أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - سعاد أبو ختلة - عيد العمال يلقي قفازات آلاف العمال المتعطلين عن العمل في وجه الأحزاب وحكومة الوفاق المرتقبة ...














المزيد.....

عيد العمال يلقي قفازات آلاف العمال المتعطلين عن العمل في وجه الأحزاب وحكومة الوفاق المرتقبة ...


سعاد أبو ختلة
الحوار المتمدن-العدد: 4439 - 2014 / 4 / 30 - 16:57
المحور: ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا
    


عيد العمال يلقي قفازات آلاف العمال المتعطلين عن العمل في وجه الأحزاب وحكومة الوفاق المرتقبة ...
يقبل علينا عيد العمال هذا العام و20000عامل فقدوا عملهم في الأنفاق التي كانت لفترة قريبة تمثل شريان غزة الذي يدعمها للاستمرار في الحياة، وبغض النظر عن شرعية او عدم شرعية هذا العمل فقد كانت حكومة حماس في غزة تعترف به، بل وشكلت هيئة حكومية لمتابعة عملها واعطاء التصاريح وجبي الضرائب من التجار وأصحاب الأنفاق، وبعد أن أغلقت مصر هذه الأنفاق تعطل عدد كبير من العاملين فيها، والذين عملوا على مدار ثمانية أعوام في هذا المجال واصبح مصدر رزقهم، عدد لا بأس به من اصحاب الأنفاق موظفين لدى احدى الحكومتين، عملوا بنظام الشركات ونالوا أرباحاً تقاسمتها معهم حكومة غزة تحت بند تصاريح بناء وضرائب واردات وصادرات وخبا نجم محدثي النعمة بعد زوال السبب، وعديد من عمال النفاق الذين تتراوح أعمارهم بين 15 عاماً إلى ما يقارب ال60 عاماً ولكل فئة عمرية الأعمال المنوطة بها من حفر ونقل بضائع وحراسة ومقدمي خدمات مأكل ومشرب وباعة متجولين ... عالم آخر من خلية النحل التي تعمل ليل نهار في عدة ورديات ...واذا كانت الأنفاق مصدراً آلاف الأسر فقد شكلت رافعة لا بأس بها للمهنيين والحرفيين الذين دعموا اقتصادهم المحدود بالعمل في الأنفاق كشركاء أو عمال وشكلت دعماً قوياً للاقتصاد الفلسطيني بغزة فاستطاع عدد كبير منهم بدء حياته المستقرة عملياً واجتماعياً، وكان العمل بالأنفاق رغم المخاطر المحيطة به وسقوط عدد كبير من الضحايا، مصدراً وحيداً للرزق والتحقت به نساء من مختلف الأعمار في مهن لصيقة بالعمل في الأنفاق، كمحلات الأطعمة، والمشروبات، او تجارة البسطات البسيطة والتجوال، حتى ان عدد من النساء عملن في نقل البضائع وتخزينها .
قطاع غزة الذي يكاد يخلو من المصادر الطبيعية في ظل التكدس السكاني والزحف للمناطق الزراعية التي طالما اشتهر القطاع بمنتجاتها من حمضيات وخضروات وزهور، موارده البشرية ما زالت كامنة لم توجهها الحكومات المتعاقبة التوجيه الصحيح؛ فقد كان شاغل الأهل تعليم ابنائهم واعدادهم للعمل الوظيفي براتب ثابت مستقر وهوما لم تتمكن الحكومات من ضمانه في ظل التهديدات والتهرب من تقديم الدعم الذي طالما وعدت به دول عربية وغربية، وعقب الحصار الذي طال موارد حماس الاقتصادية، أصبحت أزمة الرواتب تشكل عقبة لاستمرارها وحين لاحت بوادر المصالحة التقطها الطرفان لحاجة كل منهما لها متناسين جموع العمال والموظفين الذين ينتظرون انفراجة تمكنهم من الايفاء بالتزاماتهم المعيشية، وتناقلت وسائل الاعلام الاشاعات التي تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي من احالة موظفي السلطة للمعاش المبكر وما فيه من اعدام لموارد بشرية ذات خبرة، وشائعات أخرى زادت من الاحباط والقلق وتوالت التصريحات التي تنفي دون أن تقدم رؤى واضحة وتحدث العقلاء عن انه من السابق لأوانه الحديث عن مصير الموظفين، وكلا الحكومتين متجاهلتين أن هناك جموعاً غفيرة من المتعطلين عن العمل من خريجين ومهنيين الذين هرولوا خلف الوعود القطرية باستخدام 20ألف عامل التي ما لبثت أن تراجعت مخيبة آمال 42ألف عامل سجلوا على أمل الحصول على عمل.
وفي ظل استجداء الحكومة في رام الله ومنظمة التحرير للدول العربية لتفعيل شبكة الأمان العربية لتتمكن السلطة من الايفاء بالتزاماتها ودفع رواتب الموظفين والضمان الاجتماعي لآلاف الأسر في كل من غزة والضفة، والتهديدات الأمريكية بوقف الدعم في حال عدم قبول حكومة الوفاق بشروط الرباعية، والتهديدات الاسرائيلية بوقف تحويل عائدات الضرائب للسلطة، العديد من الأزمات تنتظر حكومة الوفاق ، ستتغلب عليها لو استغلت مواردها البشرية وأحسنت توجيهها وانشأت المصانع والمعامل ودعمت النشاط الزراعي والمنتجات المحلية .. ربما تصبح غزة سنغافورة كما وعد الرئيس السابق أبو عمار ...
عيد العمال يلقي قفازات آلاف العمال المتعطلين عن العمل في وجه الأحزاب وحكومة الوفاق المرتقبة ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ثقافة الاقتباس
- ثالوث الجهل والفقر والعنف أسباب معاناة النساء
- صندوق الموسيقى
- كلام في حال الصحافة الفلسطينية
- محاكمة مبارك
- العالم الافتراضي .. حيوات أخرى


المزيد.....




- قراصنة يخطفون طاقم سفينة ألمانية بنيجيريا
- أمير سعودي يكشف حقيقة التقارب بين المملكة وإسرائيل
- تقرير: تجارة البشر تجد طريقها إلى مخيمات الروهينغا
- العبادي يرد على تيلرسون: مقاتلو الحشد الشعبي أمل العراق والم ...
- أمريكا تقول إنها تدرس فرض عقوبات على ميانمار
- صحافية سورية تفوز بجائزة -روري بيك- لمصوري الفيديو
- مدرسة جديدة في البقاع اللبناني تفتح أبواب -الخلاص- للاجئات ا ...
- السلطات السعودية تمنع أبناء سلمان العودة من السفر
- مكتب التحقيقات الفيدرالي يعجز عن اختراق 7 آلاف هاتف محمول مش ...
- -إسرائيلي- يطعن مذيعة روسية داخل غرفة أخبار محطة إذاعة إيكو ...


المزيد.....

- موقع الطبقة العاملة المصرية من الثورة وحقوقها الاقتصادية وال ... / حمدي حسين
- الحركة العمالية المصرية فى مفترق طرق / عدلى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - سعاد أبو ختلة - عيد العمال يلقي قفازات آلاف العمال المتعطلين عن العمل في وجه الأحزاب وحكومة الوفاق المرتقبة ...