أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدي عباس العبد - لا : لصناعة الموت














المزيد.....

لا : لصناعة الموت


سعدي عباس العبد

الحوار المتمدن-العدد: 4436 - 2014 / 4 / 27 - 15:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


**
لا ... .. : لصناعة الموت :
...... : لن انتخب : لن اجدّد خرابي : موتنا هويتنا الموحّدة

_____________________________________



• ذات اللصوص المرشحين للسرقة وإدامة الخراب , وإشاعة ثقافة التميّيز العنصري والعرقي والطائفي ..سيعودون , ليشغلوا ذات الكراسي , كراسي السلطة والمال , ... سيجدّدوا خرابنا , وجوعنا وخبزنا المر , وصباحاتنا الملغومة باشلاءنا. اشلاءنا التي تنتظر هناك عند تقاطع الارصفة .. عند تقاطع الروح والاحلام
• سيعودون اشد سادية وبطشا وسرقة واستهتارا وسلبا للارواح
• سيحكومننا لسنوات اربعة عجاف يتناسل خلالها الخراب والحرمان والموت .. سيعيدوا انتاج الموت
• , موتنا , الذي لم تسنح لهم السنوات الاربعة المنصرمة بصناعته او انتاجه
• أهو قدرنا ... ؟ الذي سيقودنا لصناديق الانتخابات او التوابيت , صناديق موتنا القادم في الطريق ..
• موتنا المؤجل ..في ذاكرة الارصفة .. والشوارع والمقاهي ..
• ايّ قدر ساخر هذا , هذا الذي يجعلنا كالقطيع نتبارى الى المسالخ .. نتبارى في لهاث محموم
• لملاقاة حتفنا ..ستشهد على خوفنا وعبوديتنا اصابعنا التي ستتلطّخ بدمّنا البنفسجي المسفوح على توابيت الانتخابات ..
• لشد ما يدهشني انّ نلدغ من ذات الجحر اكثر من مرتين.. جحر المرشحين المتناوبين
• على الإبادة والسرقة واشعال الحرائق .. حرائق النزاعات العرقية والمذهبية والمالية والسلطوية
• نلدغ بذات الناب المشحون بسموم الفتن ...
• دون انّ ترجّ مشاعرنا واحاسيسنا التي تبلّدت من طول ما الفت اللدغ .. صدمة الموت والخراب
• ذات الافاعي تتدفق الآن من جحورها الخضراء . تنفث سمومها ..
• تطلق فحيحها عاليا نفّاذا يتصاعد في فضاء الملدوغين من قبل ..
• السؤال المدهش الذي طالما اصابني بالحيرة والهول ..هو , لماذا نعيد انتاج صناعة الموت
• لماذا نعيد نتاج توابيت من رحلوا على يد الهولاء .. لماذا نخرج نبايع او ننتخب من لا زالت آثار
• انيابهم تحفر في الجسد والروح .. ما الذي يقسرنا على فعل لك .. ؟ !!!!! ..
• هل نحن بلداء . ام مأزومين بفقدان الانتماء .. ؟ ليس لدينا هوية واضحة الملامح .. هوية غابت علامتها الموحدة وتلاشت معالمها في خضم التناحر الاثني الذي اشاعوه واشتغلوا على تنميته الهولاء ؟ ام نحن قوم مزدوجي الشخصية ..؟ ام نعاني من ذهنية مريضة مصابة بوباء الغباء او عمى التميّيز .. ذلك العمى المهوّل الذي سيقودنا لحتفنا .. ام نحن شعب او شعوب تتحكم فينا نزواتنا وعواطفنا .. ام عقولنا التي دُرّبت ودُجّنت على التلقين واجترار وصايا الكهنة وتعاليم المقدّس .. ام نحن اقوام هجينة .. لا يوحدها مشترك ولا حتى هوية .. ام نحن قوم الفت واعتادت نزول الفواجع والكوارث فتأقلمت مع مناخها ..ام نحن شعوب لا منتمية .. !!!!! .. اين تكمن العلة
• الجوهرية في عدم خروجنا جميعا كما يحدث في الزيارات .. زيارات ذكرى عاشوراء . في
• تضاهرات مليونية .. لنغير الهولاء سالبي نعمتنا وارواحنا
• سينبري احد ما , ويقول : انتم متباينون في الاعراق والمذاهب والقبائل والولاءات وهذا التفاوت
• او التباين من شأنه ان يوسع من مساحة التباعد فيما بينكم .. ولكن الم تستطع قوّة الظلم والموت والجوع انّ توحدنا في هوية واحد ..هوية الانتماء للحرمان ..فالحرمان مشترك بين الجميع .. انه متفشي في كل الاجساد يتوزعها بالتساوي .. فالموت والحرمان لايفرق بين مذهب واخر . بين مدينة واخرى .. اليس هذا كفيلا بادماجنا بهوية مشتركة واحدة .. فالخطر المحدّق بنا , يهدّدنا جميعنا .. وهذا على ما اظن يعدّ انبل واقوى المشتركات .. فحتى الجماعات المتفرقة لغة ودينا وجغرافية , يوحدها الخطر او الوباء او التهديد بالإبادة
• فنحن الآن مهدّدون بسائر اعراقنا ومذاهبنا وتنوعاتنا والواننا وقومياتنا بالإبادة التي تجري الآن , بل من قبل سنوات .. فما الذي يحول دون ادماجنا او دمجنا في هوية واحدة ... هوية الحرمان وهوية الإبادة المشتركة .. فالبشر المختلفين في كل شيء . فمن غير المعقول انّ يختلفوا حيال الموت المهدد لهم جميعا .. فسائر الخلافات والاختلافات تنسحب الى الظل وتركن الى خانة النسيان إزاء المخاطر التي تهدد الجماعات المختلفة .. الا نحن العراقيين ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,019,040
- الانتخابات : اكذوبة راسمالية
- تاريخ الحزن العراقي : الاغنية العراقية انموذجا
- استذكارات : عن الشحاذ والي الاعرج او العراق , لا فرق
- انطباعات سينمائية : الشخصية الروائية في السينما
- الاصابع الملطخة بالدم البنفسجي
- التوابيت بوصفها صناديق بريد مستعجل
- سانتخب : الجنّة على الارض
- اصدقاء الفيس بوك : غابة من الاشباح
- كتّاب الفيس بوك : خارج نطاق الخدمة الورقية .. وصناعة النجوم
- تأملا ت في الموهبة والاسلوب
- تأملات في ظاهرة التكرار : النصوص انموذجا
- مخطوطة السيرة والحرب : ابو طويله .. / احلام الرماد والنساء
- مخطوطة : على مقربة من سلمى والحرب
- استذكارات في مقاطع _ 1 _ على تماس من تخوم السيرة والحرب
- حمى الاتخابات : صراع على المال والسلطة / بين العمامة والعمام ...
- تأملات : في الحدث الروائي / الفنان شادية مثال
- وراء كواليس الانتخابات
- تأملات مختزلة في الزمن والنسيان
- اخي الناخب , اختي الناخبة : حذار إنهم قادمون
- الاغلبية الصامتة سوف تجدّد صمتها في الانتخابات


المزيد.....




- سفير طهران في بريطانيا: ناقلة النفط الإيرانية تغادر جبل طارق ...
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- رجل يقتل نادلاً بمطعم في باريس لتأخره في تقديم شطيرة
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- في مصر.. الطائرات الورقية رزق للكبار وفرحة للصغار
- ردا على انتهاكات الأقصى.. الأردن يستدعي سفير إسرائيل
- بعد تصريح باكستاني... أفغانستان تتهم -إسلام آباد- بـ-سوء الن ...
- نتنياهو يهدد بشن حملة عسكرية واسعة على غزة


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدي عباس العبد - لا : لصناعة الموت