أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد هشام فؤاد - اقرؤوا في المكتبات العامة














المزيد.....

اقرؤوا في المكتبات العامة


محمد هشام فؤاد

الحوار المتمدن-العدد: 4425 - 2014 / 4 / 15 - 04:45
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


القراءة متعة عقلية خالصة؛ إذ أنها تبحر بك دومًا في شواطئ الثقافة والمعرفة، وترسو بك في ميناء العلم والفهم والإدراك والبصيرة، ويا حبذا إن كانت هذه القراءة في المكتبات العامة! فالقراءة بصفة عامة ضرورية لكل إنسان: من يبحث عن الثقافة، ومن يبحث عن المتعة ولذا أرى دومًا: لا يهم لمن تقرأ! ولا أي كتاب تقرأ! وفي أي حقل ومجال تقرأ! ولكن المهم أن تقرأ .. فالعقاد – 1889: 1964 – كان يقول دومًا فيما معناه: إنه إذا قرأ كتابًا تافهًا ولم يخرج منه بشيء فإنه يستفيد ويتعلم كيف تُكْتَب الكتب التافهة؟! وما هي مواصفات الكاتب التافه؟!

وأكثر ما يفتقده القارئ الآن هو المكان الذي يقرأ فيه، إذ أنه قد خلت كافة الشوارع والأحياء من المكتبات العامة، فالقراءة في تلك المكتبات لها رونقها الخاص وقيمتها الخالصة، فعندما تقرأ في المكتبات العامة تجد نفسك محاطًا بأسوار من الكتب، وتري حولك خالص ما جادت به القرائح والمعارف .. فأنت تجلس بمقعدك وتحني ظهرك على الكتاب، وترى الأرفف على جانبيك وقد امتلأت بلواعج العقول وخلجات النفوس وخالص التجارب، وكافة الآداب والثقافات .. فوقتها لا بُد وأن تشعر بأنك قد وصلت لحالة النيرفانا – التي تحدث عنها غوتاما بوذا المولود في عام 483 ق.م – التي تنعدم فيها الأحاسيس بكل شيء، فعندما يصل الإنسان لهذه الحالة الروحانية الخالصة تتساقط رغباته تِباعًا ولا يتبقى منها إلا الرغبات السامية الرفيعة، ففي المكتبة لا تشعر بمن حولك .. لا تشعر بنفسك .. فلا صوت يعلو على حفيف الأوراق وصرير الأقلام .. فلا صوت يعلو على صوت كاتب السطور التي تقرأها؛ إذ أنك تشعر بالانتشاء الروحي والصفاء النفسي والذهني .. وتجدك وقد تصالحت مع نفسك التي تضيع وقتها كثيرًا خلال اليوم.

فداخل هذا المكان تشعر وأن القراء قد جاؤوا من كل صوب وحدب للحج والطواف حول هذه التلال الثقافية لينالوا من بركاتها وينهلوا من زادها ومعارفها، فداخل المكتبة العامة تسمو بنفسك وتنزهها عما تسمعه وتراه وتخالطه كل يوم من الترهات والتفاهات الناتجة عن الوسط العفن المُغَبَر دومًا بالحديث عن السياسة والمصالح والضغائن والأحقاد الذي نحيا فيه، بيد أنك تنأى بنفسك عن هذا الجو العَفِن لتجده يتتبعك في كل وِجهة تولي إليها وجهك؛ فتراه يلاحقك وينجذب إليك كجزيرة المغناطيس – المذكورة في ألف ليلة وليلة – إذ تقترب منها المراكب الخشبية فتسحب المسمامير ويتبقى الخشب وتغرق السفينة ومن فيها.

فهكذا القراءة في المكتبات العامة تشعرك وأنك ناسكًا .. متأملًا .. زاهدًا .. متعبدًا في حضرة الكتب في ساحة الثقافة والمعارف .. فترى يدك وقد فرغت من كتاب لتمتد إلى كتاب آخر تتلقاه في حماسة وشغف؛ لتقرأه أو لتقلبه وتأخذ أهم ما ورد فيه؛ حتى تظفر نفسك المُأَمَلة بالمعرفة بمؤلفٍ آخر.. فتشعر وقتها أن الكتب والمؤلفات التي تحيط وقد أصابتها الغيرة على القارئ الذي يجلس بين جنباتها وينتقي ما يريد غير آبِهٍ بالكتب والمؤلفات الأخرى التي تشعر وأنها تحاول أن تتقدم الصفوف فتزين وتتجمل وتراقص عينيه لعلها تظفر بيده القارئة وبعينه المتصفحة وبلمساته الحانية على وريقاتها أخر .. وهكذا إلى أن تشكوك عيناك ورأسك آذِنة بالمغادرة والرحيل.

ولكننا الآن افتقدنا تلك المكتبات التي تقتصر فقط على الجامعات وكافة المراكز التعليمية، فقد انتشرت الآن ثقافة الكافيهات والإنترنت والوجبات السريعة، وأصبح الكتاب أيضًا وجبة تُلْتَهَم لعدم وجود وقتٍ كاف للحفظ والفهم ودراسة الكتب والإطلاع على مزيدٍ منها في اليوم الواحد، فبدلًا من أن يُسعى إلى تلك المعارف وما تحويه تلك الآداب والثقافات والحضارات أصبحت هي من تبحث عنا وتسعى إلينا، فأنت تجلس في بيتك وتقرأ على حاسوبك ولي هاتفك، بإمكانك الحصول على أي كتابٍ تريد في أي وقتٍ تريد، فاختفت أشياء كانت تمتعنا وتشجعنا على النهل من تلك الكتب والمعارف وهي استعارة الكتب من المكتبات، والخروج لشراء الكتب من تلك المعارض التي تقيمها تلك المكتبات، فيا ليتنا نتوسع في إنشاء المكتبات العامة، ويا ليت القُراء يذهبون إليها!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,195,427
- عن المرأة ..
- صراع المرأة
- القيود الثلاثة
- حي بن يقظان والقلق الوجودي
- قطوف (2-2)
- قطوف (1-2)
- جمهورية الضباط
- حكاية مملة
- عن حرية الاعتقاد
- الله والملائكة والمصريون
- حوار بين ليبرالي (ل) واشتراكي (ش)


المزيد.....




- وسط الفقاعات.. قردة تسترخي في ينابيع اليابان هرباً من الشتاء ...
- جولة في أحد سباقات الهجن في دبي.. تقاليد لا تنسى وجوائز مالي ...
- ريبورتاج: خوف وقلق في الكونغو الديمقراطية بانتظار النتائج ال ...
- الخلاف الأميركي التركي بشمال سوريا يتأرجح
- -الخطوات السعيدة-.. مركز لصناعة أطراف صناعية بشمال سوريا ينت ...
- إصابة 4 فلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلية با ...
- كاتب سعودي يكشف العلاقة بين رهف القنون وجمال خاشقجي
- ترودو يكشف عن اقتراح قدمه لابن سلمان بـ-عفو ملكي-
- الغرب يعمل لحساب روسيا
- تركيا تعتزم افتتاح قنصلياتها في أربع مدن عراقية


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد هشام فؤاد - اقرؤوا في المكتبات العامة