أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوفل كريم جهاد - من هو المقدس ..الأنسان أم أشياء أخر ..!














المزيد.....

من هو المقدس ..الأنسان أم أشياء أخر ..!


نوفل كريم جهاد

الحوار المتمدن-العدد: 4430 - 2014 / 4 / 20 - 16:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لنتحدث اليوم عن الأنسان .. عني وعنكم وعن جميع البشر ..فقد كثر الحديث عن الأوطان والوطنيه ..عن الأديان والأيمان والهوية..
لكن لم نعد نسمع أصواتا وخاصة في عالمنا العربي تتحدث عن الأنسان ..عن الذات وعن النفوس..! تتحدث عن الفرد كأنسان وعن القيمة البشرية لهذا الأنسان ..!

واليوم وجدت نفسي مرغما أن أقول كلمتي و أصرخ صرختي هذه للجميع ..و أكتب ببساطه عن الأنسان ...نعم الأنسان ...!

الأنسان أي مخلوق عجيب و أي قوة ...الأنسان أي قيمة خلقية عليا تعالت على كل الخلائق وحتى الملائكة أمُرت بالسجود له ..فأي عظمة هذه و أي تبجيل في الأرض والسماء ..!!
الأنسان هو كلمة نطقها الخالق ..هو نسمة من نسمات الروحي الكلي القدوس..فأي عظمة هذه و أي تقديس ..!
فمن هو المقدس أذن ..هل هو الأنسان ام أشياء أخر ...؟؟
الأنسان أذن هو وديعة السماء في الأرض ..هو مشىيئة الله في هذه المعمورة..حيث أقر به الخالق عز وجل ليكون خليفة له في الأرض ..
بل وأمر الملائكة حين قال أسجدوا لأدم ..الان وبكل خشوع و أنتهى..!!
فمن هو المقدس أذن ..هل هو الأنسان ام أشياء أخر ..؟؟
كيف لنا أن نقدس كل شيئ من حولنا أذن ونترك قدسية الأنسان التي أقرتها أرادة السماء ..؟
و حتى الأديان يا أخوة الانسانية أنما جاءت لتخدم الأنسان وليس العكس ..كما حدث ويحدث الأن من سطوة تلك الاديان ورجالاتها على هذا الأنسان ..!
لنتأمل الأن بهدوء ونتخيل معا لحظة السجود تلك في السماء .. لنتخيل مشهد سجود ملائكة السماء في السماء حين نراها وبكل ورع تسجد للأنسان .. نعم للأنسان.. فأي مشهد عظيم هذا في حضرة الله..!
فمن هو المقدس أذن ..هل هو الانسان أم أشياء أخر ..؟؟
هيا نتفكر قليلا لنفهم بوضوح وعمق مشيئة الله في البشر ..فالأنسان هو المقدس وليس غيره يا أخوة الانسانية ..
أن الانسان هو فكرة أوجدها الخالق في هذا الكون ..حيث عُرف الوجود بالوجود الألهي بوجود الأنسان فأي عظمة هذه و أي تجلي .!
الأنسان هو أمتداد لقدسية الله تعالى من السماء في هذه الأرض .. لذلك علينا أن نفهم أي قيمة هي للأنسان وأي تقدير .....!
فمن المقدس أذن ..هل هو الانسان أم أشياء أخر ..!!
والمفارقة التي تعاني منها البشرية هي أن الانسان قًدس كل شيئ من حوله وترك نفسة ..!!
حيث نجد أن التأريخ مقدس والنص مقدس ..والأسلاف أيضا مقدسون ..بل والحجر مقدس وكذلك الضريح ..و الخشب والصليب مقدس .. ولا ننسى الهيكل
والمذبح مقدس ..بل وحتى الماء أصبح مقدس ..!!!
و أين الأنسان ..؟ أين أنا وأنت و أنتم ياأخوة الأنسانية ..؟ أين نحن من كل هذه القيود والعبوديه التي تحاصر ولا تزال الأنسان المتعب..الأنسان المثقل بهذا الموروث الجاثم على كاهله مثل صخرة سيزيف ..!!
وهكذا بكل أسف نستمر ويستمر هذا التقديس عبر المسيرة البشرية حيث نجد أن الكاهن أصبح مقدس ..والمرجع هو المقدس ..والدالاي لاما مقدس ..وكرسي البابا مقدس ..!!
وماذا بعد .. ضاع الانسان وسط كل هذا الكم من التقديس ..فلا مكان للأنسان بين كل هؤلاء يا أخوة الأنسانية ... فهو تائه فيهم ..تائه وسطهم ..تائه بسببهم ..فلم تعد له أي قيمة ولا تقديس ..!
والسماء منذ الأزل شاءت غير ذلك أبدا حين أمر سبحانه القدوس الملائكة بالسجود للأنسان لانه بكل بساطة هو المقدس لا غير ..لأن الأنسان هو القيمة الخلقيه العليا في هذا الكون بأرادة السماء المقدسة ..
وأخيرا أقول أن الأنسان هو قيمة نسمو بها في أنسانيتنا بحيث نعتلي سلم الخلاص الألهي صعودا من جديد ولتسجد لنا ملائكة السماء مرة أخرى بكل خشوع وتبجيل ..
ونخلق جنة في الأرض هي ظلال لجنات الله في السماء يكون فيها الأنسان ..نعم الأنسان هو المقدس فقط لا غير ...!
والسؤال الأخير لكم يا أخوة الانسانية ..من هو المقدس أذن .. هل هو الأنسان أم أشياء أخر... ؟ الجواب هو : أنا هو المقدس .. أنا الأنسان وكفى ..!!!





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,164,183
- كيف أنتصر التأريخ علينا ..!
- الرحيل الى الماضي ..!
- في طريقي الى الجنة...
- الموت الروحي وسمفونية الرب...!
- - بالحق نطق قباني-
- ولتحيا القمة العربية...
- قصه قصيرة - ثمار الشعب
- بين أمي والربيع ...
- موت ذاتي
- رساله مني الى ذاتي
- قصة قصيرة - فضل المفسدين
- المرأة ..أنشودة الأزل
- قصه قصيره - هكذا التقيت الخلفاء الراشدين
- انت من في الغربه ..كلكامش هذا العصر..
- قصه قصيره - الأحلام ..تهمه
- قصه قصيره - حينما ألتقيت ذاتي
- قصه قصيره _ المتسول


المزيد.....




- شاهد.. الاحزاب الدينية داخل كيان الإحتلال تتنبأ بانتخابات را ...
- متطرفون يهود وعناصر مخابرات يقتحمون ساحات -الأقصى-
- في سابقة جديدة... البابا يعين 6 نساء للعمل في الفاتيكان
- في تحول كبير.. البابا يعين ست نساء في جهاز الإشراف المالي با ...
- 130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى
- الدماغ - أكبر معجزة في الكون. ماذا أظهرت دراسة أدمغة الرهبان ...
- ليبيا... استعدادات لترشيح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الر ...
- اللواء يحيى رسول: الفتوى الكريمة للمرجعية الدينية شكلت دعما ...
- اللواء يحيى رسول: فتوى الحهاد الكفائي التي تكرم بها سماحة ال ...
- قائد الثورة الاسلامية السيد الخامنئي يعرب في تغريدة عن مواسا ...


المزيد.....

- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوفل كريم جهاد - من هو المقدس ..الأنسان أم أشياء أخر ..!