أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - صادق البلادي - تحية ليوم الأول من أيار ، يوم التضامن العالمي















المزيد.....

تحية ليوم الأول من أيار ، يوم التضامن العالمي


صادق البلادي
الحوار المتمدن-العدد: 4439 - 2014 / 4 / 30 - 19:28
المحور: ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا
    


تحية ليوم الأول من أيار ، يوم التضامن العالمي
صادق البلادي

اليوم الأول من أيار هذا العام ، هو اليوم الأول بعد إغلاق صنادق الإقتراع في العراق لإنتخاب الدورة البرلمانية الجديدة ، والكل يتلهف إنتظارا للنتائج التي ستعلنها المفوضية العليا "المستقلة" للإنتخابات، متمنين في نفس الوقت أن تُثبت النتائج مصداقية المفوضية ، إن أسفرت عن بعض التغيير ، الذي دعت اليه ليس فقط قائمة التحالف المدني الديمقراطي، بل وحتى المرجعية الدينية دعت الى المشاركة في الإنتخاب والى أن يكون التصويت من أجل التغيير نحو الأفضل. ولكنه أيضا هو يوم العمال العالمي الذي سترتفع فيه الرايات الحمراء في بغداد، والبصرة ومحافظات العراق، بضمنها محافظات إقليم كردستان أيضا ، وكم جميل أن يشترك في رفع الأعلام شيوعيون وديمقراطيون من أطياف مختلفة.
الشَيَبة أمثالي ما زال يتذكرون المظاهرات الخاطفة ، التي كان ينظمها الحزب الشيوعي أيام العهد الملكي المباد ،احتفالا بذاك اليوم النضالي، التضامني مع عمال العالم ، وتعبيرا عن الإستجابة الى نداء البيان الشيوعي : يا عمال العالم إتحدوا !!، كما نتذكر- نحن الشَيَبَة - المظاهرة الضخمة في أيار عام 1959، أول مظاهرة في العهد الجمهوري الأول، العهد الذي حققته ثورة الرابع عشر من تموز58 بقيادة الوطني ،النزيه، العفيف عبد الكريم قاسم، تلك الثورة التي كان يمكن لها أن تسهم في تحقيق ما حلمت به البشرية، وخاصة شبيبة العالم بعد الحرب العالمية الثانية ، إثر القضاء على الفاشية، وسعت من أجل تحقيقه، عالم الحرية والعدالة الإجتماعية ، التي تحقق للإنسان كرامته. لكن تلك الفرصة أضاعها الفصل بين الوطنية والديمقراطية ، وأجهضها إنقلاب الثامن من شباط الإنقلاب البعثي الفاشي، بتدبير "سائق القطار " ، " الحليف الستراتيجي" الأن.، كما حددته معاهدة 1930 الثانية ، المعقودة مع الأمريكان، على طراز الأولى التي عقدت مع البريطانيين.
ومعروف أن يوم الأول من أيار هو يوم عالمي تضامني ، نضالي للعمال الكادحين، المظلومين ، دعا الى تنظيمه مؤتمر الأممية ألاولى ، المنعقد في جنيف عام 1866، والذي جدد المطالبة بتنظيمه مؤتمر عمالي عالمي عُقد في باريس ، يوم 14 من تموز 1889، وحضره 400 ممثل لوفود عمالية من أحزاب اشتراكية ، و نقابات عدد كبير من البلدان ، وكانت مناسبة انعقاد المؤتمر ، الإحتفاء بالذكرى المئوية لاقتحام على الباستيل، الذكرى المئوية للثورة الفرنسية ، التي رفعت شعارات : حرية ، إخاء ، مساواة ، غير أن البرجوازية لم تطبقها، بل داستها وتناستها ، رغم انها ظلت تلوكها، وترفعها شعارات، فارغة المضمون. لكن الطبقة العاملة صارت هي الوريث لكل ما دعت اليه البشرية من أفكار تقدمية ، وأدركت أن تحرير الطبقة العاملة لا يمكن أن يكون إلا من صنع أيديها، كما حدث في ثورة اكتوبر الإشتراكية عام 1917، التي بقيت حتى نهايتها اشتراكية بالأسم والشعارات، لكنها آلت فعليا الى ايدي البيروقراطية الحزبية ، التي استطاعت أن تُجهض محاولة التخلص من الستالينية، ومحاولة البيروسترويكا ، كذلك . مؤتمر باريس ذاك دعا الى" تحديد وقت يجري فيه تنظيم تظاهرات أممية كبيرة ،في نفس الوقت في جميع المدن يوجه فيه العمال الى السلطات العامة المطالبة بتحديد يوم العمل بثمان ساعات. و بالنظر الى حقيقة أن عصبة العمال الأمريكية قد قررت تنظيم مثل هذه الفعالية في يوم 1 أيار 1890، تقرر إعتبار هذا اليوم يوما للتظاهر العالمي."
ولم يشهد ماركس هذا اليوم، فقد كان الموت قد إختطفه قبل سنوات سبع، إلا أن رفيقه انجلس شهد يوم الأول من أيار عام 1890 ، وكتب عنه :
" يـا عمـا ل ا لـعـــا لم أ تـحـــدوا " حينما ألقينا هذه الكلمات في العالم لم تجاوبنا سوى بضعة أصوات . وكان ذلك منذ أثنتين و أربعـيـن سنة وكنا إذ ذاك على أعتاب الثورة الباريسية ، أول ثورة خاضتها البروليتاريا بمطالبها الخاصة . ولكن لم يحن يوم 28 أيلول عام 1864 حتى كان العمال من أكثر أقطار أوربا الغربية يتحدون ويؤلفون جمعية الشغيلة العالمية ( عرفت فيما بعد باسم الآممية الأولى) ذات الذكرى المجيدة . ان الأممية نفسها لم تعش سوى تسع سنوات ، أما التحالف الأبدي الذي أنشأته بين عمال جميع البلدان ، فليس أدل من يومنا هذا نفسه على أنه لا يزال موجودا ، وانه الآن أقوى منه في أي وقت مضى. ففي اللحظة التي أكتب فيها هذه السطور ، تستعرض البروليتاريا الأوربية والأمريكية قواها الكفاحية التي تنتظم لأول مرة في جيش واحد ، وتحت علم واحد ، وفي سبيل هدف مباشر واحد – هو تحديد يوم العمل العادي بثماني ساعات تحديدا قانونيا ، هذا اليوم الذي طالب به مؤتمر الأممية المنعقد في جنيف عام 1866 ، وطالب به من جديد مؤتمر العمال المنعقد في باريس عام 1889 . إن مرأى هذا اليوم سوف يبين للرأسماليين وكبار أصحاب الأراضي في كل الأقطار ، أن عمال العالم متحدون الآن اتحادا حقيقيا.
ألا ليت ماركس الى جانبي ليرى بعينيه كل هذا).
بهذه الكلمات اختتم فريدرش انجلس مقدمة الطبعة الألمانية الثانية عام 1890، وكان انجلس يعيش يوم ذاك في لندن، بعيدا عن وطنه.
ما شأني وأنا إبن التاجر المتدين ، أنا الطبيب و المثقف وهذا اليوم ، الذي تحقق الآن للعمال مطلبهم في ثمان ساعات يوم عمل؟ ذلك لأني موقن تمام البقين، وبانهيار معسكر الإشتراكية القائمة بالفعل، إزددت إيمانا ، وقناعة بأفكار الشيوعية، بأن لا خلاص للبشرية من الفناء إلا بالقضاء على الرأسمالية، وآنذاك فقط " يحل تجمع جديد تكون حرية التطور لكل عضو فيه شرطا للتطور الحر للجميع." ولأني موقن بصحة قول فهد أنه بالإشتراكية يبدأ " الإنتقال من أدوار عاشت فيها البشرية عيشة لا إنسانية ، عيشة بربرية شبه وحشية الى مجتمع إنساني حقيقي، مجتمع يعمل فيه الإنسان بمحض إرادته وفيه يبتدئ تاريخ الإنسان. " ولأن الشعور والإحساس بانضمامي الى جبهة الطبقة العاملة التي هي ثورية أو لاشئ، الى الطبقة ، التي تبقى باعتمادها على العمل المأجور في تضاد مع الرأسمالية ، يملأني بالفرح والسعادة ، ويمنحني الهمة ويُبقيني رغم الشيخوخة فتى مع الفتيان.
إن عدم تحقيق أهداف فورية، راسخة بعد كل حراك، كما نشهد هذا في الربيع العربي ، ليس دليلا ، يستدل به الذين تخلوا عن الماركسية، على خطأ الفهم المادي للتاريخ. تحية الى الطبقة العاملة التي تحمل المستقبل في قلبها، ويبقى الأول من أيار ، كما قال انجلس، " الدليل على أن العمال يوطدون العزم اكثر فأكثر على الظفربالنظام االإجتماعي الجديد عن طريق النضال".






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من ايام وثبة كانون اينعت ثمار 14 تموز
- شكر و امتنان
- شيوعيون من بيوتات و عوائل دينية
- الشيوعيون من تجمع في تأبينية الى تجمع للعمل؟
- آزاد أحمد ... شهيد في إجازة قطع القتلة إجازته
- كامل شياع.. بقلم كامل شياع
- من جريمة القنبلة الذرية الى احتلال العراق
- فهد والقضية الفلسطينية
- الإتفاقية الستراتيجية و الثلاثون من حزيران 1920
- نداء و مناشدة لجمع رسائل الشهيد كامل شياع
- القرضاوي و زيارة كردستان العراق
- دعوة المالكي لإنتخابات مبكرة
- عامل شيوعي يعلق بيانات ليلة عيد الميلاد
- بإتحاد الجماهير الوطنية يتحقق الإستقلال و التقدم
- وثبة كانون الثاني 65 عاما على انتفاضة شعبية أحبطت معاهدة ا ...
- الذكرى الرابعة لإغتيال كامل شياع
- إهدار الأموال على طائرات بدل توفير الخدمات
- ثورة الرابع عشر من تموز ثمرة النضال الوطني الديمقراطي
- التيار الديمقراطي ومقترحات للعمل
- في كشف الدمة رد للتهمة


المزيد.....




- بحر من البلاستيك في صور صادمة!
- تقدم للجيش السوري على ضفة الفرات الشرقية
- تيلرسون: ثمة مكان في الحكومة الأفغانية لـ-الأصوات المعتدلة- ...
- بالفيديو... ثاني ظهور للرئيس الجزائري في أقلّ من أسبوع
- لقاء مغلق بين أردوغان ووزير خارجية قطر
- القوات الجزائرية تفكك خلية -داعشية- خططت لعمليات استعراضية ف ...
- قافلة عسكرية تركية تضم 8 شاحنات ودبابات -أوبوس- تتجه إلى الح ...
- مسؤول بالخارجية الأمريكية: بإمكان الجزائر حسم الموقف في ليبي ...
- زعيم حركة -عصائب أهل الحق-: على الولايات المتحدة الاستعداد ل ...
- بابيش.. ثاني أغنى رجل في تشيكيا رئيسا للحكومة


المزيد.....

- موقع الطبقة العاملة المصرية من الثورة وحقوقها الاقتصادية وال ... / حمدي حسين
- الحركة العمالية المصرية فى مفترق طرق / عدلى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - صادق البلادي - تحية ليوم الأول من أيار ، يوم التضامن العالمي