أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - حماقات شاعر














المزيد.....

حماقات شاعر


محمد حسين علي المعاضيدي

الحوار المتمدن-العدد: 1254 - 2005 / 7 / 10 - 11:26
المحور: الادب والفن
    



طاوعتها .. ليت شعري لم يطاوعني
خواطر كالتماع البرق تقطعني
أقمت جسرا لها روحي لتعبره
نورا هداها ولكن مرّ يعبرنــي
مرّنت كلّ مرامي العشق في حدسي
اطلقته.. لم يزل رهني فيؤسرني
أزوغ عنه سرابا ليس يدركه
وأرتمي تاركا ظلي فيدركني
وحدي أقوم باهاتي واحملها
وهنا فتحني مقامي ثم تحملني
عشنا خليطين في كأس المنى زمنا
شربتها كي تراعي حين تأكلنـي
نثرت عنها غبار الصمت فألتهبت
في الخافقين ضراما ليس يهجرني
****
شاخت قصائدنا .. أوراقنا ذبلت
أدرتها محملي .. كي لاتواصلني
خلت زمان هواها في مخيلتي
نقشا وحارت خطاها أين ترسمني؟
أمليت أثارها طولا على شفتي
لونا تنام على قولي فيعذرني
أقيلها ملء جفن العين عن ترف
وأحضن مابها قلبي فتهملني
مالي أقطع في دنياك قافيتي
وكم اكتّم احزاني فتفضحني

وأستجير بصبر الطير في شرك
عسى تفرّج اتراحي وتتركنــي
تضجّ وسط اعتذاراتي فتلهبني
وأينما سابقت خطوي تزاحمني
داعبتها رغم انف الاه في خلجي
فأغضبتني والت أن تداعبني
أدنو رضاها ولي نفس تعاجلني
يطير كلي اليها وهي تبعدني
سئمتها غير أن الوجد يدفعني
روحا ويترك اشلائي على بدني
الفيتها منذ كان الجرح في رئتي
ريحا تقلّب في مهدي جوى كفني
أشكو هواجسها مذ أضرمت ولهي
وصيّرت دربنا فرشا من الحزن
من جذوة الشوق تدميني بوادرها
فتعتلي حيلتي أرجوحة الوهن
سترتها خوف لوم الناس فانكشفت
صحائف الشوق في عيني كما المزن
يزيدها ثقل بؤس الحال تجربة
وعرشها في يدي .. كأسا تشاغلني
فأستجمعت كل اقوالي على وتر
وراح كل صداها فيك يجمعني
اقول صدق ارتعاشي اينما وصلت
افكار قافيتي حتى تسامحني
وعدي هواك وعمري صغته قدرا
نهجا لباقي حياة لو ترافقني






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,168,567
- التطرف والارهاب - اسباب ومعالجات
- التحالفات بين مؤسسات المجتمع المدني
- الى شهيد الحبال اخي احمد
- وحي الشعر
- مساواة المرأة بالر جل حقوق مؤجلة
- قصيدة جنون الحب
- من سفر الطغاة
- دولة العدل وعدالة الدولة
- قصيدة / اكبرت صبرك ياعراق
- ملامح انسانية الدستور
- التخلف السياسي .. آفة التقدم الاجتماعي
- الديمقراطية هدف ووسيلة
- الوطنية 00 والتوطين
- وسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدني
- من سفر الطغاة
- الاعمال تقاس بنتائجها
- سلاما ياعراق
- مبادئ ومفاهيم في عمل منظمات المجتمع المدني


المزيد.....




- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - حماقات شاعر