أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - ماهو المستحيل؟














المزيد.....

ماهو المستحيل؟


صلاح الداودي

الحوار المتمدن-العدد: 4411 - 2014 / 4 / 1 - 03:18
المحور: الادب والفن
    



في طريق إلى مدينة الكاف
على بعد خطوات فقط رأيت أنني لم أكن أعمى
رأيت أثر الموت يغنّي
رأيت أثر قلبي في أثر الحياة
رأيت تلك البِنْتْ التي لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة مع باقة بيضاء من الشياه المُبلّلة
اذ ماذا تفعل تحت السماء لوحدها مع هذه السحب المحلّقة فوق السنابل؟
لقد تركتهم في المدن يجرّدون لحمها هكذا ويختبؤون ببيض أسواقهم
في الخطوات الثلاث الأخيرة التي لم أقطعها إلاّ بالتفويت في أكثر شراييني فراسة
قال كلّ شيئ كل شيئ
الأتربة وعظام ما تبقى من مرتفعات ومن هواء بكتْ وبكتني
هل هكذا كل ما بذلته من حب في تلك الضلوع والأحزمة لا يفرح؟
وهكذا دَفعة واحدة فاجئني الوصول
...

بعد الجنازة:
مقهى لا غروت العابر للتواريخ ميّت ميّت إلى درجة لا توصف
النخلتان أطول بالحزن
أكثر من نصفيْ الشجرة أعشاش ميتة وحية
ِبركة الماء مدفنة
والعصفور الوحيد الذي اقترب مني جماله لا يصدق
هو دليلي الوحيد على أن الداميتيست الذي أغرمت به هذه الأيام وصل قبلي إلى قبلي
كلب دهري عدمي شبه منحرف
ذليل مذلول مرهق إلى حد البكاء رأسه مدلدل في الأرض كأنه دجاجة بمحصّلة زرافة
سبع برتقالات مصفرّات مكمّشات فقط
نادل كالمنديل المنسي لولا اللحية التي تدل على وجوده منذ أيام
الإوزة ماتت واللقلق
كلّ ذلك التراب على قلبي لماذا؟
ربما فهمت الآن بالمناسبة ما المستحيل
هو جرح عاجز عن اخفاء أيّ شيئ
ولذلك فقط يكون الموت ممكنا
...
في العودة تغير كلّ شيئ
قلبي في كل مكان
حبيبي في كل شيئ
لا بد من كلّ شيئ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,239,067
- -قرنفل الشعراء-، من تنتظر؟
- طَعم الإنفجار
- لماذا تركتم ضفادع الخز تُفسد ماءنا / رسالة إلى نحن المُنقلب ...
- ألِفُُ بطعم الإنفجار
- هل فهمنا المطر؟؟؟
- هكذا
- بم يحلم الشعراء؟
- لا تساوم
- طال جمالك
- قصائد لا تنتهي
- صباحك تسعة أشهر
- في اليوم العالمي للشهيد لا اليوم العالمي للسعادة
- بمَ يحلم الفقراء؟
- الوطن طين الضلوع
- الوطن طين الضلوع/ الرفيق الطيب بوعلاق
- -حمل الزهور إليّ كيف أردّه-
- وربّ القرنفل والليمون، أحبّكْ
- لولا الحُب لأصبح كلّ شيئ يتيما
- عُلِّقت أم فُصِّلتْ؟
- كُوكْليكُو: ثمان سنوات من الحُبْ


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - ماهو المستحيل؟