أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسيب شحادة - هل حقّا تثق بالله أكثرَ من ثقتك بأحبّائك؟














المزيد.....

هل حقّا تثق بالله أكثرَ من ثقتك بأحبّائك؟


حسيب شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 4443 - 2014 / 5 / 4 - 22:05
المحور: الادب والفن
    


هل حقّا تثق بالله أكثرَ من ثقتك بأحبّائك؟
ترجمة حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


عند رؤية زوجها جالساً بهدوء، قالت: “نحن على وشك الموت. ألستَ خائفاً من هذه العاصفة؟ كيف يُمكنك الجلوس بهذا الهدوء؟ هل أنت مجنون أو شيء من هذا القبيل؟ هل أنت حجر أم ماذا؟ نحن على حافّة الموت، ألستَ هلعاً مذعورا من الموت؟”

ضحك الرجل وأخرج سكّينا من حقيبته وصوّبها قريبا من عنق زوجته و سألها: “ هل أنت خائفة الآن؟”

ضحكت قائلة : “كيف يمكن أن أكون خائفةً والسكّين في يدك؟ وأنا أعلم أنّك تحبّني كثيرا”.

أعاد الزوج سكّينَه إلى حقيبته وقال: هذا هو جوابي.

“تماما كما تعرفين أنني لا يمكن أن أقتلَك وتثقين بي كثيرا، وأنا أعرف أنّ الله يحبّني أكثرَ بكثير مما أحبّك فلماذا عليّ أن أكون فزعا مذعورا؟ العاصفة في يد الله و أنا أثق به من كل قلبي، ومهما سيفعل سيكون لمصلحتنا. إذا كُتب لنا البقاء على قيد الحياة فلصالحنا وإلا فلصالحنا أيضا، نحن لا نعرف شيئا، في حين أن الله، يعلم كلَّ شيء. إنه يعلم ما هو الأفضل لخلقه”.

مغزى القصة :

لا تتحطّم وتنهار إذا حلّت بك مصيبة ما. لا تفقدِ الأملَ حتى لو كنتَ تشعر بأن الوضع ميؤوس منه؛ ضعْ كلَّ ثقتك في الله فقط. إذا كنت تواجه صعوباتٍ فاعلم أن الله يعلمُ أنك قوي بما فيه الكفاية للتعامل معها، وإلا فإنها ما كانت لتعترضك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,172,863
- حول التذكير والتأنيث في اللغة
- أفضلُ خطّة للرّجُل - درْس جميل
- مخطوطات سامرية حول عقود بيع وشراء من العام ١-;-٦ ...
- قصّة الحب من مصر
- من هو الفقير؟
- قصّة الشعْر المجّانية
- هذه ليست خرافة، إنها الحقيقة التي لا مفر منها والجميع يفهمها
- أُطروحة عن الزمن، التاريخ، المنفى والفداء عند أبراهام بار حي ...
- الملك والرجل الفقير - قصة مذهلة!
- أهذا تراث يهودي أم عربي؟
- الزوج التعيس وزوجته المطيعة
- تفسير سامري مجهول على سفر التكوين ١-;-: ٢-;- ...
- عَقْد بيع وشراء بستان بين سامريين دمشقيين في أواخر القرن الس ...
- السيارة المسروقة
- قصّتان للأطفال، ٢-;-) يا برهان، يلا قوام
- الطامة الكبرى
- قصّتان للأطفال ١-;-) بُرهان، مجرّد عُقَد
- قصيدة ورسالة عمران بن سلامة بن غزال لفيركوفتش
- الكلب المدهش- قصّة محفّزة
- حول علم اللغة النفسي


المزيد.....




- سرطان البحر وسرطان البر ?وقليل نبيذ?!
- مجلس النواب يسائل العثماني في جلسة السياسة العامة
- رئيس دولة أوروبية يحلم بجائزة -أوسكار- لأفضل فيلم
- العلمي : مهما بذلنا من جهد لن نرقى إلى طموح الملك محمد الساد ...
- ارتفاع نسبة السوريين الراغبين بتعلم اللغة الروسية
- بوريطة: المغرب يمتلك كل المقومات للتموقع كشريك موثوق ومفيد ل ...
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- كيف تزيد مشاهدة الأفلام من الألفة بين قردة الشمبانزي؟
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- قراءة في رواية «حكاية الفتى الذي لم يضحك أبداً»


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسيب شحادة - هل حقّا تثق بالله أكثرَ من ثقتك بأحبّائك؟