أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - ملتقى جيكور الثقافي،يقيم جلسة تأبين للشاعر والقاص عبد الستار العاني















المزيد.....

ملتقى جيكور الثقافي،يقيم جلسة تأبين للشاعر والقاص عبد الستار العاني


مقداد مسعود
الحوار المتمدن-العدد: 4452 - 2014 / 5 / 13 - 12:14
المحور: الادب والفن
    



ضمن برنا مجه نصف الشهري أقام ملتقى جيكور الثقافي جلسة تأبينية للشاعر والقاص عبد الستار العاني في 27 نيسان في قاعة الشهيد هندال/ مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي..شارك في الجلسة..التي قدمها الشاعر والاعلامي عبد السادة البصري: عدد من الادباء فيها : صبيح عمر، جبار الوائلي، مقداد مسعود، عبد الباقي عبود، محمد المادح، رائد السعد، عدنان شجر،
اشتملت المشاركات على استذكارات، ونصوص شعرية وسردية، حضر الجلسة عدد كبير من مثقفي البصرة منهم الرفيق على مهدي عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي والرفيق جمعة الزيني عضو مجلسة المحافظة والرفيق عباس الجوراني مرشح الحزب للبرلمان وعضوات من رابطة المرأة العراقية..

الشاعر والقاص عبد الستار العاني : طيرٌ من وردٍ ودمع
مقداد مسعود
الزائر الأخير لايهب من يقتادهم قامات ٍ أضافية ً، وما سأقولهُ لادخل له بتحسين الذكرى، سأقفُ صامتا أولا أمام غياب الإنسان الجميل الأنيق الشاعر والقاص عبد الستار العاني،ولن أسأل 2014 عما استلبتهُ من بصرة الخير،فقد كانت هذه السنة صلفة ونهمة بشكل بشع جدا..الشاعر والقاص عبد الستار العاني
أغترف من الكتابة مايوائم أناقتهُ ورقتهُ، وكأنه يشكل منمنماتٍ من
كلماتٍ يريدها سهلة وفي متناول الجميع. حضر بيننا وفينا بأناقته
ورقته وبصوته المبحوح قليلا ولثغة الطفل التي صانها بلسانٍ مبين
تساءلتُ يومها من اين لهذا الرجل الجميل الرقيق الانيق من اين له
قدرة الوخز بالدبابيس ؟ أتوقف عند القاص العاني، في مجموعته( الأغتيال) فهو أكثر عمقا من شاعر الدبابيس وسأقتفي العاني قصصيا...فهو يعي جيدا( أن ظلام العالم يتوارى أمام نقطة ضوء/ ص26/ اغتيال).. والعاني/ البصري عبد الستار ..(لديه القدرة على الاقناع من خلال عينيه وتقاطيع وجهه/ 26 العشاء الاخير)..في السنوات الأخيرة ،رأيتُ عكازا
أراد ان يكون جميلاُ فتوكأ على ماتبقى للعاني البصري من جمال ٍلايأفل وتطيرتُ فقد أصبح العكازُ لغة ً أخيرة، في أيديّ أحبتي أدباء بصرة المعتزلة وصاحب الزنج، فتساءلتُ بعيدا عن ماركيز، اليست هذه العصا ،بمثابة فعل استباقي لمقدم ذلك الزائر بسنارتهِ وشباك صيده ِ ، كما وصفه العابر الاستثنائي استاذنا محمودنا عبد الوهاب ؟! وفيما يرى النائم رأيتُ مدير مصرف بيت كبة..(كعادته كل يوم وهو يرقب المراجعين من خلال واجهة مكتبه الزجاجية/ ص34/ للسنابل أشواك) ثم رأيته (ينظر في ساعته كلما دلف مراجع،/ص34) ثم سمعته يحدث روحه اللائبة( وقت الناس ثمين /ص34).. في هذا المكتب سأزوره في سنوات الحصار، في ذلك القيظ اللاهاب من آب ،أنعشتني نسمات المكيّف ..فجأة وانا ارتشف الشاي في مكتبه، تلوى عود بخور متصاعد..ورأيت الشاعر العاني وقد وخزته دبابيس غير شعرية وهاهي(غرفته ضاقت به، يحاصره كل شيء، حتى الكرسي الذي اعتاد الجلوس عليه،أطبق مسنديه، مساحة المقعد ضاقت تحته، شباك أختلطت خيوطها، حصار
مقيت يطبق عليه من كل صوب ،خوف وحذر وترقب /ص46/ شاي (أبوحسن)..) وبقوةٍ من رهف الشاعر الذي في الانسان، هاهو عبد الستار العاني..(مثل طائر شده الحنين الى حريته، هكذا راح يدور بين جدران زنزانته الباردة وهي تعلو أمام عينيه، لاشيء يمنحه الإحساس بالوجود غير تلك الكوة الصغير/ 38/ القرار)..هاهو العاني يتجول وعكازه، يدخل مقهى اتحاد أدباء البصرة، ذات صباح ندي، يترجل من سيارة تكسي، مرتديا دشداشة بيضاء متوكأ عصاه، نتبادل القبلات
قرب كشك ناصر، فأعرف منه انه جاء من بيته في الجمعيات ، للحصول على نسختين من الجريدة التي نشرت له قصيدة عن استاذنا الذي لن يرحل محمودنا عبد الوهاب..أتأمل وجهه الذي تفوح منه بياضات وحشة الوحدة..تلك الوحشة التي تطوحه على مدار الساعة ..فأعود الى قراءة قصة (يباب) ...(حين ضاقت به الغرفة، جدرانها تحركت لتطبق عليه، وإن مساحتها لم تعد تحتويه،
إنتفض وهو يرتدي ملابسه،هبط مسرعا، قدماه تلطمان درجات السلم بإيقاع منتظم وسريعص41)..هاهو في الشارع مع المارة من خلال وحدته..هل كان له شعور محمود عبدالوهاب (...أشعر أننا نجتمع وحيدين / ص87/ قصيدة : وحدة)..
هاهو العاني يلفت انتباه المارة صائحا..(ياجماعة..لاتخافوا.. فقد مرت خيول كثيرة من هنا، لكنها أختفت بصهيلها..والغزاة تساقطوا من ظهور جيادهم مثل ثمار فجة 48- شاي (أبو حسن)..)..مايزال الزائر الاخير يتعقب خطوك ايها العاني البصري،وأنت متشبث بزرقة قميصك الاجمل متشبث بفضة رأسك..متشبث بذلك بذلك المذاق الساحر المذاق الذي يزيل تجاعيد الصباح والضحى والظهيرة والمساء والليل وآخرة الليل..ويجعلك طريا كحبة عنب..طريا كيوم جديد..
كأنك ذلك الصبي معلمك القصصي، الصبي المنغرس في قصتك
(زبد البحر/52)..(صبي في عمر زهرة..نظراته تنم عن تحد كبير..قامته استطالت وهي تمتد الى الاعلى شجرة سامقة /ص53)
بفعل حضور هذا الصبي الاسطوري..(الزوارق تزهو مبتسمة حين ترى ظلال انوفها مرسومة على صفحة الماء،أسراب الطيور عادت تحلق من جديد، نسيم عذب شفيف يداعب أزهارا ذابلة ويوقظها من غفوتها . ص54).. للصبي حضوره الايقاظي على الاشياء..لكن هل للصبي من سطوةٍ على الزائر الغريب وهو يتعقب عبد الستار العاني ؟( حين أرخى نظراته وهو يرنو الى البعيد، ثمة حوار ظل ينساب وحين أشتدت نبرته تصدع فجأة، أحس بقشعريرة سرت في أوصاله، وبقلق واضح. ص20/ زهور القار البيضاء)
• مابين القوسين تعود ملكيته للشاعر العاني من مجموعتهِ القصصية/ الاغتيال/ من أصدارات اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين في البصرة/ 39/ دمشق/ دار الينابيع/ ط1/ 2010
• كاظم اللايذ/ دفتر على سرير الرجل المريض/ محمود عبد الوهاب...شاعراً/ من منشورات مجلة الشرارة/ 2013

مرثية الندى
عبد الباقي عبود التميمي
الى الراحل الصديق الشاعر الراحل عبد الستار العاني

على ضفة ٍ من ضفاف ِ الجنوب
رسمتُ خيالك َ في مقلتي
جميلا رقيقا ً لطيفا
يناغي (البلابيل ) في شرفتي
لقيتُك حيث الندى وحيث ُ النسيم
يطش ُ العطور َ على راحتي
أبي...
أيا شيخا ً..يافتيا ً بشوش ْ
بهيَ الملاقاة والطلعة ِ
منحت َ الجميع َ شبابية َ الاصدقاء
واني لأخجل ُ ان اذكر فيك من شيبتي
قرأتك حيث ُ الجمال
وحيث السطورُ تمّد القناديل في صفحتي
عليك َ السلام ُ ..عليك السلام ُ
وأنت َ تغادر هذا المكان
وكل الاماكن لِما تزل ْ
بُعيَد رحيلك في عزلة ِ
بعيد رحيلك في عزلة ِ





أخي وصديقي الشاعر والقاص عبد الستار العا ني
جبار الوائلي
أخوتي الافاضل في ملتقى جيكور الشعري
كان صديقنا الراحل شاعرا وقاصا..ومن زخم هذا العطاء كان يحرك أدواته..بألتقاطات ،عمقّت رهافة حسّه الشفيف، فأنطبع في قلوبنا ..نبضٌ
لايزول ولآلىء سطعت من ثنيات غورها العميق منسابة بين طيات جحافل الألم، فتعالى الى سيلها البليغ،ليتوج هاماتنا بأحتضان حميم باسطة مفرداتها بعناق جمال بلاغة الحروف من ثنيات فكرها البهيج..لتوقظ سكوننا برهافة حسها العميق..كي تترجم ارتعاشات دقات القلوب مصحوبة بندائها الخفي..
أصدقائي الاعزاء : هكذا كانت مفارقاته اللذيذة، التي طالما أدهشتنا مرارا
فأضطررت ذات يوم أسأله : ياصديقي لاتسرف في كتابة الشعر، فالشعر
ولادة ٌ حينما تطلق صرخة المخاض..
فأجابني الشاعر الراحل عبد الستار العاني : بإمعان وتريث وهدوء والإبتسامة تشرق من بين وجنتيه: الشعر ياصديقي يتفجر في داخلي بأنغماس وحراكٍ لهواجس الاعماق ، فكيف لي ان أطرد ضيفا عزيزا ودودا
يطرق أبواب القلوب؟
يومها عرفتُ لماذا انطبعت قصائده وشماً ترصعت بها النجوم كللآلىء
ساطعات ٍ من ثنيات القلوب، يؤطرها الدمع بحزنها البليغ وتتوج هاماتنا بسطوع لايزول وتوقظ زمن َ السبات المرير..هكذا تعانقنا قصائده بأرتعاشات ٍ مصحوبة ٍ بنداء خفي تلج أعماقنا دون ان تطرق بابا للولوج
يصاحبها ايقاع شجي ندي شفيف...رحمك الله..يا أبامهند..وأبقاك نبراسا
في دروب الاوفياء..

قدر المغني
صبيح عمر
قبل أيام غادرنا الشاعر والقاص الفقيد عبد الستار العاني، ليتركنا في فجيعة أخرى لأهل الابداع والفن من الذين غادرونا مؤخرا، في الوسط الثقافي والابداعي.. ترى مالذي حَدَث َ في الروح؟ وماالذي غيّب ذلك الصوت، الذي كان يغني بشجن، على مابيننا من شجن خفي..(وعلينا كان نشربه حتى الزجاج كأسنا المر...) لقد كان عبد الستار العاني ممتلئا بالحب ..رغم مزاجية الشعر والواقع المر،لأنه كان يشرب الحلم بكل شقائه...لقد خفت ذلك الصوت، مع حبه الأرقى لأرقى النغمات التي لم تخلُ منها جلساته الخاصة، بين الأخوة والأحبة،كيف استحال الخبر الى شيء ،
مضى؟ كيف ندرك ُ حقيقته ،عندما تعني الموت أو نغض عن غبارها..؟ هكذا كان خبر الموت،لعبد الستار العاني، كيف يموت الشعراء، وأهل الفن بإحساسهم المرهف، عندما تشتعل أسماؤهم...مازلنا في عتمة الحبر، نبحث بين أوراقنا عن رائحتهم وعن تدويرة وجوههم ،ثم نعود مثلما كنا...
أريد ان أقول : حين مالت عيناك نحو الانطفاء، ملنا نحو الفجيعة، حين كنا خارج موعدنا ، قبل أن نصل اليك...
عبد الستار العاني، كان صوتاً دافئا ً، بخمرته وجمرة أعصابه، وحبه للحياة، إلا ان المنية قادته الى الرحيل، كنا ننتظر ان تظل بيننا، نحن الذين مازلنا نقبض على جمرة هذا الوطن بنواجذنا، رغم اشتعاله وكنت معنا، لو أنك قلت لنا بأنك سوف ترحل في شقائك بغتة..كنا وصلنا قبل موعدنا إليك.. كي تفاجئك القصائد في النخيل.. هذا المغني والغناء من النخيل الى النخيل..لقد ذهبت ولم تذهب..
لقد رحلت ولم تمت...مازلت بيننا، بحبك للحياة، لكنه قدر المغني يسبقنا ..إليك .
------------------------------------------------------------------


كان نسمة في زمن أحتراقي
عدنان شجر
كان لي صديقا في زمن وحدتي كان لي نسمة في زمن أحتراقي، وجهه الودود وهو يبتسم لي ينقلني من حالة يأس الى يفرحٍ يضيئ روحي ..كيف غاب ؟ ها أنا أحتاج من يعزيني..كيف توقف القلب الكسير..؟ كيف إنطفأت العين التي تذرف عشقا كلما
ذكرنا اسم العراق ؟ كيف غاب وهو مايزال ذلك المعطاء في ومضاته الشعرية؟ التي ما انفكت تصفع الزمن الرديء بمنديل اعتذار..هاهو يرحل وراء ذلك الافق
تاركا في قلبي فراغا يشبه الفراغ الذي تركه ابي في رحيله دون وداع..
هاهو قلبي قد انسدت أكبر شراينه..

قرير العين بين احضانه
رائد السعد

رغم الحزن الذي ملأ الاجواء
لكن شذاك طغى
وأستحضرت ُ قصائد قيلت ْ في العشاق
لكن شعر في الاعماق بقي
نعم ايها الكبير مازال عبق كلماتك يدوي في عالم الشعر والاحساس وحبك للعراق ،أيها القلب الكبير، لقد رحل جسدك لكن روحك تطوف بين روابي العراق الذي طالما عشقته..
الكل يعرف عبد الستار الإنسان ذي المشاعر الرقيقة والاحاسيس الشفيفة
بيد ان إنسانيته كانت مدافة بألم..
يداه سعفات نخيل
داعبتهما النسمات
عكازه أتعب الزمن
صرير رياح
ورقة تهوي
برقتها....
يتمتم...
كم تمنيتُ ان أكتب آخر قصيدة..
تلك كانت آخر أمنياته حينما كنت ُ بجانبه وهو على فراش المرض
هاهو العراق يحتضنك بين ثراه الذي طالما عشقت عبقه
نم...
قرير العين بين احضانه..

استذكار
محمد المادح
لم تكن معرفتي بالراحل عبد الستار العاني قديمة، بل كانت مع عودة نشاط اتحاد الادباء بعد سقوط الطاغية، كنا نتبادل التحايا فقط ثم تطور الامر الى جلسات عابرة بعد تعمقت اللقاءات، فوجدت لديه القدرة على الاقناع من خلال عينيه وتقاطيع وجهه وذلك ما كان يشدني اليه.تعرفتُ على بعض أصدقاءه حين كان يضيفهم..كنت أرنو اليه وهو يحادثهم باجلال وأحترام كبيرين بصوته الهادىء وإيماءاته الناعمة مثل رفيف فراشة،ومن خلال أحاسيسه ومشاعره ،تستيقظ أحلامه..يتألق الطموح في وجدانه حين ينفعل بإصرار كي يظل قلبه وعاءً وروحه زيتاً وحين تتعمق صداقتك معه تصاب بحيرةٍ، فهو رقيق بتعامله، يشدك بأسلوبه حين يحدثك وكأنك تسمع تغاريد طيور حينا وحينا رفيف فراشات..إلاّ أنه سرعان مايثور غاضبا لأبسط الأسباب ..كانت مناقشة أو مجادلة أدبية !! بعدها يشعر بندم ويلوم نفسه
ولايتواني عن الاعتذار وبدموع غزيرة...

في تأبين الراحل عبد الستار العاني
عبد السادة البصري
(هام لم يدر متى أطفأه الشوق
وأين أحترقا
سنة مابين كأسين غفا ،ثم صحا
وأغتبقا
سقطت زهرة لوز عفةً في كأسه
أجمرت عيناه شوقا
وتلظى شبقا)

هذه القصيدة النوابية ،كان صديقنا وزميلنا الشاعر والقاص عبد الستار العاني ،يحفظها عن ظهر قلب ويقرأها في كل جلسة ٍ بطريقته الخاصة التي
يبكي معها..تعرفت ُ على العاني آواخر التسعينيات من القرن الماضي،حيث عرفني عليه صديقي الشاعر عمار علي كاصد، وكان يومها العاني يعمل مديرا لمصرف البصرة الأهلي في شارع الكويت بالعشار، كنا نزوره أنا وعمار ،كل يوم وبين يوم ويوم ونجلس معه، نقرأ لبعض ونتحاور ونتناقش في كل الامور، تعرفتُ في مكتبه على القاص ودود حميد والقاص عبد الحسين العامر..بالنسبة للراحل العاني أصدر عام 2000 مجموعته الشعرية الوحيدة (دبابيس)..حملها قصائده التي تقترب كثيرا من الرومانسية وعلى طريقة التفعيلة، وكنت الوسيط بينه وبين اتحاد ادباء في البصرة وأخص بالذكر صديقنا الشاعر حسين عبد اللطيف الذي كان وقتها رئيسا للأتحاد
فسعيتُ لحصوله على هوية الاتحاد وذات يوم جئته بها.. كما أصدر عام 2010 مجموعة قصصية تحت عنوان (الأغتيال )..وكانت قصصه أفضل وأنضج من شعره..فالقاص أفضل منه شاعر.. أنتخب عضوا في الهيأة
الادارية السابقة وأنسحب بعد سنة لظروفه الصحية ..الراحل كان شفافا
وطيبا وخلوقا وتنزل دموعه لأدنى شيء حتى ساعة قراءته الشعر...
*أوراق جلسة ملتقى جيكور الثقافي،منشورة في صحيفة طريق الشعب /11/ آيار/ 2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,922,579,061
- سيرورة وعي الذات شعريا ..لدى الشاعر هاشم شفيق
- بيوت مفاتيحها على جدران الهجرة / الروائية إنعام كججي في (طشا ...
- مسح ضوئي/ عامر توفيق: درس في الاصرار
- مؤنث الابداع
- كتابة الكتابة
- بدل عدوى
- بصرياثا..من خلال جنة البستان
- ملاحقة التسمية / في رواية (الغلامة) للروائية عالية ممدوح
- ضوء يشاكله الظلام/ قراءة في منجز الشاعرة نجاة عبدالله
- يوم الشهيد الشيوعي
- البصرة بعيني الشاعر عبد الكريم كاصد
- كماتيل
- القارىء المصغي
- زهرون
- شخصية اللغة
- مروءات حسين مروّة
- محمد دكروب
- نواقيس البصرة
- سيمياء الاحتفاء/ تشكيل الفهم
- فؤاد سالم


المزيد.....




- وفاة سمير خفاجي منتج -مدرسة المشاغبين-
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم السبت
- منتجة فيلم -ولدي- التونسي لـ-سبوتنيك-: لهذا السبب وصلنا للعا ...
- بلوحة ضخمة على العشب.. فنان فرنسي يبتدع -رسالة أمل- للاجئين ...
- مخرج تونسي يتحدث لـ-سبوتنيك-عن تجربته في مهرجان الجونة السين ...
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- منتج فيلم -يوم الدين- يكشف كيفية صناعة فيلم ناجح
- مهندس فقد ذراعيه فاصبح فنانا مشهورا
- رائدة الغناء النسوي العراقي “سليمة مراد”


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - ملتقى جيكور الثقافي،يقيم جلسة تأبين للشاعر والقاص عبد الستار العاني