أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - لِنحذر الغرق في التغيير!














المزيد.....

لِنحذر الغرق في التغيير!


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 4411 - 2014 / 4 / 1 - 09:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أشكّ في نوايا أيّ من المنادين بعقد مؤتمر استثنائيّ للجبهة الديمقراطيّة لدراسة أسباب التراجع في الانتخابات المحلّيّة الأخيرة واستخلاص العبر والنتائج.
ولإثراء النقاش الدائر أطرح بعضًا من أفكاري في هذه الزاوية؛
لا مهرب من ردّ الفعل العاطفيّ، الذي يسبق المنطقيّ والسلوكيّ، لكن لنحاذر مِن المبالغة بالعاطفة، ومِن الانفعالات التي في جوهرها دوافع للأفعال؛ كي لا يكون انفعالنا الحاصل نزوعا يقودنا إلى القيام بأيّ عمل مننتج لسخرية ساخطة، أو لتسجيل موقف، أو لنثبت أنّنا على استعداد للعمل، دون أن نحبّ عمليّة المراجعة والبحث واستخلاص العبر ذاتها...لنتلذّذ بجلد الذات؛ يجب ألاّ نغرق في أسئلة لماذا ومَن...؛ كي نُهمل السيرورة/الأسلوب التي أفضت إلى النتيجة؛ لذلك لتكن أسئلتنا كيف سار/مشى التحوّل، وكيف يسير، علينا أن نعرف الكم الذي تحوّل إلى كيف؛ كي نكون على استعداد لعمل ضروريّ وممكن ومرغوب؛ فالقدرة على النجاح هي جزء صغير من أسباب النجاح والفشل، ومهارة البحث لا تضمن النجاح؛ فلنصبر على "طبختنا" كي لا تكون وجبة سريعة، أو وجبة جامدة نعدّها في "الميكروويف"! لنثابر على العمل الفكريّ والسياسيّ و... ولنسامح (ذاتنا وغيرنا) مع ضبط أعصابنا وأنفسنا، وبعد ذلك لنتفاءل بالخير!
لا شكّ بأنّ الأزمة التي كشفتها الانتخابات الأخيرة هي انعكاس لأزمة فكريّة/فلسفيّة وسياسيّة وتنظيميّة وثقافيّة قيميّة حاصلة وديناميّة ومتنامية في مجتمعنا العربيّ (بشكل عامّ وخاصّ)، هذا ما يستدعي أن نستوعب الحالة والواقع الذي نعيشه، بدون تفاؤل كاذب، أو تشاؤم يشلّ الإرادة، فدورنا كمثقّفين أن نساعد على التغلّب على الصعوبات والتحدّيات، لا أن نثير الغبار لندّعي فيما بعد بأنّنا لا نرى شيئا يستحقّ التغيير، ولا أن نثير قضايا فرعيّة هامشيّة ومتعبة ومؤخّرة ومبقية لحالة الترهّل والتراجع... على سبيل المثال؛ سمعت العديد من الرفاق الذين يختصرون الأزمة بالأزمة الإعلاميّة للحزب؛ فإدانة الإعلام لا يفسّر الظاهرة. لا شكّ بأنّ للإعلام دورًا مهمّا في صياغة الرأي العامّ، وهو يتدخّل في حياة أمّة لا تقرأ أكثر من سواها من الأمم التي تستند في ثقافتها إلى أسس ومفاهيم تثبّت قيمًا إنسانيّة وحضاريّة وتقدّمية وتربويّة و...تحدّد للإعلام مدى تدخّله وتأثيره في حياتها.
إنّ انخفاض المستوى الثقافيّ للرفاق أدّى إلى تراجع في مؤسّسات وهيئات الحزب ومفاهيمه، وبالتالي أفقده القدرة على طرح البدائل الأفضل عن السطحيّة الثقافيّة والضحالة الفكريّة المنتشرة بوفرة في ربوعنا، هذا ما جعل الكثير منّا يعود إلى العائليّة والطائفيّة و... والعصابة الغارقة بالأسس التقليديّة وبسياسة الإيداع (كالبنك، "حكّلّي بحكّلّك") لا الإبداع الخارج عن المألوف، وإذا ما بحثنا بجديّة في هذه العودة لوجدنا أنّها اضطراريّة لا اختياريّة، ولم تكن لأسباب ولمصالح ماديّة فقط؛ بل أيضا لمصالح فكريّة وثقافيّة تربطها بالسلطة! لذلك نراها متعصّبة ومنغلقة ومقترنة بالعنف وبالأصوليّة... هذه المشكلة لا تتطلّب من قيادتنا أن تستورد الأفكار؛ بل أن تجيد وسيلة الاتّصال والحوار والإقناع واحترام الآخر مع الإخلاص للأفكار والمبادئ التي تنادي بها.
أرى أنّ انتقاد البعض لقيادتنا قد تحوّل إلى هواية وإلى ثرثرة و...، لكن في الوقت ذاته على قيادتنا أن تتحلّى بنفسيّة المقهور وليس بنفسيّة المهزوم، فمصيرنا لا يتعلّق بنتائج الانتخابات المحليّة؛ فالمهزوم يحسّ بالقهر، لكن يتملّكه العجز واللا قوّة ولا حول إلاّ بالله ويكون جزءا من المشكلة وضحيّة للتغيير الحاصل، أمّا المقهور فيملك قوّة التغيير إلى الأفضل، ويكون جزءا من الحلّ إذا وفقط إذا شارك، بإبداع لا بخداع وبأمل لا بألم، في التغيير الضروريّ والممكن والمأمول عاطفيّا وفكريّا وممارسة وسلوكا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,304,170
- نحن نريد دولة ونحلم بها
- ماذا بعد رفع نسبة الحسم؟
- سياسة المأزق
- لأنّني لن أكون إلاّ أنا
- تحالف قوى الرجعيّة مع المحافِظة
- الفكر الكامن وراء يهوديّة الدولة
- علاقة المنفعة المتبادلة بين الأيباك والإدارة الأمريكيّة وعلا ...
- شولاميت ألوني
- أنسنة يعلون
- مرحلة القيادة الفوضويّة قصيرة
- ملك الغابة حمار
- نَبكي الإنجليزيّة، أم تبكي علينا حالنا؟
- قيّدوا إيران، لنفكّ أسر فلسطين!
- بيبي نتنياهو حفّار قبور
- تصريحات تنمّ عن كُره للدبلوماسيّة
- عندما يفقد الإسرائيليّ الثقة بمؤسّسات الدولة
- ما بين القائد والحاكم
- فأر غبيّ
- ليس التألّم علامة الخضوع!
- انتبهَت حماس، لكنّها اعتقدت


المزيد.....




- الهيئة العليا للانتخابات التونسية تعلن استمرار ترشح نبيل الق ...
- محامو الرئيس السوداني المعزول عمر البشير يطالبون المحكمة بال ...
- أسرة عمر البشير تستقبله بهتافات -الله أكبر- في المحكمة
- حرائق الأمازون تشعل غضب البرازيليين تجاه بولسونارو
- سيئول تشتبه في إطلاق بيونغ يانغ لصاروخين بلغا ارتفاعا غير مس ...
- إنفصاليو الباسك وأصحاب السترات الصفراء والمدافعون عن البيئة ...
- من هو ابن الرئيس البرازيلي الذي نشر فيديو يُوصف فيه ماكرون ب ...
- إنفصاليو الباسك وأصحاب السترات الصفراء والمدافعون عن البيئة ...
- من هو ابن الرئيس البرازيلي الذي نشر فيديو يُوصف فيه ماكرون ب ...
- فشلت في الاحتماء بالسيسي.. السخرية من السمنة تطيح بمذيعة مصر ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - لِنحذر الغرق في التغيير!