أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كريم القيسي - حملات انتخابية: مشاريع انتخابات ام مشاريع صفقات.؟!!














المزيد.....

حملات انتخابية: مشاريع انتخابات ام مشاريع صفقات.؟!!


شاكر كريم القيسي

الحوار المتمدن-العدد: 4411 - 2014 / 4 / 1 - 23:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا أعرف فيما اذا كان يوم الاول من نيسان، مصادفة لبدأ الحملات والدعايات الانتخابية، ام انه يوم مقصود ،من الذي وضعه لبدأ الحملة، هذا اليوم الذي تكثر فيه المقالب والنكات المفرحة والمبكية، والتي تؤثر في حياة المواطن ، الى صدمة قد تؤدي بحياة الناس، من اصحاب الامراض المزمنة، بذريعة( كذبة نيسان)، ام ان المشرع الذي وضعه يعلم علم اليقين، ان هؤلاء المرشحون مولعون بالكذب، على مدى العام، اذا لم يكن على مدى وجودهم بالعملية السياسية، لذلك حدد الاول من نيسان لعملية الكذب، والشعارات الزائفة ، والوعود العرقوبية والبالونات الزرق ورقيه.
عجيب امر هؤلاء الساسة ،رغم اعترافهم بفشلهم ،وعدم تقديمهم شيء للمواطن العراقي، طيلة فترة عشر سنوات من خلال أدائهم السياسي ، سواء في البرلمان أو في مجلس الوزراء والمحافظات وفي كل المفاصل، ومطالبتهم هم انفسهم للمواطن بعدم انتخابهم لدورة برلمانية جديدة، بسبب هذا الفشل، تراهم اليوم يتزاحمون على نشر صورهم ويافطات يزعمون ان عشائرهم ترحب وتدعم انتخابهم ملؤا فيها الشوارع والطرقات حتى حاويات القمامة لن تخلص منهم.! بعد ان تزاحموا على تشكيل كتل وكيانات للانتخابات القادمة ، ويتخاصمون فيما بينهم على من يحتل التسلسل الاول او الثاني ،هؤلاء هم نفس الوجوه الكالحة، ومن نفس الكتل الفاشلة الفاسدة، ولكن بأسماء جديدة لهذه الكتل والاحزاب وهذا ما ينطبق عليهم المثل( الزمال واجلاله). ونرى ان هذه الكتل والقوائم تعيش انقسامات، وتدخل بقوائم منفردة اومع كتل ، بعد ان طلقت كتلها طلاقًا بائنًا لا رجعة فيه، و التي شاركتها حالات الفساد والافساد والتدهور والتهور، واشر عليها التلوث بسرقة المال العام، واثارة النعرات الطائفية، والدفاع المستميت وغير المنطقي، عن كتلهم ورؤساء كتلهم وعن الفاسدين فيها، نرى هؤلاء النفعيون المتلونون، يلعبون لعبة ( حيه ودرج) . يعقدون عقود زواج جديدة يقفزون من احضان هذه الكتلة الى تلك، ومن هذا الحزب الى ذاك، وفي الحقيقة الجميع فاشلون مقصرون تجاه الله والشعب. يحاول هؤلاء رمي الكره بمرمى رئيس الكتلة، او بعض اعضاء الكتلة، في حين ان هذا الثعلب او ذاك الواوي والافعى، بالأمس القريب كان يمتدح رئيس كتلته واعضاء الكتلة، بمناسبة وبغير مناسبة، ويقدح الاخرين بعد أن اصبح من كان يقدح بالأمس هو الشريف والوطني اليوم..!!! والمضحك المبكي، ان بعض الكتل الفاشلة تتفاخر بدون حياء وخجل، من انضمام هؤلاء الذين طلقتهم كتلهم، والذين ينطبق عليهم وصف النطيحة والمتردية، ما حدا مما بدا، يا اصحاب المشاريع والصفقات.!!؟ ويحكم يا اهل هذه الدنيا؟ ويحكم يا ساسة العراق( الجديد) عراق العجائب والمصائب..!! الا تخافون الله؟ اين عبادتكم وجباهكم المرصعة وهي لا تعرف السجود؟ اين عمائمكم ولحاكم الملونة ؟، الا تقرؤون( يوم لاينفع مال ولابنون)؟ ام انكم لا تفهمون شيء من آيات ألقرأن..!!؟ هل يعتقد هؤلاء الاوغاد السراق، الملوثة اياديهم بدماء ابناء العراق وسرقة قوت الشعب، ان مجرد خروجهم من كتلهم السابقة، يعفيهم من جميع مسؤوليتهم وكتلهم، عن الخراب والدمار الذي لحق بالعراق ارضا وشعبا وثروات..!؟ انها محاولة ساذجة سذاجة تبريراتهم وهزالتها. على كل مواطن غيور ان يتذكر جيدا، بان هؤلاء المطبلين والمزمرين ، من النواب والمسؤولين ورؤساء الكتل جميعا، كانوا السبب بهذا التدهور، والمفخخات والعبوات والاغتيالات، والسرقات والبطالة ونقص الخدمات واثارة النعرات، لا يوجد من يتحمل جزء ومن يتحمل الكل، لان الجميع ساكتون على هذه الافعال الشنيعة، وهذه الممارسات الطائفية المقيتة، وهذا الاضطراب الامني الا ما ندر.! يحاول هؤلاء ابناء اوى، ان يلتفوا على القانون ، لإيهام الناخب العراقي ، بأن هناك تجديدا في الوجوه، انها لعبة انتخابية جديدة وبطرق احتيالية اكثر من السابق. انتخابات تلو الانتخابات، أنفقت فيها أموال طائلة، معظمها منهوب من مال الشعب بصورة من الصور، وكان الأولى صرف هذه الأموال لرفع المستوى البائس للخدمات العامة، وتمكين العاطلين عن العمل والأرامل والأيتام والمعدمين وضحايا الارهاب، من العيش بكرامة، فهذا أنفع للشعب من إعادة إنتاج الطبقة السياسية نفسها، ووضع السلطة من جديد في أيدي الذين اثبتوا فشلهم الذريع في الإدارة، وكفاءتهم في السطو على المال العام، واغتيال أحلام الناس وآمالهم وطموحاتهم ، من خلال انضمامهم الى كتل اخرى، عليها من الشبهات والفساد اكثر من كتلهم السابقة، وكانوا هم من الفاسدين والمرتشين والقتلة، واصحاب الصفقات والعقود الوهمية، وان يكون الخيار الصحيح والقرار السليم ،هما في الذهاب الى المراكز الانتخابية في يوم التصويت، والادلاء بالأصوات في صناديق الاقتراع ، والخيار الأكثر صحة والقرار الأكثر سلامة ، هما في عدم التصويت للأشخاص الذين ثبت انهم لم ينفعوا الناس، وقدّموا مصالحهم ومصالح أحزابهم ،على مصالح الوطن والمواطن، والتصويت في المقابل ،للمرشحين الموثوقين المعروفين بكفاءتهم، ونزاهتهم ووطنيتهم، وهؤلاء موجودون، وليس من الصعب التعرف اليهم اذا ما سعينا فعلاً، الى انتخاب من نريدهم أن يخدمونا وليس من يريدوننا أن نخدمهم...
بعض المراجع الدينيين، اقترحوا عدم انتخاب مرشحي الاحزاب والكيانات المتنفذة في الحكومة الحالية، التي اثبتت فشلها في كل الميادين .. انه بحق اقتراح أهل العقل والفطنة والحكمة، على المواطن العراقي الغيور، ان لا يلدغ من هؤلاء الافاعي مرة اخرى، وان لا تنطلي عليه هذه الشعارات الكاذبة، وان يصطف مع الشباب الغيور، الذي رفع صوته عاليا مدويا، من خلال شعارات اسقاط هؤلاء، في ذكرى يوم عاشورا في كربلاء ومن جوار سيد الشهداء ومن جميع المحافظات، دون ان يستثني احدا منهم، وان تكون الوقفة جادة وحقيقية ، وأن يقول كلمته في هؤلاء المتسترين بالوطنية و بثوب الدين.. و حقيقتهم انهم شياطيين.!!؟.. .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,275,264
- ليس هذا الشباب الذي نريده ونتمناه ؟!!
- العولمة والعالمية: خير وشر لابد ان نفرق بينهما ؟
- -ديمقراطيات -الربيع العربي الى اين؟
- هل يتراجعا مجلس الوزراء ومجلس النواب عن قرارهما.؟
- العمود الصحفي وحيرة القارئ..!!
- الفهم والتصور الصهيوني للعولمة..
- كلام من زمن فات.. له شجون وذكريات..
- مقالات: مدح أم نفاق..!!؟
- مناشدة للمتقاعدين فقط..؟
- برلمانيون وسياسيون يجهلون مفهوم( الاغلبية)..!!
- سياسيو العراق يلبسون الشباب ثوب الطائفية..!!
- كتاب واعلاميون يغردون خارج سرب المجتمع..!!
- تأملات متقاعد في العراق- الجديد-..؟
- معركتنا مع القاعدة...
- الوطن والمسؤولية العامة...
- هكذا هي الاخلاق والشهامة..!؟
- حياة الأمس .. وهموم اليوم..
- العدالة والمساواة وفقا للمفهوم الأمريكي..!!
- هموم المواطن: متى وكيف تنتهي..؟
- موم المواطن: متى وكيف تنتهي..؟


المزيد.....




- كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان
- ليبيا: اشتباكات بين قوات الجيش الليبي بقيادة حفتر وحكومة الو ...
- بعد انكشاف أوراقها بواشنطن.. ما أبعاد تدخل الإمارات في السيا ...
- ريف حماة الشمالي وخان شيخون تحت سيطرة النظام وأنقرة تنفي محا ...
- معارك شبوة.. قوات النخبة تتكبد خسائر والمجلس الانتقالي يدعو ...
- الانتقالي الجنوبي اليمني يدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار ...
- فنزويلا تدعو دول الأمازون لمناقشة الحرائق المستعرة في المنطق ...
- مارك بروزنسكي من واشنطن: أطباء الأمراض العقلية في أمريكا متح ...
- النرويج.. الحزب الليبرالي يرضخ لطلب رئيسة الوزراء تفاديا لان ...
- السعودية.. شرطة الرياض تكشف حقيقة فيديو وثق مشاجرة بالمركبات ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كريم القيسي - حملات انتخابية: مشاريع انتخابات ام مشاريع صفقات.؟!!