أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوفل كريم جهاد - كيف أنتصر التأريخ علينا ..!














المزيد.....

كيف أنتصر التأريخ علينا ..!


نوفل كريم جهاد

الحوار المتمدن-العدد: 4429 - 2014 / 4 / 19 - 00:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل أنتصر التأريخ علينا ...؟ هل أنهزم الأنسان العربي الجديد أمام الأسلاف ...؟ هو سؤال مهم ومؤرق يتبادر الى ذهني وأرغب أن أقدمه هنا الى أبناء أمتي العربية بكل صدق ...
حيث أننا و لحد هذا اليوم في القرن الحادي والعشرين لم نستطيع تجاوز لمحات تأريخية من الماضي العربي أو الأسلامي ..حيث لا نزال نكرر ونجتر بل ونؤمن بكل ما جاءت بة تلك الصحف الصفراء البالية أو المرويات المتوارثه و أن تعارضت مع المنطق والأنسانية أوحتى الشريعة السماوية ..!
أننا نتناول التأريخ اليوم مثلما تناوله الأوائل من قبلنا بدون أي وعي أو تطور ذهني وتجرد موضوعي عادل ..حيث نجد أن الفرد العربي يتناول التأريخ بكل سذاجه على طريقه أبو زيد الهلالي وحتوتات أيام زمان ..!
بل أننا نجد مع الأسف أن الفرد العربي اليوم يعيش أجساد القرن الحادي والعشرين بعقول عنترة بن شداد وأحيانا السندباد ..!
وتمضي القرون والأزمان ويستمد التأريخ هنا صفة جديدة..صفة القدسية ..ويصلنا اليوم كتأريخ مقدس واجب التصديق والطاعة ..!
ويصبح تأريخ مقدس مطلق لا مجال للمراجعه والنقاش فيه ..لا مجال للنقد والدراسة أو التمحيص فيه ...
والويل والثبور لكل من شكك وتفكر أو ناقش وتدبر ..!
حيث نجد أن سلسلة الأتهامات جاهزة بالزندقه والكفر والألحاد أوالمسيس بالسلف الصالح وحتى الأزدراء بالأديان..!!
وياليت أن الأمر توقف عند هذا الحد بل تعداه الى الهديد والوعيد وهدر الدم في سبيل الله..!! وكأننا قرابين بشرية يجب أن تُقدم الى الالهه من جديد..! حين كانت تلك القرابين ترمى في النهر أو فتحة البركان .. وتُسفك الدماء في المذبح لتسقي حدائق و أشجار الهيكل المقدس حيث يستضل ولا يزال رجال الدين والكهان ..!!
و لكن رغم كل ذلك.. لا تزال سطور أبن رشد تقرأ اليوم رغم الحرق ... ولايزال قول الحلاج بأن ’ الله في جبتة ’ يصدح اليوم رغم الشنق..! وهنا تكمن أرادة الانسان الحر التي لاتقهر ..!
وهنا لابد لنا أن نفهم الان و بوضوح أن التأريخ ليس له أي علاقه بالاديان أو بالذات الالهيه أبدا ..بل هو التأريخ وكفى ..!
تأريخ أنساني الصنع بالدرجه الاولى .. وليس طريق خطه ُ الله للبشريه ..حيث أن التأريخ هو سجل زمني لأحداث تفاعل بها ومعها ومن خلالها الأنسان وتصرف بأرادتة الأنسانية وفق ظروف زمان مكانية و بدون أي قدسية ..!!
ولذلك فقد لا نفهم نحن اليوم من أين و كيف أستمد التأريخ قدسيتة تلك..؟ من أين أستمد سطوته تلك..؟
ولكننا نجد اليوم أن التأريخ والدين صنوان لا يفترقان ..!! وهنا تكمن المشكلة ..!
وهكذا أستمد التأريخ القدسية من الدين وتمكن من هزيمة الأنسان العربي المسكين.. القابع في التخلف والجهل كل تلك السنين..!
وأنتصر علينا تأريحنا المقدس أيضا مثلما أنتصر علينا كل أعدائنا عبر القرون...!
والسؤال المُلحً الان هو ماذا نفعل نحن الأن أمام هذا التأريخ المقدس ..؟؟ هل من الممكن أن ننتصر يوما على هذا التأريخ ..؟ هل من الممكن أن نطوي صفحاتة بكل حكمة وهدوء ..؟
أم تستمر عقولنا مكبلة بفتن و قصص القرون الاولى..؟ هل ننفض من جديد كل تلك الدماء في صفحات هذا التأريخ المقدس ..؟ أم تلك أمة لها ما كسبت .. ونترك هذا الماضي لنعيش للمستقبل بكل تسامح و أمل ..؟

سؤالي هذا هو لجميع أبناء هذه الامه حيث أن الخيار هو خيارنا نحن اليوم.. فأما أن نصمت ونعمل بكل شجاعة لرفع هذا الأرث عن كاهل هذه الامه رأفة بالاجيال القادمة ..أو ان نقبع كلنا في هذا الأرث حيث يعيد التأريخ نفسة ..وينتصرالتأريخ علينا من جديد حيث لايزال وقع حوافر جياد معركة صفين يسمع صداها لهذا الحين ....!!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,150,494
- الرحيل الى الماضي ..!
- في طريقي الى الجنة...
- الموت الروحي وسمفونية الرب...!
- - بالحق نطق قباني-
- ولتحيا القمة العربية...
- قصه قصيرة - ثمار الشعب
- بين أمي والربيع ...
- موت ذاتي
- رساله مني الى ذاتي
- قصة قصيرة - فضل المفسدين
- المرأة ..أنشودة الأزل
- قصه قصيره - هكذا التقيت الخلفاء الراشدين
- انت من في الغربه ..كلكامش هذا العصر..
- قصه قصيره - الأحلام ..تهمه
- قصه قصيره - حينما ألتقيت ذاتي
- قصه قصيره _ المتسول


المزيد.....




- شاهد.. الاحزاب الدينية داخل كيان الإحتلال تتنبأ بانتخابات را ...
- متطرفون يهود وعناصر مخابرات يقتحمون ساحات -الأقصى-
- في سابقة جديدة... البابا يعين 6 نساء للعمل في الفاتيكان
- في تحول كبير.. البابا يعين ست نساء في جهاز الإشراف المالي با ...
- 130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى
- الدماغ - أكبر معجزة في الكون. ماذا أظهرت دراسة أدمغة الرهبان ...
- ليبيا... استعدادات لترشيح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الر ...
- اللواء يحيى رسول: الفتوى الكريمة للمرجعية الدينية شكلت دعما ...
- اللواء يحيى رسول: فتوى الحهاد الكفائي التي تكرم بها سماحة ال ...
- قائد الثورة الاسلامية السيد الخامنئي يعرب في تغريدة عن مواسا ...


المزيد.....

- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوفل كريم جهاد - كيف أنتصر التأريخ علينا ..!