أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد طولست - لماذا أدمن ركوب القطار !! (4)














المزيد.....

لماذا أدمن ركوب القطار !! (4)


حميد طولست
الحوار المتمدن-العدد: 4412 - 2014 / 4 / 2 - 13:43
المحور: الادب والفن
    


لماذا أدمن ركوب القطار !! (4)
تعمدت ، كعادتي ، الوصل قُبيل الاقلاع بمدة ليست بالقليلة ، إلى محطة فاس التي أصبحت تحفة معمارية بمتاجرها ومقاهيها المفتوحة على بهوها الرخامي الصقيل الفسيح .. جلست على أقرب كرسي لأقرب مقهى للبوابة الزجاجية الضخمة التي تزينها ساعة عملاقة العقارب .. رشفت رشفة بُنٍ قوية وتابعت مراقبة ما يجري في المحطة التي بدت هادئة إلا من بعض الأطفال الذين ملأوا البهو الواسع صياحا وركضا بين الكراسي التي جلس عليها أهلهم ودويهم ، فهناك جلس والد أحد الأطفال يقرأ جريدة محلية ، وتلك والدة طفل آخر من المتصايحين ، وقد نامت مسندة رأسها على إحدى حقائب السفر ، وعلى المقعد المجاور لها جلست حسناء عشرينية ، لاشك أنها أخت صبي منهم ، تغرق في شاشة هاتفها تجنبا لنظرات شاب ملمع الهيئة جلس على مقربة منها لغاية التحرش بها على ما ويبدو من تنحنحه وغمزه الذي ليس له معنى غير ذلك ، وبجوارهما قبع القرفصاء شيخ معمم ، فقيه (رجل دين ) في الغالب الأعم ، بيده سبحة غليظة يهش بها على الأطفال حين يقترب تصايحهم منه، وفي الجهة المقابلة انتصب عسكري بزيه الرسمى ، ينظر إلى ساعة يده كل خمس دقائق ، يبدو فى عينيه اضطراب وقلق شديدين ، وكأنه واقع فى مصيبة ، وبجانبه وقف رجل فى نهاية الاربعينات يرتدي بذلة رمادية وربطة عنق زاهية غير متناسقة مع لون البذلة ، وعيناه زائغتان لا تفتران عن متابعة مؤخرات المسافرات ..
وفيما كنت والمسافرين نعيش رتابة الانتظار الثقيل ، ونبدد روتين "الروطار" بـ "التبركيك" في ما يجري ويدور على رقعة المحطة ، ملأ سكون المحطة صراخ إحدَى السيدات ، مستجدية عون المسافرين ضد لص حقير سطى على حقيبة يدها ، وتبخر وسط الجحافل التي بدأت أعدادها تتزايد مع اقتراب لحظة الاقلاع .. ارتفع صوت شاب ثلاثيني ، يبدو من مظهره أنه موظف بمؤسسة محترمة : " راه راه داخل لبيت لما ديال لعيالات " تربص به شباب أقوياء استيقظت نخوتهم ، وتحركت شهامتهم ، وحولوا المحطة ، بعد القبض عليه ، إلى محاكمة فورية ، طبقت فيها الحشود الغفيرة حكم القصاص على اللص "المنحوسا الحظ " بكل معنى الكلمة ، لوقوعه بين أيدي العشرات ، بل المئات من المسافرين - الحانقين على تنامي اللصوصية والسرقة بمدينة فاس ، التي ضاقَ أهلها درعا منها فخرجوا في عدة تظاهرات حاشدة ضد ما تتعرض له الساكنة الفاسية من سرقة و "كرساج" اغتصاب بالسلاح الأبيض في واضحة النهار وبمختلف أحياء المدينة - الذين انهالوا عليه بالصفعات واللكمات والركلات والضربات العنيفة والمتتالية ، الموجهة بلا هوادة إلى كل جهة من جسده في دمائه وهو يتوسل : "عيطوا للبوليس !! عيطوا للبوليس ، الله يرحم ليكم الوالدين ، راهم غادي يقتلوني !! " ، لأن قبضة الشرطة أرحم وأحن به وعليه من غضب الحشود التي لم يتوانى أي منهم عن المساهمة بضربة أو ركلة أو بصقة أو شتيمة كأضعف الإيمان ، والتي كانت مساهمة من امرأة عجوز أثقلتها السنون .. لقد كادت روح المسكين "اللي ما عندو بزهر" أن تزهق لولا صفير القطار والنداء المعلن عبر مكبر المحطة عن الانطلاق نحو مكناس القنيطرة الرباط الرباط اكدال الدار البيضاء الميناء ، واللذان أنقداه من موت محقق..
وهنا تحضرُني نكتة لا أذكر من حكاها لي ، والتي كان مضمونها : أن لصا تعيس كلص المحطة ، دخل بيتا ظن أنه خاوٍ من أهله ، فإذا به يفاجأ بأهل الدار مجتمعين لاستقباله ، تتقدمهم ربت البيت السمينة جدا ، والتي أمسكت بتلابيبه واسقطته أرضا ثم جثمت عليه وهي تصيح بابنها " علي عيط آولدي البوليس" واللص المسكين يتوسل من تحت اردافها متوسلا من ابنها علي : " دغيا أخويا علي عيط للبوليس الله يخلي ليك الواليدة ، راه روحي غادية تزق " ..
من أجل هذه الأحداث وغيرها ، الطريفة منها والمحرجة بما فيها من دروس سياسية واجتماعية تستحق الفحص ، أدمن على ركوب القطارات المغربية ..
حميد طولست Hamidost@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الإعدام جزاء من جنس جريمة !!
- فضيحة الشكلاطة
- رد على اللواتي اتهمن حاسوبي بالتحامل عليهن!!
- المراحض العمومية والسياسة !!
- لماذا أدمن على ركوب القطار ؟؟؟ (3)
- هل تحرن الحواسيب هي الأخرى ، كالحمير !!
- لماذا أدمن على ركوب القطار ؟؟؟ (2)
- سحقا لك حظي الوغد ، ما أتعسك !
- الحدائق تتحدث دون وسيط أو مترجم أو حروف وكلمات !
- قرانا وقراهم !!!
- لهذا السبب أصبحت مدمنا على ركوب القطار !
- لكل جهنمه !!(4)
- مداخل مدن أم مفارغ زبالة ؟؟
- التعيين العائلي في الوظائف العمومية !
- خائن من يعتصب ورود مدينتي !
- لكل جهنمه 3
- المجتمعات الاستعراضية ، رياء ونفاق !
- لكل جهنمه !!!(2)
- فضائح أئمة المسلمين الجنسية !
- الحكامة في المشهد السياسي !


المزيد.....




- كلمة لابد منها: نادلة وأنذال !
- مادونا: ابني سيكون رئيسا في المستقبل
- -ألف ليلة وليلة- حكايات ترويها لوحات نادرة لأسرة محمد علي
- دماء جديدة بقائمة البوكر العربية 2018
- صفقة لمقربٌ من رئيس الوزراء الإسرائيلي قد تنهي مسار نتنياهو ...
- -الأحداث المغربية- تنشر مسارا مثيرا لداعشي رعته البوليساريو ...
- الموسيقى تخفض الشعور بالألم بنسبة 50 بالمئة
- لأول مرة منذ ربع قرن ...أول فيلم عراقي يسوق في صالات السينما ...
- أوبرا -عنتر وعبلة- في السعودية
- -الحرس الأبيض- رواية تصور مأساة شعب في فترة الفتنة


المزيد.....

- إنسان الجمال وقصائد أخرى / نبيل محمود
- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد
- أفلام الرعب: انحطاط الرأسمالية من خلال العدسة / مارك رحمان
- أعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد طولست - لماذا أدمن ركوب القطار !! (4)