أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالله عيسي - الاختلاط بين الواقع والهوس














المزيد.....

الاختلاط بين الواقع والهوس


عبدالله عيسي

الحوار المتمدن-العدد: 4415 - 2014 / 4 / 5 - 20:21
المحور: المجتمع المدني
    


الكبت والمنع وعدم الأختلاط بين الجنسين وهذا الهوس الشديد من شبق الانسان الجنسي من الطرفين في المجتمعات العربيه امر محير لا يتناسق مع الفضيله التي يتشدقون بها ! أي فضيله ولديهم هذا الشك وهذه الريبه من بعضهم البعض ! هذا غير انه من المعروف ان الكبت والحرمان يأتي بنتيجه عكسيه
مبدئياً كلما زاد منع الانسان لشئ كلما زاد الهوس به دعنا هنا نتفق ان الثقافة الجنسية والأختلاط شئ والدعاره الفجوره شئ أخر الثقافة الجنسيه علم وعلم كبير ومتشعب ولا تكفيه مجلدات لكن سوف اتحدث هنا علي مفهوم الثقافة الجنسية وهي ان يتم تثقيف النشئة بمفهوم الجنس والتعامل مع الأمر علي انه من الأشياء المهمه في حيات الأنسان ومن الأمور الطبيعية جداً لأن عدم التحدث في الأمر من مختصين يؤدي الي التعرف عليه بطريقه غير سويه من اماكن واشخاص لم ولن يكونوا محل ثقه وبالفاظ قميئه وافكار سيئه ناهيك عن الصدمه التي تحدث للولد او البنت والتي تحدث احياناً عقده ما من الجنس لدي الجنسين وتزيد لدى الانثي والسبب هو الصدمه لأنه تم تدجينهم علي ان الجنس من الأمور سيئة السمعه والخطيره فيتضح لهم بعد هذا ان اقرب الاقرابين يمارسوه بجوارهم , هذا طبعاً غير ان هناك فضاء الانترنت الواسع وجدير بالذكر ان كل مرحلة لها خصوصيتها في الثقافة الجنسية والاعتماد علي الأسرة في هذا التعرف سوف يكون فاشل اذا كانت الأسرة هي الاخرى لا تعرف عن علم الجنس شئ إلا الموروثات والعادات والتقاليد التي بدورها مليئه بالجهل ,
هذا غير انه كثيراً ما تضيع بيوت بسبب الفشل في التواصل الجنسي ناهيك عن الخيانة التي تحدث من الزوج أو الزوجه وأخص بالذكر الأخيره احياناً كثيره ترفض البوح بشبقها الجنسي لأنه تري انه عيب وينتهي الأمر بكارثه الموضوع مهم انه يخص فسيولوجية الانسان وكيانه وحياته .
النقطه الأخري وهي الأختلاط ان الأختلاط بين الجنسين يفتح جسور من الأدراك والمعرفة والتعرف علي الطرف الأخر الأدراك يكون في الرؤية الشاملة لموضوع الأختلاط من كل زوياه وعدم حصره في الهوس الجنسي وان الأمر ابعد من هذا ومن ثم يبدأ يحدث نوع من التحضر الفكري والثقافي وتكون النظره الي الطرف الأخر نظره شامله وليس انهن مجرد وعاء جنسي بل كيان كامل وبطبيعة الحال الجنس جزء منه ويجعله يتقبل المرأة في المجال العام أمر اعتيادي بدون مشاكل بالاضافه الي انه ينمي المعرفة علي الجنس الأخر بتجربه وبرهان وليس مجرد أقاويل تنفع صاحبها فيما بعد في حياته الأجتماعية لأن لديه فكره مسبقه ,
اصلاً تقاس درجة رقي وتحضر الدول بوضع المرأة والأقليات فيها , كيف تكون هناك دوله تدعي التحضر ووضع المرأة فيها مخزي !
هذا الأمر يجعل الشخص يمتلك خبره حقيقيه ويتعرف كل طرف علي الأخر بشكل افضل ولا يصبحوا عباره عن كائنات مجهوله بالنسبه لبعضهم البعض ويحدث الحب احيانا والحب في حد ذاته قيمه كبيره جداً دائماً يغير الأنسان للافضل انه دافع قوي للكفاح والتعب لأجل اقامة حياه ، الحب فعلا يصنع المعجزات هذه حقيقه عندما يكون حب حقيقي .
بالنسبه للانحرافات التي تحدث نتيجة الأختلاط هي ليست نتيجه للاختلاط بل خلال في الأخلاق والبيئه والتربيه التي يجب معالجتها هي وليس منع الأختلاط وبطبيعة الحال الأنحرافات هي جزء من طبيعة البشر في اي مكان في العالم وهي لم و لن تنتهي لكن النجاح يكون في ان مستوى الانحرافات يتضائل ليس الا .
ماذا يحدث عندما يتم منع الأختلاط بشكل تام وهم يعتقدوا انهم بهذه الطريقه اصبحوا المجتمع الطاهر النقي ولكن هذا ليس إلا كذب ورياء انهم لا يفتحوا الجرح ويقوموا بتطهيره بل يغلقوه بكل ما به من قيح ويستمر المجتمع في انغلاقه ومعاناته وظلمه الذي يصبح غالباً تدفع ثمنه الانثي , في هذه المجتمعات يحدث فيه كل الموبيقات خلف الأبواب المغلقة هذه المجتمعات عباره عن ابواب مغلقه وكل ما هو ممنوع ومرغوب يحدث خلف هذه الأبواب وبالشكل الأبشع كله مستتر خلف ابواب الكثير من الجرائم تحدث ولا منقذ ولا منصف لأن المجتمع لا يريد اصلاً ان يواجه نفسه فيظل يكذب ويتواري وتستمر المأساه .
عدم الأختلاط يجعل الجنس الأخر شئ مجهول بالنسبه لكليهما وطبيعي ان في هذه الحالة يكون الجنس هو المقياس وقرون الاستشعار لأن هذا هو الأمر الوحيد المتاح بالنسبه للفرد ويصبح نظرة الشاب للفتاه نظره جنسيه فقط والطرف الأخر كذلك ايضاً , ويصبح مجرد رؤية فتاه ليس بالامر الهين فهناك احتياج وهياج وسوف يؤدي الي تحرشات وقد تصل للاغتصاب اذا اتيح الأمر ، هذا بالاضافه مشاكل كثيره من الشذوذ علي سبيل المثال فالكبت والمنع والحرمان قلب الموازين والجهل والنفاق هو المسيطر فتحول الجلاد الي ضحيه والعكس والمرض موجود وعلاجه قتل المريض وتضيع قيمة الحب والحريه التحضر ويأتي بدل منها التحرشات والاغتصابات والجريمه والأضطهاد وتكون بيئه طارده لكل من يتمني الحريه والتعامل الانساني بين البشر .

The_fighter6@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,248,847
- الحرية الوهم
- خطر الاحزاب الدينية
- الموسيقي والحياة
- أصحاب القوى
- السياسة والمستهلك
- حصاد حماقات الثورة المصرية
- شكل المجتمع والاستبداد
- الثقافة بين التطور والانهيار


المزيد.....




- قائدة سفن ألمانية أنقذت مئات المهاجرين ترفض تكريماً رفيعاً م ...
- قائدة سفن ألمانية أنقذت مئات المهاجرين ترفض تكريماً رفيعاً م ...
- تقرير: الأمم المتحدة ساهمت بالخطأ في قصف المعارضة السورية
- مهدي المشاط: الأمم المتحدة متورطة في إلحاق الأذى بالشعب اليم ...
- الأمم المتحدة قلقة على حياة 3 ملايين مدني في إدلب
- الولايات المتحدة تقرر السماح باحتجاز أطفال المهاجرين لمدة غي ...
- اليمن.. المبعوث الأممي يناقش مع زعيم الحوثيين تنفيذ اتفاق ال ...
- أسرة نبيل شعث تتهم السلطات المصرية باعتقال نجله
- أسرة نبيل شعث تتهم السلطات المصرية باعتقال نجله
- عائلة القيادي في -فتح- نبيل شعث: اعتقال نجلنا رامي في مصر


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالله عيسي - الاختلاط بين الواقع والهوس