أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - لبنى حسن - الشعب شال البامبرز














المزيد.....

الشعب شال البامبرز


لبنى حسن
الحوار المتمدن-العدد: 4427 - 2014 / 4 / 17 - 12:29
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


معلش مابعرفش اطبل و اعوم مع التيار او امشي على هوا الرأى العام...اللى مش عاجبه فيلم يقاطعه فيفشل وماحدش يعمل زيه تانى مش يتمنع بقرار وزاري!

ماشفتش فيلم "حلاوة روح" بس لما رئيس وزراء دولة فى حجم مصر يهز طوله عشان يمنع فيلم معروض فى السينما كأننا شعب بريالة مايقدرش يختار يبقى ح شوفه عندا فى تخلفه لان حل الفن الهابط اننا نقدم فن بديل و ننشر الوعى و نطور الثقافة المجتمعية مش نمنعه والا كان منع أقدم مهنة فى التاريخ قضى علي وجودها!

إقرار مبدأ التدخل لمنع عمل فنى خطر لان اى رؤية تعتبر نسبية والمستهدف من العمل الجمهور اللى اتفطم و شال البامبرز الحمدلله و يقدر يختار مش مستنى محلب او غيره من اعضاء الحكومة ...ياريت السيد محلب يدينا أمثله بالدول اللى فيها رئيس الوزراء بيتدخل لسحب فيلم من السينما عشان نعرف احنا ماشيين على اى نموذج!

اللى بيحدفوا مولتوف ويشربوا مخدرات بيعملوا كده لان مافيش حكومة قوية وقانون رادع مش عشان فيلم و اللى بيروج لفكرة ان الفن الردىء سبب التحرش فى مصر ليته يستوعب ان سبب التحرش غياب القانون القوى النافذ لان نفس المتحرش المصرى بيمشى زى الكلب بره مع ان نساءهم احلى و متحررين اكتر..كفاية شماعات..

أدافع عن المبدأ مش عن فيلم لم اشاهده ولا يهمنى فى حد ذاته..الحكومة دورها القضاء على الفقر والامية والعشوائيات اما قوانين العرض والطلب فكفيلة بتطرد المنتج الردىء اما المنع فيزيد الطلب و يروج للمنتج أكثر...بالمناسبة ليه مش بتمنع التدخين خوفا على المدخن و من حوله كالاطفال و البيئة و الصحة العامة رغم ان الضرر على المدى البعيد اكبر من اى فيلم هابط بينزل المواطن من بيته و يركب مواصلات و يدفع تذكره بكامل ارادته عشان يشوفه؟

مش مسئولية الحكومة تربية الشعب لكن التعليم و نشر الفن الراقى عن طريق وزارة الثقافة وتوفير عمل وهدف وقانون رادع يحمى المجتمع.. أدرس يا محلب التاريخ و كيف تطورت الدول و كيف ارتقت الشعوب ستكتشف ان دول المنع دى اخرها تبقى زى بلاد فارس و كوريا الشمالية وأعلم ان فرنسا بلد النور فيها افلام فى منتهى الرقى و فيها افلام اسفاف رسمى و رغم كده الشعب الفرنسي لسه عايش و الحكومة مركزة فى شغلها بس والحياة زى الفل..

اذا كان فعلا مجتمع الفضيلة يرفض منتج ردىء سنرى محطات الأغانى والرقص و الافلام الهابطة تخسر فتفلس وتغلق مادامت لاتجد مشاهد او معلن دون الحاجة للمنع والصراخ والعويل, فلنتفرغ لقضيانا الأساسية ونترك الكليبات والأفلام فالمشاهدة مسؤولية المشاهد العاقل البالغ والأطفال مسؤولية الأهل وكفانا شغل للمجتمع بتفاهات الامور فرئيس وزراء دولة بحجم مصر و بحجم مشاكلها يستحق المحاكمة لو بيهدر وقته فى التدخل فى افلام السيما!

لبني حسن





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- امسك متأسلم
- الاخوان والوطنى تانى!!
- المجلس مش إخوان و لا سلفيين!
- مهرجان تجار الدين
- نفخر بالجيش و لكن!
- حد يعرف تليفون د.نفسانى؟
- من وراء النقاب
- سائق بالقوة الجبرية
- المتسلطون قادمون
- كأس العالم للتحرش
- الإسلام كما أفهمه
- استرها يا رب
- جنون كروي أم سياسي؟
- مصرية فى تايلاند
- حبيب العادلي في دراما رمضان
- دم البراءة
- تساؤلات من أجل عيد حقا سعيد!
- !!يا شعب غور
- نقاب آه...حجاب لا
- لدواعي قمعية


المزيد.....




- أمريكا: قفزة بعدد جماعات الكراهية.. نازيون وسود وذكوريون
- تحالف معارض جديد يتقدم على حساب -النصرة- شمال سوريا
- الكرملين يحدد الجهة المسؤولة عن تفاقم الأوضاع في غوطة دمشق ا ...
- إل جي تطلق أقوى هواتفها
- اكتشاف بقايا معبد فرعوني في مصر
- وحدات الحماية الكردية: القوات الشعبية السورية لا تكفي لحماية ...
- طرد مذيع أردني قرأ عنوان موقع إلكتروني بالمقلوب
- صحف عربية تدين -صمت- المجتمع الدولي حيال قصف الغوطة الشرقية ...
- رئيس وزراء كندا يزور وعائلته أكبر مسجد في الهند
- سهام مورينيو تصل إلى -الشياطين الحمر-


المزيد.....

- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري
- انهيار الدولة المعاصرة في مصر / طارق المهدوي
- البيان السياسي الختامي للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - لبنى حسن - الشعب شال البامبرز