أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار حيدر - انتخابات العراق ... وطموحات التغيير (2)














المزيد.....

انتخابات العراق ... وطموحات التغيير (2)


عمار حيدر

الحوار المتمدن-العدد: 4424 - 2014 / 4 / 14 - 21:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتخابات العراق ... وطموحات التغيير (2)

حينما يرتفع مستوى الوعي السياسي الى الايمان بضرورة التغيير وبضرورة ان يرتفع شعارها في المرحلة القادمة لتكون نبراسا حقيقيا يستضاء بها لرسم سياسات بناء دولة حقيقية بمؤسسات رصينة تحقق للمواطن رغباته وتؤمّن له الامن والامان وكل اسباب العيش الرغيد ، فهذا يعني ان انتخابات العراق القادمة يمكن ان نعدها مفصلية ومصيرية ، لكن كيف لهذا التغيير ان يتحقق دون ان تكون هناك روح ثورية تدفع بأهلها وأصحابها للأدلاء بأصوتهم دونما تردد وان يقبلوا بقلوب صادقة يملئها الحزن عما فات والامل بما هو مقبل وآت ، وهنا يكمن الاختبار الحقيقي لهذا الشعب ، فحجم اقباله يوم 30 نيسان سيكشف حقا وحقيقة عن مدى رغبته بالتغيير ، لان فرصته متاحة له في تشكيل برلمانه القادم ومنها حكومته ، فهو مسؤول عن نفسه وعليه ان يتحمل كامل المسؤولية في اختياره وان لا يكرر ذات الاشخاص خصوصا اولئك الذين لايجيدون سوى نسج الخطب وتجييش العواطف ، لا نريد لهذا الشعب ان يتظاهر ولا نريد منه ان يثور ولا ان يكلف نفسه مالا يطيق! ، لكن ما نريده ثورة بنفسجية وشعب قادر على تحمل اعباء المضي الى صناديق الاقتراع تطيح بكل رؤوس الفساد والخراب اولئك الممسكين – بلا كفاءة وبلا فهم وحسن ادارة - بزمام امور البلاد والعباد.

ولا يعني ان التغيير المقبل لهذه الحكومة وشخوصها ورئيسها الا بداية لتغيير حقيقي سنتلمسه في ادارة الحكومة واحوال الناس وان طال زمانه لكن ان صحت النية بالتغيير ستكون البداية صحيحة هذه المرة وستصحح مسار ادارة وحكم الدولة ، فالشعب الذي يواجه كل من استغل المال العام في الترويج لحملته الانتخابية وتثبيت سلطانه ومد نفوذه في مؤسسات الدولة المستقلة دستوريا واطلاق سلطاته على كافة الاجهزة الامنية ، والتي طوّعها بشكل ما او بآخر للفوز بولاية ثالثة ، فاذا ما اثبت الشعب جدارته وبأسه الشديد في اقصائه بالعزوف عن انتخابه ومواليه من بقية الكتل الاخرى ، فسيثبت ليس للتيار الحاكم فحسب وانما لباقي الكتل الاخرى بأن هذا الشعب قد أفاق من غيبوبته واسترد كرامته وان صوته الانتخابي قد عاد اليه قيمته ووزنه الذي سيرجح الفوز لمن فاز برضاه وبذات الوقت سيُقلق الباقين ويؤرقهم ان فشلوا او قصّروا في الوفاء بوعودهم في تغيير عام وشامل نحو ما يأمله الناس ويتمناه ، ليكون من ناله اقصائهم وازاحتهم له سلفاً وعبرة لمن يأتي بعده ، ليمضي شعب العراق بعد ذلك بسُنّة وعُرف سياسي جديد تضمن له مجيء ساسة وقادة لا همّ لهم الا ان يقدموا اروع وافضل ما لديهم بدءاً وانتهاءا بتلبية احتياجات الناس وأرضائهم لا بأحتياجات اهليهم ومقربيهم.

فشعب العراق يستحق ان يعيش كباقي الدول التي تملك اقل مما يملكه من ثروات وكفاءات تُحسن كيف تستثمر تلك الثروات وتوظّفها في التخطيط لبرامج تنمية رصينة تؤمن له وللأجيال القادمة حياة آمنة مطمئنة سخاء ورخاء ينعم بها جميع ابناء الوطن الواحد دونما تمييز ، فأن لم يتعلم في امتحانه القادم في 30 نيسان كيف يغير من احواله ويعيش كحال بقية الاوطان التي يحترم فيها قادتها الشعب وارادتهم ويعيدوا له اولا الامن المفقود لتعود تلك الايام التي يبيت فيها العراقي ليلته مطمئنا على بيته واهله وعياله وكل ما يملك دون ان يؤرقه قلق او يسرق احلامه خوفٌ من احد ، ليس كما اليوم يُحكم غلق ابواب بيته باقفال عدة وهو مع ذلك ومع مالديه من سلاح يبقى قلقا وخائفا يتربص!
ان لم يتعلم شعب العراق كيف يغيّر ويعيد له قادته كرامته المهدورة وان صوته لن يُشترى بخطبة رنانة او شعارات زائفة او بطانيات! واراضٍ توزع عبثا هنا وهناك ، واستغلال فاضح لأموال الدولة والسحت الحرام في شراء اصوات الناس ، وألا فأن لم يتعلم هذا ولا ذاك فلا خير فينا اذن وحلال للفاسدين سرقة اموالنا واحلامنا وآمالنا ولا حجة لنا في ان نرفع شكوانا لأحد لأن الفرصة جاءت وأمامه كانت ، وبالمجان اتيحت ، فلم يلتفت اليها ولم يأبه لها فحقّ عليه استخفاف قادته به وحقّ عليه استهتارهم بثرواته ومستقبل اجياله.
لا سبيل لشعب العراق الا ان يقول كلمته في هذه الانتخابات المفصلية والمصيرية والا فمزيد من الفشل ومضي سريع نحو انهيار للدولة ولمؤسساتها وهدر رخيص لمواردها ، ولنا في المقال القادم حديث عن برامج بعض الكتل السياسية وماذا تعني الاغلبية في قاموس التيار الحاكم.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,140,201
- انتخابات العراق ... وطموحات التغيير (1)


المزيد.....




- تعرفوا على عالم عرض الأزياء في إيران
- إختبارٌ جيني يحدّدُ الأطفالَ المعرّضين للإصابة بالسمنة المف ...
- شاهد: الببغاء الأسمن في العالم .. لم ينقرض بعد
- إختبارٌ جيني يحدّدُ الأطفالَ المعرّضين للإصابة بالسمنة المف ...
- قطيع كلاب يخطف رضيعا من سريره والأب يصارع لانقاذه
- شاهد لحظة مقتل 29 ألمانيا في حادث انقلاب حافلة سياحية في جزي ...
- إعلان حالة الطوارئ في ثلاث مناطق إيرانية تحسبا للسيول
- مصر… إعادة افتتاح معبد -الابيت- النادر بعد ترميمه في الأقصر ...
- بعد أن وقعت على الأرض... دبلوماسي يعترف بتركيب كاميرا في حما ...
- السفير السوري يكشف عن احتمال انضمام دول جديدة إلى محادثات أس ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار حيدر - انتخابات العراق ... وطموحات التغيير (2)