أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - جورج حزبون - ايار وقفة ثورية لعمال العالم














المزيد.....

ايار وقفة ثورية لعمال العالم


جورج حزبون

الحوار المتمدن-العدد: 4438 - 2014 / 4 / 29 - 02:07
المحور: ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا
    


محقة الاسئلة المطروحة من هيئة الحوار المتمدن ، واعتقد ان الاجابة العامة اعمق اثرا ، واكير مضمونا ، وحرية في البحث او القول ،وبهذا المعنى اخترت هذا العنوان ، في محاولة لطرح الموضوع بشمولية واستخلاصات .
الاستغلال كان عنوان الازمة الانسانية منذ المشاعية الاولى ،وفائض القيمة ، نما بالاستغلال الى تقسيم المجتمع عبيدا واسياد ! وبغض النظر عن المسميات المتعددة التي اتخذها التطور الاقتصادي ، فقد احتاج الاستغلال الى دولة تقمع كما احتاج مالك العبيد الى السوط ! وفي خضم الصراع المتصل خلق الصراع الاداى القادرة على حسم الصراع التاريخي ووقف الاستبداد المستشري ، وعبر هذا الفرز كانت الطبقة العاملة .
طراء تطور كبير بفعل استمرار التفاعل في الحياة العامة ، واحدث اثرا على الطبقة العاملة ذاتها ، كما استطاعت البرجوازية ايضا الافادة من التجربة ، فاوجدت انظمة وقوانين معيقة للمسيرة الثورية للطبقة العاملة ، في محاولة لتحويلها الى طبقة استهلاكية مجدنة ومنتفعة ، وكونت نقابات صفرا لهذه الغاية ، مثل اتحاد نقابات العالم الحر وغيره !! وجعلها اقرب الى الطبقة الوسطى ، مستفيدة من التطور التكنولوجي الهائل ، والاتمتة ، بحيث لم يعد العامل يبيع قوة عمله ، بل يحتاج الى مؤهل ، يجعله ابعد عن عالم البلترة ، وهذا ما اغنى مضمون الطبقة العاملة بانضمام كفاءات الى صفوفها ، حيث ان الاستغلال بقي على حاله وان اختلف شكله .
فالمهمة التاريخية للطبقة العاملة اخذت تتعمق ، خاصة مع الاستغلال البشع الذي تمارسه الشركات المتعددة القومية ،الى حد استباحة الاوطان والتجارة بالبشر واستخدامهم حقل تجارب لمنتوجاتهم ، وليست الازمة المالية التي ضربت البلدان الراسمالية عام 2007 ، الا نتيجة لجشع الربح والمضاربة والاستغلال حتى بينهم بفعل قانون الصراع المطلق بين الراسمال الذي غايته الربح،ويحتاج الى الصراع واخراج الاخرين من السوق في المنافسة الغير اخلاقية.
لقد صنعت الطبقة العاملة يوم الاول من ايار ، بالدم والعرق، واتخذته شاهدا على عزمها ، وعلى عار الاستغلال والاستبداد ، ومن حيث هو حالة ثورية ، اعتبرته الانظمة الرجعية خادمة الراسمال يوما تحريضيا وعاقبت واعتقلت العمال المحتشدين لاحياء المناسبة ، في حين تحاول الراسمالية تفريغ مضمونه بتحويلة الى مجرد عيد ، وعطلة رسمية !!، وكل هذا لا يستطيع ان ينجح ما دام الاستغلال منهج مستمر ومتواصل ، وان راية ايار ستنشر عاليا حين ينتهي استغلال البشر ،
كتب ماركس عن اسلوب الانتاج الاسيوي ، وعن امكانية تعيش الانظمة المختلفة في وعاء واحد حسب التجربة الاسيوية ، وهذا ينطبق على الوطن العربي لاسباب عديدة منها عدم نضوج طبقة عاملة ، وتاخر التصنيع او حتى غيابه ، وتنامي الكومبرادور والنزعات الاستهلاكية ، وبالطبع وجود قطاعات فلاحية واسعة ، وتخذت الاحزاب الشيوعية العربية ، نهج بناء الحركات النقابية العمالية ، واعتمدت على اوساط مستنيرة ومثقفين مما جعل هذه الاحزاب نخبوية ، بغض النظر عما جاء في برامجها ، ولم تستطع ان تكون احزاب جماهيرية ، فقد تغلفت بكونها احزاب عقائدية ، على ضرورة ان يكون عضو الحزب مثقفا ومتعلما ، ولا يتقدم سواه في صفوف الحزب مهما قدم وضحى ، والتجربة الفلسطينية ظاهرة للعيان ، فبعد عشرات السنين بقيت اعداد الشيوعين محدودة ، وعندما قامت حركة فتح ضمت الالاف ، فهي حركة تحرر وطني لا تحتاج عضويتها سوى الارادة ، ومع التطورات التي اصابت الاتحاد السوفيتي تشظت الاحزاب الشيوعية ، بعضها للتنصل من المسؤولية والاخر لايجاد سبيل جديد وتجربة المشاركين في المعارضة السورية خير دليل ، من شيوعين وتروتسكين وغيرهم ... مع ان الواقع الراهن يحتاج الى حركة شيوعية بديلا عن فشل كافة القوى قومية او دينية ، لكن الى احزاب من طراز جديد .
ان الانفجار الشعبي في البلدان العربية ، خسر بوصلته ، واستغلته القوى الاسلامية ، فاعاقة التطور الاجتماعي وليس الثوري فقط ، وتغزلت فيه اميركا وعربها في المشيخيات ، وسماه بعضهم ربيعا !!لكنه كان ربيعا رجعيا وهابيا اسلاموي ، واظهر مدى ضعف اليسار العربي عموما ، وغياب طبقة عاملة مؤثرة ، مع استثناء خجول في مصر وتونس ، وقد وصلت هذه الردة الى اعادة البناء الاجتماعي والاقتصادي العربي الى ما قبل سنوات الاستقلال ، والطرف المنتصر كانت الرجعيات العربية وحلفائها في امريكا واسرائيل ، وليست العربدة الراهنة الغير مسبوقة لاسرائيل الا تعبيرا عن هذا ، لدرجة انهم اخذوا يداهمون المسجد الاقصى ويهددون بهدمه ، وقوى الاسلاموين تدمر دمشق وبغداد لتصل عبرها الى القدس !!!.
فالاول من ايار بالفعل حالة ثورية متجددة ، تتذاكر تحت رايته كل اطراف العملية الثورية والطبقات الاجتماعية تجربتها ، وتقراء واقعها لتدرك ان المستقبل الامن المشتمل على الحرية ومنع الاستغلال يتطلب تحشيد كل القوى خلف الطبقة العاملة وقيادتها السياسية لتحقيق هذه الغاية السامية ، فالمجد للعامل في يومه المجيد المخضب بالدماء ، وعاش الاول من ايار






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,565,747
- وحدة وصراع الاضداد والواقع الراهن
- العاصفة تقترب والابواب مشرعة
- روسيا واكراينا
- اميركا ليست قدر محتوم
- المرأة والتحرر والمرحلة
- تواريخ لها دلالات
- المساعدات والمفاوضات والثورة
- الحل الامريكي للشرق الاوسط الجديد
- لماذا تفاوض اميركا عن اسرائيل
- سوريا التاريخ والحاضر
- تركيا
- فشل الاسلام السياسي ينتظر البيديل
- حوار الحلفاء
- اتفاق ايران دشن مفهوم عالمي جديد
- دور الاقتصادر في مقارعة الاحتلال
- مفهوم الاممية بين الشيوعية والاسلام
- القضية الفلسطينية الى اين ؟!!
- سوريا وروسيا والمتغيرات
- الطبقة العاملة العربية وتحالفها مع الطبقة الوسطى
- القومية العربية يجب ان تكون شعار المرحلة


المزيد.....




- اليمن: القوات الحكومية تسيطر على مدينة عتق بعد مواجهات عنيفة ...
- الذكرى الـ 400 لوصول أول -شحنة بشرية- إلى أميركا
- ظريف: "لا حل عسكريا في اليمن! لكن السعودية اعتقدت بإمكا ...
- -أخطر من إيران-.. لماذا اعتبر دبلوماسي يمني الإمارات تهديدا ...
- المغردون غاضبون ويتساءلون: لماذا كرم ابن زايد -مضطهد المسلمي ...
- الجيش اليمني يسيطر على عتق والانفصاليون يرسلون تعزيزات
- مدن برازيلية تطلب دعم الجيش… آلاف الجنود يستعدون لمواجهة تهد ...
- حمدوك: السودان بحاجة إلى 1-2 مليار دولار ودائع بالعملة الأجن ...
- دراسة أمريكية مفاجئة.. الأرض قد لا تكون الكوكب الأمثل للحياة ...
- قرص -سحري- يحميك من النوبات القلبية الخطيرة


المزيد.....

- موقع الطبقة العاملة المصرية من الثورة وحقوقها الاقتصادية وال ... / حمدي حسين
- الحركة العمالية المصرية فى مفترق طرق / عدلى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الأول من أيار 2014 - تأثيرات الربيع العربي على الحركة العمالية وتطورها عربيا وعالميا - جورج حزبون - ايار وقفة ثورية لعمال العالم