أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الدخيلي - سيسولوجي














المزيد.....

سيسولوجي


رعد الدخيلي

الحوار المتمدن-العدد: 4462 - 2014 / 5 / 24 - 00:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إلى ماذا نسير ؟!!!
رعد الدخيلي
أطلق الباحثون والمؤرخون السياسيون على التيارات والأحزاب السياسية التي تكونت في العراق مصطلح المراحل ، ولعل أهمها ما يلي :
أولاً: مرحلة التيارات (1908 ـ 1958) :ـ
1. التيار القومي
2. التيار الاشتراكي
3. التيار المحافظ
4. التيار الماركسي
5. التيار الديني
ثانياً : مرحلة الأحزاب المجازة للفترة (1958 ـ 1963) :ـ
1. الحزب الوطني الديمقراطي
2. الحزب الديمقراطي الكردستاني
3. الحزب الشيوعي
4. الحزب الوطني التقدمي
5. الحزب الإسلامي العراقي
6. حزب التحرير
ثالثاً : مرحلة الأحزاب غير المجازة للفترة (1963ـ 1968) : ـ
1. الحزب الجمهوري
2. الرابطة القومية
3. حركة القوميين العرب
4. حركة الكادحين العرب
5. الحزب العربي الاشتراكي
6. الحزب الشيوعي العراقي
7. حزب البعث العربي الاشتراكي
رابعاً : مرحلة الأحزاب المروج لها رسمياً في حكم حزب البعث العربي الاشتراكي (1963ـ 1968) :ـ
1. الحزب العربي الاشتراكي
2. جماعة الوحدويين الاشتراكيين
3. حزب الاستقلال
4. الرابطة القومية
5. حركة الوحدويين الاشتراكيين الديمقراطيين
6. حركة القوميين العرب
7. شخصيات قومية مستقلة (1)
ولسنا في معرض دقيق وتفصيلي لتلك المراحل ، بل؛ في سبيل الاستحضار بقصد الاستذكار لا الحصر .
والحالة هذه ؛ فالملاحظ أن التوجهات الجماهيرية، على مر تاريخ العراق السياسي المعاصر ، لا توحي بتطور في السلوك الأيدلوجي للعقلية العراقية ، من الناحية السياسية و التنظيرية ، وإلا ؛ فلماذا بقي العقل السياسي العراقي ، منذ عام 1908 حتى يومنا الحاضر ، يراوح بذات المتبنيات السياسية ، دون تغيير في المضمون الأيدلوجي ، ولكن ؛ التغيير طرأ على التسميات السياسية حسب. فكأنَّ الأجيال الجماهيرية ؛ هي التي تغيرت ، بينما المتبنيات السياسية والأيدلوجية لم تتغير . وهذا ما يقودنا إلى تبني القناعة المطلقة ، بأنَّ الجماهير العراقية تدور في فلك دائرة مغلقة ، مغلفة بمستجدات فقاعية التغيير ، صلدة القناعات .
وإليك ما يلي ؛ من أحزاب وتيارات عراقية ، تبنتها الجماهير العراقية ، ليس في الفترة من (1908ـ 1968) ، ولكن ؛ لفترة ما بعد إسقاط حكومة حزب البعث العربي الاشتراكي في 9/4/2003 حتى يومنا هذا ، وكما يلي :ـ
1. حركة الوفاق الوطني العراقي
2. الحزب الديمقراطي الكردستاني
3. حزب الدعوة الإسلامية
4. المجلس الأعلى الإسلامي العراقي
5. الحزب الإسلامي العراقي
6. الحزب الشيوعي العراقي
7. حزب الامة العراقي
8. الحركة الملكية الدستورية العراقية
9. الحركة الديمقراطية الآشورية
10. مؤتمر صحوة العراق
11. المؤتمر الوطني العراقي
12. الجبهة العراقية للحوار الوطني
13. الاتحاد الإسلامي الكردستاني
14. جبهة التوافق
15. الجبهة التركمانية العراقية
16. الاتحاد الوطني الكردستاني
17. الحركة الوطنية للاصلاح والتنمية (الحل)
18. الحزب الوطني الآشوري
19. حزب الفضيلة
20. حزب اليبرالي الايزدي
21. منظمة العمل الإسلامي
22. تجمع الوحدة الوطنية العراقي
23. الحزب الوطني العراقي
24. الحزب الدستوري العراقي
25. حزب التحرير الإسلامي - ولاية العراق
26. حزب النشور
27. هيئة علماء المسلمين
28. رابطة علماء ومثقفي العراق
29. حزب الله
30. الذراع السياسي لجيش المهدي الذي يتزعمه مقتدى الصدر(2)
والحالة هذه أيضاً ؛ فلو حاولنا البحث عن أسباب ما تقدم ذكره ، لعلنا ؛ نقف على ما يلي من أسباب :ـ
1. عدم طرح فكر بديل ، أفضل مما هو مطروح سابقاً .
2. عدم مقدرة العقل العراقي على المقارنة الأيدلوجية والسياسية، بين ماهو غثٌ وماهو سمين .
3. استمرار المستعمر الأجنبي بالترويج المبطن لنظرياته الفكرية والسياسية ، ومقدرة أدواته العميلة على إعادة بثها في الزمان والمكان المناسبين بين الجماهير ، بمسميات علمانية وحوارات مدنية أو تنظيمات دينية وقومية ، مستحدثة المظهر ، عتيقة الجوهر .
4. القناعات المتوارثة أيدلوجيا وسياسياً ، بسبب الإصرار على مبادئ السلف لدى الخلف ، كعصبية سيكولوجية لذوي السابقين من رواد تلك الحركات والأحزاب .
5. رغبة الشخصيات التائقة إلى بلوغ عروش السلطة ، بأن تشطر الأيدلوجية أو التيار أو الحزب إلى عدة انشطارات ، تؤهل إلى إعطاء فرصة لتكوين كيانات سياسية جديدة ، لأجل خوض الانتخابات البرلمانية ، لا لأجل النظريات السياسية والفكرية ، بل؛ لأجل الارتقاء إلى ما تتوق إليه من طماح .
6. المصالح الإقليمية والدولية الساعية إلى إبقاء الشعب العراقي يدور في دائرة تخلفه المغلقة ، دون أن تتيح له فرصة التطوير والاستيضاح العقائدي للتعشيق مع محركات ماكنته الإدراكية ، سياسياً وأيدلوجياً ، بحيث يبقى سطحي الاستقراء ، مكرر الأخطاء ، معطل الإنتاج والإبداع في وطنه البائس .

(1) تاريخ الأحزاب العراقية ـ فائز محمد عبد الله
(2) الموسوعة الحرة ـ ar.wikipedia.org/wiki





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,707,013
- النتائج الإنتخابية
- العلمانية
- دعوة لإعلان (( دولة الدستور ))
- من حقوق الإنسان العراقي في الدولة الديمقراطية


المزيد.....




- لقطة محذوفة من هبوط F-35 على متن أحدث حاملة طائرات بريطانية ...
- -حقنة تخدير ومماطلة-.. اللبنانيون يرفضون قرارات الحكومة ويتع ...
- أبو ظبي تكشف عن لؤلؤة عمرها 8 آلاف عام (فيديو)
- -لن تجوع مرة أخرى-... 3 خطوات سحرية لإنقاص الوزن في أقل من ش ...
- تدشين مركز لتدريب الضفادع البشرية في داغستان الروسية
- مصيدة الحلول الصغيرة: بريطانيا على طريق تدمير ذاتها
- البنتاغون يبحث عن أساليب جديدة لمحاربة إيران
- مقتل اثنين من قوات الأمن العراقية في هجوم لداعش
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الدخيلي - سيسولوجي