 09:56
المحور: الادب والفن
    





مسح ضوئي
دفتر (أبو) ثلاثين ورقة...

لازلتُ متشبثا بجهالتي، نعم.. أستعملُ اللابتوب وأخزن به موادي...لكن أصابع يدي اليمنى لن تتخلى عن القلم الجاف الأبرة وتحديدا الجاف بلون الأحمر.. لم يتوقف حبي للدفاتر..الآن أحب الدفاتر الصغيرة..ثقتي بها
عالية جدا..دفتر بحجم كفي، بل أصغر منها..أحيانا حتى لاتهرب الفكرة انضدها في مسج وأرسله لصديقتي حاملة الشمعة معي...البدايات كانت مع دفتر ثلاثين ورقة..ثم تطورت الى الدفتر السجل...أتأمل الآن هذه المقولة،المقبوسة من أحدى مؤلفات البير كامو..كامو أعراس أو كامو المنفى والملكوت..أتوقف طويلا أمام السطر الكاموي..أتذكر إنني قبل سنوات حين أقتطفت هذه الزهرة من بستان كامو كان الدافع جماليا...أما الآن فأن هذه الزهرة..صارت مرآتي
(كل إنجاز عبودية، إنه يضطرنا الى ان ندرك إنجازا أسمى)..في هذا المقبوس والمقوّس بين قوسين، كامو يدلي أعترافا عن مكابداته مع الكتابة ؟! هل كانت رواية (الغريب) عبوديته؟ أم رواية (الطاعون)..هل كانت كتبه
(المقصلة)(أعراس)(الموت السعيد)(السقطة)( المنفى والملكوت) (أسطورة سيزيف)(سوء فهم)(كاليغولا)(حالة حصار)(العادلون).. محاولات تحررية من العبودية.؟ هل كانت لعبة كرة القدم محاولة ميدانية في التحرر من الورق والمحبرة..وأخيرا...هل كان موت كامو تحررا من عبودية الحياة...
وفق فهم كامو.. للعبث الفلسفي؟!
*النافذة منشورة في صحيفة طريق الشعب / 6/ آيار / 2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,605,829
- ملتقى جيكور الثقافي،يقيم جلسة تأبين للشاعر والقاص عبد الستار ...
- سيرورة وعي الذات شعريا ..لدى الشاعر هاشم شفيق
- بيوت مفاتيحها على جدران الهجرة / الروائية إنعام كججي في (طشا ...
- مسح ضوئي/ عامر توفيق: درس في الاصرار
- مؤنث الابداع
- كتابة الكتابة
- بدل عدوى
- بصرياثا..من خلال جنة البستان
- ملاحقة التسمية / في رواية (الغلامة) للروائية عالية ممدوح
- ضوء يشاكله الظلام/ قراءة في منجز الشاعرة نجاة عبدالله
- يوم الشهيد الشيوعي
- البصرة بعيني الشاعر عبد الكريم كاصد
- كماتيل
- القارىء المصغي
- زهرون
- شخصية اللغة
- مروءات حسين مروّة
- محمد دكروب
- نواقيس البصرة
- سيمياء الاحتفاء/ تشكيل الفهم


المزيد.....




- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - دفتر(أبو) ثلاثين ورقة