أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - الحركات السياسية الصغيرة و نتائج الانتخابات في العراق














المزيد.....

الحركات السياسية الصغيرة و نتائج الانتخابات في العراق


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4455 - 2014 / 5 / 16 - 16:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد سقوط النظام الدكتاتوري، طفت الى السطح مجموعة من الاحزاب، منها عريقة لها النضال السري الذي تفتخر به و كانت مطاردة من قبل النظام و التي تاسست سواء وفق البديهية المعلومة كل ممنوع مرغوب اوفرضه ارض الواقع او الشعب بما يتسم ، و منها تاسست في الفنادق الفارهة، و منها ارسلت من قبل الجوار و اُريدت بها العمل لمصلحتهم، و لكنهم فشلوا لانهم كانوا من ولادة الساعة دون اية ارضية تُذكر. من كان ضرورة التاريخ تزكيه يبقى و يتطور و يتقدم في المسيرة وفق ماموجود لديه على الارض من المقومات الاساسية لتنميته و تحقيق اهدافه .
بعد الصراع المرير و ما شابه من التقلبات و المنافسات الشريفة و عسكها، ظل من كان متمسكا بالسلطة و سلاحه المال و المنصب و الجاه الاجتماعي الاصيل او المزيف. و بودلت المواقع و الشعبية و القدرة لجميعهم وفق المراحل المتتالية الى يومنا هذا. لم نر منهم ثابتا في حجمه و قدرته و امكانياته و تركيبته و خطوات تقدمه و تراجعه طوال هذه الفترة. شاهدنا التضليل و التلاعب حتى داخل الحزب ذاته و بين رفاق الامس و اعداء اليوم.
و بقيت الاحزاب و الحركات الصغيرة الحجم وفق عدد المنتمين يتراوحون مكانهم لاسباب عديدة منها الثقافية و الاجتماعية و الفكرية و الايديولوجية ، و لم نلمس حركة صغيرة تصل الى المستوى المطلوب لتنافس القوى المسيطرة و هذه لاسباب و عوامل عديدة لا مجال هنا لذكرها، الا ان من نزلوا الساحة بقوة بداية السقوط اختزلوا الى اعداد قليلة وفق الاصالة او تزكية الواقع او السند المتواصل من الجوار و حسب التعليمات و التنفيذ .
برزت ثغرات عديدة خلال فترة الحكم بعد السقوط و لم تُستغل للترميم او الردم من قبل الاصلح لاصرار الجميع على المشاركة في السطلة و الحصول على الحصة من الكعكة وفق تكتيكات يومية، اي لم تهتم اية حركة او حزب بالاستراتيجية بعيدة المدى التي تمكنها من التواصل و الصعود او تجاوز غير الملائم الموجود على الساحة في فترة مناسبة. بقيت الحركات و الاحزاب الصغيرة صغيرة في حجمها كما هي و منهم ازيلت او اختزلت و لم تبقى تاثيراتها على الساحة السياسية التي يمكن ذكرها، و منهم تواصلت بالضعف الذي تسير عليه و بالنمط المعلوم لدينا اعتمادا على الحصول على الامتيازات للمنتمين او الترغيب المادي المعنوي عدا ما مورست من الترهيب ايضا من القوى الكبيرة ضد منتميهم .
الحركات و الاحزاب السياسية الصغيرة في الحجم مبتلية بالظروف العامة من جهة و من المستوى الثقافي العام و وعي المواطن من جهة اخرى اضافة الى استغلال الشعب من قبل الحركات و الاحزاب الكبيرة التابعة لهنا و هناك.
بعد الانتخابات الاخيرة و ما تطفو الى السطح و تتسرب من النتائج، تدلنا على ان هناك تغييرا صغيرا دون الطموح في توجهات المواطن، فان استمر الحال هكذا لاربع سنوات اخرى سوف يمل الشعب على الاغلب، ان لم يحدث تغير مفاجيء اثر العوامل و المؤثرات التي لا يمكن ان يتحملها الشعب او بتدخل خارجي من جهة ما.
من هنا و بعد الانتخابات و ما وصلنا اليه، على الاحزاب و الحركات الصغيرة ان تصل لقناعات بانها سوف تختزل و تصغر اكثر فاكثر لو لم تتعاون فيما بينها و تتنازل عما يمكن ان تخفيها كاملة لو التزم بها و اصر عليها من الالمواقف و التوجهات كتكتيك للوصول الى الاهداف الاستراتيجية، اي على النخبة المثقفة السياسية المنتمية الى الجهات او لم تنتمي الاصرار على التحرك على التعاون الاستراتيجي و بآليات متلائمة مع الواقع الموجود، اي السياسة وفق الواقع لتغيير الواقع و ليست السياسة النخبوية لتوصيل الفرد الى مستوى و الاعتماد عليه للتغير كما تفعل الاكثرية منهم، بتعبير اخر محاولة الانسجام مع ما يريده الواقع لسحب البساط ممن يلعبون بمشاعر المواطن وفق ما يملكون من الثقافة العامة و الوعي المعلوم من جهة و ما يمتلكون من امكانيات الترغيب و الترهيب من جهة اخرى .
نتائج الانتخابات و ان كانت مخيبة لو نظرنا الى ما تتطلبه الحياة الحرة الكريمة و ما تتامله النخبة الا ان بصيص الامل لم يُفقد، و لكن يحتاج لعمل مضني طوال السنين القادمة للتغيير المنشود و بعملية و طرق علمية واقعية و بالتعاون مع الخيرين المبتعدين عن العملية السياسية لاسباب عديدة. و لا يمكن الوصول الى المبتغى بالمنتمينذاتهم فقط. و عليه ما تنشده النخبة يمكن التحقيق عند اتاحة المجال لمشاركتها بشكل فعال في التنظير والتطبيق و العمل على ارض الواقع بعيدا عن التقيد الحزبي الضيق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,675,211
- العراق الى اين و ما يحل به من مصلحة الشعب ؟
- اليس عودة روسيا الى القمة من مصلحة العالم ؟
- هل تفرز الانتخابات العراقية ما تتمناه النخبة ؟
- العنف ضد المراة في اقليم كوردستان فقط ام .....؟
- هل المراة تظلم نفسها ؟
- اليس من حق روسيا الدفاع عن مصالحها
- الاحساس بالاغتراب و انت في قلب الوطن
- العراق يختار الخيار اللاخيار
- صحيح ان ما نعاني منه في منطقتنا من عمل يد امريكا فقط ؟؟
- هل مسعود البرزاني ارهابي حقا ؟
- الصدق مفتاح النجاح في الحياة الاجتماعية
- مسيرة الانسان بين الطموح و ما يفرضه الواقع
- هل حقا الصح في غير مكانه و زمانه خطأ ؟
- الكادحين و الحملة الانتخابية في العراق
- لماذا غض الطرف عن فساد رئاسة اقليم كوردستان ؟
- الحياة تستحق الحب و الانسانية
- ايهما المحق المالكي ام البرزاني
- طلب الاستئذان من ايران لتشكيل حكومة كوردستان
- طال الزمان بنا و لم نصل
- انقذوا خانقين قبل فوات الاوان


المزيد.....




- ألمانيا تقترح منطقة أمنية في شمال سوريا
- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - الحركات السياسية الصغيرة و نتائج الانتخابات في العراق