أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - ملاكُ الليل














المزيد.....

ملاكُ الليل


بيان بدل
الحوار المتمدن-العدد: 4444 - 2014 / 5 / 5 - 13:07
المحور: الادب والفن
    


نسمات من برد الليل تلهو بخصلات شعري تنثره وتبعثره ، صمت مخيف وهدوء قاتل ، افكر بصوت عال كي اقتل وحشة الليل ، ظلمة المدينة بشوارعها وازقتها ، آمر آمام هذا البيت أتوقف امامه لبرهة ، أتامل ساكنية اراقب حركاتهم وتنقلاتهم من غرفة الى اخرى ، ارقب مشاغباتهم .
تسمرت في مكاني وانا ارى مشهداً بعد تنقلي الى زقاقً اخر ، بيت كبير ذا نوافد كبيرة الاضوء خافته لكنني استطيع أن أرى واُميز حركة الشفتين ولمسة اليد.
لن ابرح مكاني سابقى لأتامل مشهد حياة مشهد حب وتفاني، مرسوم على سرير ذو إغطية ناصعة البيضاء وكانها غيمة ربيعية ، على جانب السرير طاولة صغير عليها صورة قديمة جدا تنطق كل نقطة منها بالحب ، الصورة لزوجين، الزوجة تسكن في ثوب ابيض ملائكي تمسك يد حبيبها باليسرى وباليمنه تمسك باقة ورد ، داخل اطار ذهبي .. بجانب الصورة ادوية ومسكنات ...
هي جالسة بقربه واضعة يدها على صدره ، وعلى شفتيها الف الحكاية وحكاية لم تسردها بعد وكأن سنين العمر لم تكن كافية لسرد حكاياتها له ، عينها ترغبان التخلص من دمعة مالحة فيها كل ترسبات الزمن فيها كل فرحة والم . رفعت يدها عن صدره كي تحاول اخفاء الدمعة ومسحها ، لكنه سارع بالامساك بيدها وقال اترك يدك لي واترك لؤلؤتك تنزل بخجل دعيها تناسب لترطب شفتي المتعطشة وتعالي، تعالي لنتمسك بذيول السنين ، لنتابع معا شريط العمر لنتابع محطات العمر ،، تعالي اقتربي مني .. في هذه المحطة كانت اول قبلة احمرت وجنتيك واصبحت بلون الروبي الأحمر في هذا المحطة هل تتذكرين؟ كانت رعشتك الاولى .. توقف كان هنا فرحتا باول خطوة لطفلتنا.
قالت ....كفاك يا حبيبي ، أحتفظ بانفاسك من أجلي ، أحتفظ بكلماتك التي أقرئها في عينيك، كن لي أنا لا تغادر، لا تتركني ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حفلة إعدام حلم
- صرخة مؤدة ذاقت الموت بأوجه عدة
- إلى متى يمارس العنف الجسدي ضد الطفل في مجتمعاتنا ؟
- عندما تحض الامثال الشعبية على الحط من قيمة المرأة كأنسانة
- حلم الطفولة الضائع...
- كلمات متساقطة
- مشاهد من الذاكرة ( الحنين إلى الأمّ)
- مشاهد من الذاكرة


المزيد.....




- استجابة لأسئلتكم: 6 معلومات عن كتالونيا.. العرق واللغة وتاري ...
- احتفاء بسينما المؤلف في الرباط بمشاركة عربية كبيرة
- مؤتمر بالدوحة عن أحوال مسيحيي المشرق ومصيرهم
- الرباح يخرج عن صمته ويفضح ابن كيران..نلت من الضربات مالايتحم ...
- المغرب يسحب سفيره من الجزائر
- فرضية التسمم تعود بشأن وفاة بابلو نيرودا
- ابن خلدون وحوار الحضارات بمؤتمر دولي في تركيا
- هل رحل الشاعر التشيلي بابلو نيرودا "مسموما"؟
- نجوم هوليوود خارج -أزمة التأشيرات- بين أنقرة وواشنطن
- هنا لن تشعر بالملل! (صور)


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - ملاكُ الليل