أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصارعبدالله - مبروك فى معهد الأورام














المزيد.....

مبروك فى معهد الأورام


نصارعبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 4411 - 2014 / 4 / 1 - 19:18
المحور: الادب والفن
    


مبروك فى معهد الأورام د/ نصار عبدالله
قليلون جدا فى الوسط الأدبى والثفافى من يمتلكون صفاء ونقاء محمد إبراهيم مبروك، وأقل منهم بكثير من يجمعون بين النقاء الإنسانى وبين العذوبة الإبداعية مثلما جمع هو بينهما فى طراز نادر التكرار، أما أن يوجد من بينهم من يقوم وهو فى الخمسين من عمره بتعلم لغة أجنبية ثم يصبح واحدا من أهم المترجمين من تلك اللغة إلى العربية ، فإن هذا هو ما فعله وحده ذلك المتفرد الفريد محمد إبراهيم مبروك الذى جذبه ذات يوم عمل مترجم إلى العربية للأديب الكولومبى جارثيا ماركيز ، فقرر أن يتعلم الأسبانية حتى يقرأ ماركيز فى لغتة الأصلية!، وقد كان، ..تعلم الأسبانية وأتقنها وقرأ من خلالها أعمال ماركيز وغير ماركيز، ونقل إلى العربية عددا من الأعمال التى كتبها أدباء أمريكا اللاتينية من أمثال بورخيس وإيزابيل الليندى وغيرهما ، ...فى منتصف الستينات من القرن الماضى تقدم مبروك ( الذى لم يكن اسمه معروفا من قبل ) بقصة قصيرة إلى أهم مجلة ثقافية فى مصر، ألا وهى مجلة : "المجلة" التى كان يرأس تحريرها أديبنا الكبير يحيى حقى ، والتى كانت تعتزم إصدار عدد خاص عن القصة المصرية القصيرة، وبعدها بأيام اتصل مبروك تليفونيا بالمجلة لكى يعرف إن كانت قصته سوف تنشر أم لا ، وفوجىء يومها بالأستاذ يحيى حقى (الذى لم يكن قد قابله من قبل ) فوجىء به يرد عليه فى حفاوة بالغة وترحاب شديد ويدعوه لزيارته فى منزله لكى يتعرف عليه ... كان الأستاذ يحيى قد أدرك بحسه الفنى المرهف أن كاتب تلك القصة فنان يمتلك من الموهبة ما يؤهله لأن يحتل مكانا متميزا فى مسيرة القصة العربية القصيرة ، ومن هنا كانت حفاوته به ودعوته إياه لأن يزوره فى منزله !! ..القصة التى أقصدها هى القصة الشهيرة : " صوت صمت نزف نصف طائر جريح" ، والتى نشرتها المجلة مصحوبة بدراسة للناقد صبرى حافظ ذكر فيها أن مبروك قد وصل بأسلوب المونولوج فى قصته تلك إلى آفاق لم يسمع فيها وقع لقلم مصرى من قبل، ..وأظن أن ما كتبه صبرى حافظ إذ ذاك كان ومازال صحيحا ...ومثلما تحمس يحيى حقى لموهبة مبروك ، تحمس مبروك نفسه لمواهب أدبية عديدة جاءت بعده وقدمت دررا فريدة فى القصة القصيرة من أبرزها ماقدمه علاء الأسوانى ومكاوى سعيد اللذان كانا كلاهما موضع إشادة دائمة وإطراء عميق من مبروك الذى كان دائما ولايزال يشعر بسعادة حقيقية كلما نجح أديب مصرى فى إضافة شىء ذى قيمة حقيقية إلى رصيد الأدب العربى ..إننى أكتب هذه السطور لا عن أديب كبير، ولا عن نموذج إنسانى نادر فحسب، ولكنى أكتب أيضا عن صديق عزيز لم تشب صداقتى به أية شائبة من الشوائب ولم تفتر لحظة واحدة منذ أن عرفته على مدى ما يقرب من خمسين عاما ، أكتب عنه بعد أن تعرض مؤخرا لمحنة صحية تمثلت فى إصابته بورم فى المخ ( تبين أنه للأسف ورم خبيث) ، وقد أجرى عملية تمت من خلالها إزالة الورم بنجاح ، لكنه ما زال أمامه مرحلة أخرى من العلاج الكيماوى والإشعاعى ، وقد تحدد له يوم 15/4 الحالى لدخول معهد الأورام حيث سوف تبدأ الجلسات بذلك التاريخ ولمدة شهر كامل إلى أن يتحقق الشفاء الكامل بإذن الله ...أظن أن محمد إبراهيم مبروك الذى لم يبخل يوما بمشاعره الإنسانية النقية الصافية على أحد من أبناء جيله ولا على أحد من الأجيال التالية ، أظن أنه الآن فى حاجة إلى مشاعرنا جميعا وإلى دعواتنا جميعا له بأن يتم الله عليه نعمة الشفاء ...فما أحوجنا إلى مثل هذه القيمة نادرة الوجود
nassarabdalla@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,262,581
- أحمد يوسف أحمد
- شفيق وعبدالعاطى
- الببلاوى فدائيا
- عن الميج 29
- استراتيجية الإخوان
- هويدى يدافع عن الإرهاب
- عن المادة 204 وأخواتها
- عن مشروع الدستور الجديد
- إبراهيم باشا
- أطفال الشوارع: الحل البرازيلىٍ
- أمكنة صبرى موسى
- عن إصلاح الإصلاح
- من أين جاء بالغبار؟؟
- حتى لا نضطر إلى ثورة أخرى!
- النص الغائب عن الدستور
- الإخوان والصندوق
- هيكل والسيسى
- الببلاوى: رئيسا للحكومة!
- مكرم : الأستاذ
- نتيجة التحقيق فى بلاغ وزير الثقافة


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصارعبدالله - مبروك فى معهد الأورام