أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - شكرًا لكم أيها الزائفون














المزيد.....

شكرًا لكم أيها الزائفون


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 4443 - 2014 / 5 / 4 - 22:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ عقد ونيف ونحن ننادي عبر مقالاتنا وكتبنا وحواراتنا بعدم الربط بين "مظهر" الدين، و"جوهر" الإيمان. فليس للإيمان زيٌّ ولا مظهر؛ لأن محلَّه القلب. بل يكاد يكون الأمرُ معكوسًا. فالمؤمن التقيُّ المشغولُ بحبّ الله، غيرُ معْنيٍّ بأن يكشف مظهرُه عن قلبه. لهذا حين سُئل غاندي: “لماذا تلبس رثَّ الثياب وفي وسعك ارتداء فاخر الرياش؟"، أجاب: “أكره أن يكون ثوبي أغلى منى.” لكن أحدًا لم يصدقنا من البسطاء الذين "كانوا" يظنون أن اللحيةَ "دليلُ" التقوى، بل هي الدليل الأوحد. والأخطر من هذا أن أولئك البسطاء ظلوا يأخدون صحيح دينهم عن تلك الذقون دون تمييز بين غثٍّ وسمين، وبين زائفٍ وثمين، حتى سقطت ذقون كثيرة وكشفت عن سوأتها.
نذكر منها الداعية "علي ونيس"، عضو مجلس الشعب الإخواني، الذي كان يظهر على قناة إسلامية يغلظ القول ويدعي الفضيلة ويُحرّم على الفتيات "كلَّ" شيء؛ حتى أبسط أمور الزينة مما تحبّها الصغيرات ويفرحن بها مثل "زبدة الكاكاو" التي ترطّب البشرة. ثم قُبض على هذا الدَّعيّ (لا الداعية) متلبسًا بارتكاب الفاحشة مع فتاة منتقبة من تلميذاته في سيارته التي تقف في بقعة مظلمة بمحطة مدينة بنها المصرية.
ومنهم السيد "أنور البلكيمي"، عضو مجلس الشعب الإخواني السابق أيضًا، الذي ظهر على الصحف وشاشات الفضائيات يصرخ كاذبًا بأن مجموعة من قطّاع الطرق ضربوه وسرقوا منه 100 ألف جنيه وكسروا أنفه. والحقيقة أنه كان قد أجرى عملية تجميل في أنفه لكي تقبل الزواج منه راقصة استعراضية حسناء. وابتكر تلك الفرية لكي يبرر لزوجاته سرَّ الضمادات فوق أنفه، ولغز اختفاء المبلغ من حسابه البنكي!
ومنهم من أدخل في معجم المصريين بذاءات غدت اليوم من مأثورات الحوشة والدهماء يقولها الرعاعُ من الرجال للنساء المحصنات حين يصددن عنهم أو يختلفن معهم في الرأي. “كم رجلا اعتلاكِ؟". إنها الركاكة التي نطقها "محمود شعبان" في ابتذال لإحدى الممثلات التي خالفته في الرأي السياسي. ثم زاد الطين بلّة وبرر بذاءته قالا إن الله، جلّ جلاله، يسبُّ ويشتم ويلاعن وكذلك فعل الصحابةُ المطهرون والرسولُ، الذي قيل فيه: “وإن كنتَ فظًّا غليظ القول لانفضوا من حولك.”
ومنهم الكثير والكثير، كان آخرهم الأخ ياسر برهامي الذي أفتى بأن على الزوج ألا يغضب إن شاهد زوجته عارية في الفراش مع رجل غريب مادام الفرجُ ليس في الفرج، فلا شيء عليهما. بل إن على الزوج ترك زوجته للاغتصاب إن خاف على حياته، ولا إثم عليه ثمة، لأن درء مفسدة لا يكون بجلب مفسدتين! ولما انتقدته الدنيا بمن فيها، استشهد بالنبي إبراهيم عليه السلام حين قدم زوجته سارة إلى الملك الجبار باعتبارها أخته حتى لا يقتله.
أولئك الذين تاجروا بالدين فكسدت تجارتهم وارتزقوا بالإسلام وبئس الارتزاق، وشوهوا الله تشويهًا حاشاه كَمُل وعلا، قدموا للبسطاء المثال الأنصع لمن يناقضُ شكلُه جوهرَه. بيدهم، لا بيد عمرو، أثبتوا في عام واحد، ما حاولنا نحن شرحه طوال أعوام وجفّت حلوقنا ونحن نثبته بالبراهين ولم يصدقنا أحد. فشكرًا لهم ألف شكرًا. شكرًا أيها الزائفون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,767,914
- المرأةُ العفريت
- مدحت صالح ربيعُ الأوبرا
- عيد ميلاد زهرة تمرد
- المسيحيون سرقوا مصر
- ليت للبرّاق عينا فترى ياسر برهامي
- دستور برهامي
- برهامي هادم الدساتير
- كوني صماء وترشحي يا نصف الدنيا
- حُلم المصالحة الطوباوي
- رسالة إلى أرباب الفتن: مصر في الكاتدرائية
- رجلان يعرفان الله
- لقائي الأخير بالعصفور سلطان
- طريق الفرح
- هدفٌ في مرمى الحضارة
- الرئيس وأسئلة ديكارت
- عروسة لطفلة السماء
- لن أعزّيك يا صديقي ..
- شهيدتا الحق والحب
- النبلاء ينقذون رعايانا في ليبيا
- الصورة الحقيقية لمصر


المزيد.....




- “الخلايا السرطانية”..و”سياسة الحرباء” ..و”العقيدة السرية”..أ ...
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- راهب يزعم أن -السمينات لا يدخلن الجنة-.. فجاءه الرد الصادم! ...
- الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أم ...
- الحكومة الليبية المؤقتة توقف بث قناة فضائية لارتباطها بـ-الإ ...
- عمار غول... قفز من سفينة -الإخوان- فسقط في مصيدة -العصابة-
- بعد اتهام إسلاميين من قبل.. رئيس سريلانكا يكشف: عصابات مخدرا ...
- بوبليكو: تمديد حبس علا القرضاوي يبين قتامة نظام السجون بمصر ...
- ضد التيار: المفكر الذى قال لا كهنوت فى الإسلام فقتلوه


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - شكرًا لكم أيها الزائفون