أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - ساطع هاشم - الاحمر والاسود والاول من ايار















المزيد.....

الاحمر والاسود والاول من ايار


ساطع هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 4439 - 2014 / 4 / 30 - 08:35
المحور: ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا
    


نحتفل مع عمال العالم بعيدهم اليوم (كما كل عام) في بلاد لم يعد فيها للعمال من وجود سوى بالافتراض , فقد دمرت مصانعهم ومعاملهم وورش اعمالهم ونقاباتهم وساحات لقاءاتهم ولم يبقى منها سوى بضع اثار لاسماءها , وهجر ناسهم الى الحسينيات وجوامع الصلاة , وجندوا في ميليشيات دينية يسحقون ويقتلون بها في سبيل الولي الاعظم والمرجع الاعلى وهذا السيد وذاك الملا والحجي ومهرجانات الدجالين اللصوص اصحاب العمائم والكروش .
لقد سحقت طبقتنا العاملة وهزمت ونكست اعلامها الحمراء , وارتفعت فوقها رايات سوداء بلغت مالم تبلغه الديدان والحشرات من عفن وتيبس وجمود , لقد اوصلنا رجال الدين الى ماوراء الوراء , وسحقوا كل زهرة زرعها العمال فوق صدورنا , وذبحو كل طير سلام اطلقوه فوق رؤسنا , وشيعوا جنازة طبقتنا العاملة , ولم نكن نعلم بان موتها سيسبب لنا كل هذه الالام التي نعاني منها منذ رحيلها .
نقف نحن اليوم بدو الصحراء ورهطه رافعين اذرعنا للسماء والاخرة التي لم تأتينا بالبشرى طوال تاريخنا الحديث , لعلها ان تأتي الينا مقبلة بوجه صبوح لنبحث بين ثنايا وزوايا تاريخنا القريب عن ما يقربنا ولو بالمنظار الى عالم العقل السليم.
نقف اليوم امام هذا العصر العلمي والتكنلوجي الذي يهز العالم من اقصاه الى اقصاه, ونحاول ان نجد لانفسنا موطئ قدم وسط هذا الزحام من العلماء والمفكرين والفنيين الذين يغيرون العالم والاشياء كل ليلة وكل يوم فلا نجد سوى الخراب الى الخراب.
ترى هل كان لزاما علينا ان نسلم راياتنا الى طبقة العسكر الطفيلية الفتاكة , ثم لطبقة رجال الدين الاشد فتكا بعدها , ونقضي على كل امل تجرنا اليه ثورة العلوم والتكنلوجية ؟
ان نار روحها لم يخمد , وبان تحت رماد هذا الزمن توجد روحها الازلية , وفي تقلبات التاريخ سيزول ذاك الرماد يوما ما لتشعل بجمراتها روح الابدية الكبير من جديد , فتنمو زهرة وبستان , فتمجد وتزول من طريقها صفحات التدين السوداء الغاشمة وعمائم الدجالين , وتندثر الشائعات عنها وتسكن من جديد بيننا وسيتعلم منها ومن روحها الكثيريين حتى اولئك الانذال الذين صنعوا موتها وبؤسها , ستظهر طبقتنا العاملة من جديد شاهدا ومشاهدا على خزيهم وعارهم , اما نحن احفادها وحملة رايتها في مشارق الارض ومغاربه فسوف لن نخلي دارها مهما حدث , من شموعنا وقداسنا وسنذكر لها دائما وابدا فضل رحيلنا من تلك الصحاري عندما زودتنا هي لاغيرها بالبوصلة وخرائط التمدن .
كان البلاشفة السوفيات هم اول من جعل الاول من ايار عيدا رسميا وعطلة للدولة , وكان هؤلاء من اوائل من ربط حياة المستقبل الصناعية والعلمية بالاحمر , فقد كان هذا اللون يعبر عن وظيفة فكرية حيوية عندهم , وقد تعلموا ذلك من الثوار الفرنسيون الذين رفعوا العلم الاحمر منذ ايام الثورة سنة 1789 وحتى كومونة باريس 1871 , وليس من خلال الساحة الحمراء التي سميت بالحمراء قبل ميلاد البلاشفة بعدة قرون , وعندما صمم المعماري الكسي سجييسيف سنة 1929 ضريح لينين اشترط ان يكسى بالقرميد الاحمر , ليتواصل التقليد في المعمار القديم للساحة ويمتزج مع مفهوم الثورة الجديد , وقبل ان يصبح الاحمر لونا للثورات خلال الثورة الفرنسية ومابعدها , كان الاخضر لون الثورات في اوربا ومنهم ثوار الحرب الاهلية الانكليزية فكانت قوات كرومويل ترتدي ملابس باشرطة خضراء.
يتخذ الصراع الطبقي في حياة البشر اشكالا عديدة كما هو معروف لدينا , وتعبر القوى المتصارعة عن نفسها بشتى السبل , وتحرص دائما على تمييز نفسها وايدلوجيتها عن غيرها بشتى الوسائل , ومن اكثر هذه الوسائل فاعلية وديمومة في ذاكرة الناس وسائل وطرق التعبير البصرية , كالرموز والاشارات والاعلام والصور, او التعابير الوصفية , فالمهم فكرة اللون وليس نوع الاصباغ وتدرجاتها اللونية, فمثلا كان الاعتقاد السائد عند الاوربيين عامة خلال القرون الوسطى بان دم النساء انقى من دم الرجال , لذلك فقد كان محرما بصرامة ذبح النساء , اما الحرق فهو الوسيلة الوحيدة المسموح بها للاعدام , و في مصر القديمة كان هناك معبد للاله –باست- حامي القطط وعشيقات الحب وبه توابيت حمراء للقطط , وقديما كان الناس يقولون نحن من اهل الاسودين لا من اهل الاحمرين , اي من اهل التمر والماء لا من اهل اللحم والخمر , وعند بداية احتلال العراق فان احد الجنود الامريكان قال مرة : كلما مررنا في بغداد او البصرة او الكوفة لاحظت وجوه الجنود العراقيون وكانها جلود حمراء.
وكانت صناعة وتجارة الاصباغ الحمراء التي فرضها الغزاة الاسبان على شعوب امريكا قد تسببت في ماسي وكوارث انسانية لامثيل لها وعلى مدى ثلاثة قرون , وهي تستخرج من حشرة كوجينيل , وهي من فصيلة القرمز وتنمو على اشجار الصبار ويتم اصطيادها وسحقها لانتاج الاصباغ الحمراء, اما حشرات القرمزفي الشرق الاوسط فيجري جمعها في بداية الصيف – حزيران غالبا- وهي تتكاثر على اشجار البلوط عادة , ويتم اصطيادها بواسطة بخار الخل , ومنها يتم الحصول على اجود انواع الاصباغ الحمراء, والتي يفضلها النساجين في عموم الشرق الاوسط لانها تدوم طويلا جدا, علاوة على كونها جميلة, وهناك انواع من السجاد الاحمر يعود زمانها الى اكثر من الفي عام , وهي لاتخلو من معاني رمزية .
في سنة 1804 انطلقت اول قاطرة بخارية بالعالم على السكك الحديدية , وقد وصل مسافروا عرباتها الامامية حتى الان عشرون مرة الى المريخ , واكتشفوا اصل الكون , وهم يراقبون عن كثب توسعه واعماقه اللانهائية , اما نحن بدو الصحراء , مسافروا عرباتها الخلفية ومقاعد – الشوادي / تعني باللهجة العراقية القردة – فماذا نفعل ؟
غير ارتداء السواد واللطم على اله مات منذ الاف السنين واوهام وخرافات لاتوجد الافي ادمغة اعضاء الاحزاب الدينية ومنظماتهم المجرمة , ولاندري الى اين سنصل معهم , وماذا يريدون على وجه التحديد ؟ فالانسان في الشرق رهينة ودمية في يد القوى الدينية , ونزعة التخريب والتدمير عند الاسلامين متاصلة بهم منذ فترة الغزاة المغول والتتار التي ينحدرون منها , وهم يعرفون قبل غيرهم بان لاخلود الا للالهة وحدها , وان كل الخلط بين الواقع والاحلام والاماني لن يفعل الا مايذكرنا بقول ابودلامة : قرد اذا لبس العمامة , وقرد اذا نزع العمامة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,629,862
- الوظيفة الاجتماعية والفكرية للالوان
- فنان الحواس المعانة محمود صبري ..وداعا
- العَلم العراقي والنشيد الوطني واليوم الوطني
- البعوض يحارب الملاريا في العراق
- الفن والحرية والابداع
- اللون الاصفر والازرق وثورة العراق المرتقبة
- حادثة قتل قد تفجر وضعا ثوريا
- الفن والدين ومسخ التراث في العراق
- اللون الاسود في الديانة والسياسة
- اللون الاخضر والاسود وشجرة ادم في البصرة
- البحث الجمالي والبحث العلمي
- اللون الاسود والمعاني السود في العراق
- العراقيون وعلم الجمال
- الفن وحقائق العلم المتجددة
- موجز تاريخ اللون الازرق
- اللون الاحمر و العلم الاحمر
- ازدهار العلم وانحطاط العراق الحديث
- سباق الجرذان في العراق
- مالذي يبحث عنه الفنانون في غابة السماسرة والوحوش
- بقايا سلالات البرابرة في العراق


المزيد.....




- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- تركيا ستعلق عمليتها العسكرية في شمال سوريا شرط انسحاب القوات ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- إطلاق صواريخ -كاليبر- من الفرقاطة -الأدميرال غورشكوف-...فيدي ...
- بوتين يفتح -الحقيبة النووية-
- بعد ضريبة -واتساب-.. راغب علامة يوجه رسالة لـ-فطاحلة- لبنان ...
- قصف على محيط بلدة رأس العين شمالي سوريا بعد ساعات من إعلان ه ...
- بعد تعليق عملية -نبع السلام-.. حمد بن جاسم ينتقد موقف الجامع ...
- صحيفة أمريكية تتحدث عن -سلاح يوم القيامة الحقيقي-


المزيد.....

- موقع الطبقة العاملة المصرية من الثورة وحقوقها الاقتصادية وال ... / حمدي حسين
- الحركة العمالية المصرية فى مفترق طرق / عدلى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - ساطع هاشم - الاحمر والاسود والاول من ايار