أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الديوان - مهام اهملتها الحكومات المتعاقبة في العراق لتتبناها الحكومة الجديدة














المزيد.....

مهام اهملتها الحكومات المتعاقبة في العراق لتتبناها الحكومة الجديدة


جواد الديوان

الحوار المتمدن-العدد: 4449 - 2014 / 5 / 10 - 09:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يركز الساسة في العراق على الانقسامات السياسية الحقيقية، والارهاب والتمرد. وربما سيبقى العراق يعاني من عدم الاستقرار في العقد القادم. وربما ستبقى المجاميع الارهابية والعنيفة مشكلة في العراق في 2015. واضافة الى الارهاب والتوتر بين القادة والانقسامات الطائفية والعرقية، يواجه العراق هدف شمول كل العراقيين بالرعاية. وعلاقات العراق مع الدول الاخرى تحديات بحاجة الى تعامل لحلها.
وما فاقم هذه الاشكالات تاثر معظم مفاصل المجتمع العراقي باكثر من ثلاث عقود من الازمات، ومنذ الحرب العراقية الايرانية (1980- 1988)، ومنها ما حدد نمو وتطور العراق ومنذ صراع القوى الذي اطاح بالملكية 1958. وكل مفاصل العراق تاثرت بالحرب العراقية الايرانية وغزو الكويت وحرب تحريرها والحصار وحرب اسقاط البعث والحرب الاهلية (2005 ....). ومن المهام التي تواجه الحكومة بعد انتخابات 2014:
على العراق اتخاذ قرارات صائبة حول طبيعة الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الامريكية، والعلاقات مع ايران والدول المجاورة والتعايش مع تركيا. والاهتمام بالعلاقات مع دول الخليج والعالم العربي والتعامل مع الوضع في سوريا.
وعلى العراق انشاء جيش يمنع ويدافع عن البلد من الاخطار الخارجية، ويتعامل مع الارهاب والتمرد بشكل تظهر فيه سيطرة القانون (الشرطة) والمحاكم المدنية. كما عليه ان يقرر حجم الجيش بالمستقبل (الرجال والمعدات) ومصدر التسليح والتدريب والاستشارة لترتبط مع العلاقات الاستراتيجية والشركة.
ومن المهام انشاء شرطة وقوى امنية ترتبط بالقانون والمحاكم المدنية. وعليه الاختيار بين الطريقة التقليدية للعدالة والافكار التي تعتمد الدليل. ومن المهام تحديد شكل التدريب والاستشارة الاجنبية وتنظيم وزارة الداخلية (شرطة، IP، FPS، DBF وغيرها). وعلى العراق اختيار طريقة للموازنة بين الشرطة (القضاء المركزي والمحلي) وجهاز حقوق الانسان، وطريقة لتحديد الفساد وتقليل تهديد الجريمة المنظمة والارهاب والتمرد.
ومن المهام الملحة ايجاد طريقة للتعامل مع ازمة الموازنة منذ 2009، ومعالجة العجز في الموازنة (10 مليار دولار في 2010 والمقترح اكثر من 50 مليار دولار في 2014). وعلى العراق اتخاذ خطوات لاعادة الاعمار والتطور. وعليه تقديم خطط واقعية فعالة لتجاوز الاحباطات (العجز) حتى قيام صناعة نفطية فعالة. واذ يقبل الان الاعتماد على الاستيرادات، فعليه التوصل الى طريقة فعالة بين التنافس العرقي والمذهبي ومصالح المناطق لتجاوز هذه الازمة.
والعراق يواجه ضغط البطالة عالية المستوى على الاقتصاد. وفي العراق اقل دخل (لكل نسمة) في المنطقة حيث تسلسله 159 مقابل 87 لايران و60 للسعودية و2 لقطر و7 للكويت، ولذلك عليه تجاوز الازمة. وكذلك التعامل مع عدم المساواة في توزيع الثروة، والانتباه للنمو الهائل في السكان (5.2 مليون في 1950 و29.7 مليون في 2010 والمتوقع 40 مليون في 2025). ويمثل الشباب النسبة الاكبر (40% في سن 14 او اقل في حين يشكلون اقل من 20% في الولايات المتحدة الامريكية) ولذلك على العراق تجاوز التدهور في التعليم.
على العراق تحديد طريقة للتعامل مع صناعة قديمة وغير فعالة، وصناعة عسكرية منهارة. وعليه تحديد كم من الاقتصاد سيتحول للقطاع الخاص، ويفتح الاستثمار الاجنبي. وعليه تحديد شكل واضح للضرائب، وحق الملكية، وقوانين الاستثمار، وحماية الاعمال من الارهابيين والمتمردين والمجرمين. ان الاصلاح يجب ان يطال قطاع الخدمات كذلك.
ومن الامور الملحة التركيز على قطاع النفط، حيث الحاجة لراس المال والخبرة في العمليات، والوصول الى قرارات صحيحة بين الاستمرار في الحصول على الاستثمارات الاجنبية ودور الدولة في ادارة الاستثمار بالنفط وتطويره. وعلى العراق التعامل مع واردات النفط بالشكل الذي يدفع الاستقرار وحل الازمات العرقية والمذهبية والمناطقية.
وازمة الزراعة والمياه بحاجة الى تعامل اخر يتجاوز فيه العراق الاساليب المحلية غير الفعالة. وتبرز تحديات التغيرات الجغرافية وتزايد استخدام المياه في تركيا وسوريا، والحاجة الى ابتداع نظام تنافسي مع تركيا وايران.
ومن المؤكد هناك المئات من المهام التي ستواجه الحكومة العراقية القادمة غير التي سبق ذكرها. ويامل المواطن العراقي حسن التعامل مع المشاكل والازمات ومغادرة مواقف الكتل والاهتمام بالحصول على مكاسب للاحزاب الحاكمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,454,073
- هذيان عشية الانتخابات في العراق
- هذيان سياسي مرة اخرى
- مرشحون!
- التيار الديمقراطي في الحياة السياسية
- العراق، الدولة المازومة
- انتاج الصحة
- ندوة حول واقع حرية التعبير عن الراي في العراق
- ذكريات من اذار 1991
- حرب وحروب
- مفراس القلب الملون في اطروحة ماجستير
- تكريم طبيب
- دعوة لقراءة جديدة للاحداث في العراق
- ليبرالي
- وهم حادث تكرر في بغداد
- سيرة اب - ابو الشهيد
- سيرة اب حب المغامرة
- هروب من ماضي
- ملاحظات حول شخصية الفرد العراقي
- دوافع وحاجات (مشاهدات من العراق)
- هذيان سياسي


المزيد.....




- اجتماع إيراني حوثي أوروبي في طهران.. أي مخرجات؟
- -الوفاق- الليبية تعلن إسقاط طائرة مسيرة إماراتية
- تقارير صحفية: السعودية تدخلت لوقف إجراءات هادي ضد الإمارات
- بعد رفض جبل طارق طلب واشنطن.. ناقلة النفط الإيرانية تغادر ال ...
- Writing Essays Help Options
- The Fundamentals of Write for Me Revealed
- One Simple Tip About Editing a Paper Uncovered
- The Hidden Truth About What Is Distance and Displacement in ...
- The Lost Secret of Most Well Known Nursing Theories
- Short Article Reveals the Undeniable Facts About What Is Pa ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الديوان - مهام اهملتها الحكومات المتعاقبة في العراق لتتبناها الحكومة الجديدة