أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن يوسف عبد العزيز - فاطمة














المزيد.....

فاطمة


حسن يوسف عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 4420 - 2014 / 4 / 10 - 00:49
المحور: الادب والفن
    


لم افهم شيئا مما يحدث. فجأة أصبح كل شئ في المنزل يكسوه اللون الأسود،أمي لبست تلك العباءة السوداء القديمة وعقدت الشال الأسود حول رأسها كانت تبكي كثيرا، لا ادري لماذا يبكي الجميع، اسمع مصطلحات تتردد في البيت منذ فترة سرطان، كيماوي،موت، كفن، دفن، قبر.كنت العب مع الأطفال القادمين مع أمهاتهم اللائي كن نسخة كربونية من أمي، لم اعر كل ما يجري حولي أي اهتمام.في اليوم الثالث انفض الجميع وصار بيتنا خاليا إلا من ثلاثتنا أنا وأبي وأمي.
يجلس أبي على تلك المصطبة الطينية يمسك المصحف وتتعلق السبحة الطويلة بأصابعه، أبي لا يعرف القراءة والكتابة لكنه يتمتم بتلك السور القصيرة التي يحفظها دائما والمصحف بين يديه، كان هناك شئ افتقده.ذهب الأطفال الذين كانوا يملئون البيت ضجيجا مع أمهاتهم وظللت أتطلع إلى وجه أمي الحزين ودموعها المحبوسة في
عينيها والى أبي. بلا أي مشاعر على وجهه.سألت نفسي لماذا لم تظهر فاطمة طوال تلك الأيام.هل ذهبت
كعادتها للمبيت عند جدتي في بيتها- احسدها دائما لأنهم يسمحون لها بذلك-.
سألت أمي بصوت واطي "فين فاطمة يامه"
سكتت للحظات وأخذتني في حضنها وهي تبكي "فاطمة عند ربنا يا حبيبي"
كنت اعرف إن ربنا هذا يسكن السماء بعيدا، ما الذي جعله يأخذ أختي عنده
عاودت توجيه السؤال إلى أمي "وبتعمل ايه عند ربنا"
"ربنا عاوز كده يا حبيبي اسكت حرام عليك" ردت امي
هناك شئ لا افهمه ظلت فاطمة تتعذب أياما كثيرة كانت تصرخ طوال الليل وتبكي بلا توقف كنت أسال أمي دائما لماذا تصرخ هكذا فتجيبني بصوت متحشرج ربنا يشفيها ادعيلها
فاطمة المعجونة بماء العفاريت، لم انم في حضن أمي كما نمت في حضنها، كيف تصمت هكذا وأين ذهب فمها الذي لا يتوقف عن الكلام والغناء.
الله اخذ فاطمة لم ادري لماذا، أين ذهبت دعواتي وصلوات أبي ودموع أمي طوال تلك الليالي ذهبت إلى أبي وزعقت بصوت عال مكررا ربنا وحش ربنا وحش، كل ما أتذكره عما حدث أن يده الكبيرة المتشققة من طين الأرض التصقت بوجهي الصغير فألقتني على الأرض ظللت أتدحرج كالكرة حتى أصبحت خارج المنزل.
كانت عيني موجهتان دائما نحو السماء بحثا عن فاطمة .عن عينيها العسليتين.عن شعرها المنسدل على جبهتها وعن هذا الوحش الذي أخذها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,021,042
- ذكرياتى(الجوع)
- ذكرياتى (تحطم اليوتوبيا)
- كنت محرضا
- خروج المرأه للفضاء بدون محرم حرام
- يهوذا لم يمت
- بلاد القهر والكبت
- فى عالمنا الشرقى
- قتلو جميله
- اذا اردت ان تكتب
- مذكرات طفله خلف النقاب
- اعلن كفرى
- انتظرتك
- ملحمة الحرب والحب
- كنت احبك
- هولاء
- الشيزوقيراطيه هى الحل
- همهمات طفوليه
- ساحة المعبد المقدسه
- الكلمه ذات الاربع احرف
- مات عم مهدى


المزيد.....




- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن يوسف عبد العزيز - فاطمة