أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنان علي - فوضى مشاعر














المزيد.....

فوضى مشاعر


حنان علي

الحوار المتمدن-العدد: 4436 - 2014 / 4 / 27 - 21:29
المحور: الادب والفن
    


يعجُّ صدري بنار لا تخمد ولا تبرد , وأنا على قيد الحياة لازلت , في أثناء تفاصيل القدر الموجعة ودقائق ساعاته التي تدفعني إلى حافة اليأس , تغرز فيّ كل يوم سكاكين التعاسة , وتطوقني بطوق الحزن الذي يخنقني , تهوي بي إلى القاع وتحط بي كأني بلا عقل ولا رأي ولا شعور , أبدأ بندب حظي وأضرب الدنيا كلها عرض الحائط , وفي نهاية المطاف أجد نفسي بنفسي بلا مُعين ولا صديق يهدأ من روعي ويواسيني .
أيام وأنا مع الأفكار التي أراها تكبر يومًا بعد يوم حتى أمنتُ بها حد اليقين , نَمتْ بداخلي كنمو الأشجار كأنها بذور أزهاري التي تعطر لي أيام مستقبلي القادمة , كنتُ ايجابية في معظمها ماهي إلاّ عشية وضحاها حتى استيقظ على واقع مختلف عما كنت به .... أقول لنفسي مهملاً مهلاً ليست الحياة هكذا , أغمضتُ عيناي لبرهة وعادت لي كل أفكاري كشريط فلم يُعرض عليك , رأيتُ لحظتها أنا لم أكن مخطئة بشيء وأقول لم أخطَ لأنني فعلاً لم ارتكب شيئا أعابُ عليه , سرتُ في طريق كأيِّ طريق يأدي بك لنهاية الأحلام التي ترافقك طيل ذاك المسير , وبجواري روحًا لازمتني ولم تفارقني , كنتُ اتبادل معها الحديث واعيش معها طول الوقت حيث كانت ملازمة لروحي تشدّ على يدي إذا أنا تراجعت وتزيد من عزمي ومن رباط جأشي على مواجهة كل الصعاب , تسير بجانبي لا تتركني وحدي , تواعدنا بالاستمرار وبإكمال المشوار ولا نعرف لفراق باب , كنا جسد واحد بروحين نواصل ونواجه الحياة , اندمجنا حتى اليقين , واصلنا السير أيام وأيام وايام ولم نخشَ شيء .
كنا معًا على قيد الحياة نرمي بأحزاننا في حاوية النسيان , ونزرع بذور الأمل والتفاؤل , نسقي نبتة الرضا في داخلنا , ونحاول التخفيف حتى نخرج من بركة اليأس والآلم , ونفتح بوجهنا باب الحياة ونوصد باب التعب , كنا نقتنع بأبسط الأشياء , ونسعد بالحديث لبعض ونصغي لكل الأزهار التي ذبلت اشتياقا لنا على طرفي الطريق , كنا نحفر بالصخر كي نثبت وجودنا وذاتنا , ونصرخ بملء اصواتنا نحن هنا أحياء , لم نكن كالأحياء الذين بنوا لهم بيوتًا في زوايا اليأس وأصبحوا كالأموات مع ذواتهم .
بعد كل هذا اعود لذاك الطريق وحدي بلا روحي , امارس طقوس الفراق واعاني لوعة البعد والضياع , اعود كأشجارٍ خاوية على عروشها , اتمسك بظلال الأشياء و تأخذني الذكريات بحنين مُوجع وشديد البساط على قلبي , ألاحق طيفك ورسمَ وجهك واشتكي العذاب , لم اعرف من قبله كيف يعاني المتعبة قلوبهم من بُعد الأحباب والضياع في زحمة الحياة وتفاصيل أيامها الموهنة بالتعب , جلستُ واضعة رأسي بين ركبتي أفكر للحظة واحدة واردد بصوتٍ خافض حروف اسمك الأربعة , أ من العدل تغادرني أنت بلا رجعة بلا أمل بلا لقاء يجمعنا بهذا الطريق الذي شهد أثار وقع اقدامنا , أ من الأنصاف تنتهي كل وعودنا بلا تنفيذها كأننا كنا طيور مهاجرة باحثة عن الدفء والغذاء , أم من الحق أنّ كلانا بعيدًا عن الآخر بلا وجه حق.
الآن أبكي بكاء الأطفال وأقول استيقظي من تلك الأوهام وعيشي الحياة وطرقي أبوابها , لا ذنبُ ذنبكِ ولا ذنبهُ , ذنب الاقدار التي فرضت كلمتها وبصمت على أيامكم بالانتهاء , شئتِ ذلك أم ابيتِ , (( الحياة يا عزيزتي ليستْ رواية بنهايتها يتزوج الأبطال)) .
الحياة هي الحياة بقسوتها ومرارتها وصبرها تحكم بأحكام جائرة بلا رقيب ولا محاسب , تقول ويُنفذ قولها وكلنا نمشي وفقها , لا نختار ولا لنا حق الاختيار , ما عليكِ إلاّ الصبر , أمّا تلك الروح فهي تبقى روحُ طيبة حنينة معكِ دائمًا , سأبقى أمشي وحدي مع كل الشوق لها , سأتبقى معي لنهاية المشوار , حتى وإنّ بَعُد الميعاد في اللقاء , أمنتُ بها وسوف أبقى مؤمنة حتى لحظة الخروج ليوم موعود بلا رجوع .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,991,212
- انتهاء لهفة
- تلك هي
- عندما أحببتُك
- كيف!
- قراءة لرواية الأسود يليق بكِ
- حتى تعود
- أنتهيتْ
- مازلتُ في موضعي
- يا سنا الوجد
- رعشةٌ أنت في الأفق
- عيدُ أمّي
- كفاك
- لمّا رأيتُ القمر بازغًا
- في زمان جفاك
- حكايتي
- أوجاع قلم
- لقاء كان
- أبعدتنا الأيام
- أرحل ودعني
- قلبي ..... أنت


المزيد.....




- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية
- فرقة الموسيقى العسكرية التابعة للجيش المصري تشارك في مهرجان ...
- بنعبد القادر يمر للسرعة القصوى لتنزيل ميثاق اللاتمركز الادار ...
- أفلام -أكشن- عن -مدن الفضيلة- والنوادي الليلية في عمّان
- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنان علي - فوضى مشاعر