أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حافظ ألمان - باسم يوسف والتقويم المصري الحديث














المزيد.....

باسم يوسف والتقويم المصري الحديث


حافظ ألمان

الحوار المتمدن-العدد: 4409 - 2014 / 3 / 30 - 13:49
المحور: الادب والفن
    


باسم يوسف في برنامجه "البرنامج"، ومن خلال سخريته من الساسة والإعلاميين، أضحكنا و أمتعنا. كنا ننتظر برنامجه بفارغ الصبر متشوقين لمعرفة من سيكون الضحية لهذا اليوم.
كان ينتقد ويسخر من كل من استطاع إليه سبيلا، فبرنامجه بالأساس يعتمد على هفوات وأخطاء الآخرين. وكم كان مشهدا خياليا أن يكون باسم مادة للسخرية والاستهزاء، فما كان أحد يمتلك القدرة والجرأة على السخرية منه، وحتى لو امتلك الجرأة، فلم تكن لديه المادة والمبررات لتلك السخرية، فباسم كان ما يزال متنكرا بزي الصادق، الواعظ والناقد، وكان يحظى بدعم وثقة لا حدود لهما. إلا أنّ ما كان يعتبر مشهدا خياليا بات حقيقة واقعة بعد أن سرق باسم مقالا من كاتب أجنبي ونسبه لنفسه، ليسقط عن نفسه كل ادعاءات النزاهة والمهنية، فامتلأت مواقع الفيسبوك والتويتر بالمواقف الساخرة والمستهزئة بباسم يوسف، وكان المشاركون يتفنون بطريقة السخرية والتهكم، فربطوا كثيرا من الأغاني والمسلسلات والأفلام بسرقة باسم للمقال، ولم يكن يمر حدث إلا ويربطونه بسرقة باسم للمقال وعلى سبيل المثال :
(فرحتك بعيد الأم مش لازم تنسيك إنو باسم طلع حرامي، ترشح السيسي للرئاسة مش لازم ينسيك إنو باسم طلع حرامي،.............)
تفاجأ باسم بهذا الكم الهائل من السخرية والاستهزاء فاعتذر أول مرة بشكل موارب مبررا ما حدث بأنه وقع سهوا بسبب ضغط العمل، إلا أن ذلك لم يوقف على الإطلاق هذه الثورة العارمة من السخرية والاستهزاء فاضطر إلى الاعتذار ثانية من خلا مقال كتبه، إلا أن ذلك لم يجدي نفعا أيضا ولم يوقف هذا التهكم المتواصل منه، وحتى أن كثيرين تساءلوا بسخرية ممن سرق باسم مقال الاعتذار هذه المرة، ولم تقف الامور عند هذا الحد، بل حدث ما لم يكن أحد يتوقعه ولا حتى باسم نفسه، فالمصريون غيروا التقويم، وبدل أن يؤرخوا الأحداث تبعا للتقويم الميلادي أصبحوا يؤرخونها تبعا لليوم الذي سرق فيه باسم المقال ومن أهم الأحداث المؤرخة وفقا لهذا التقويم:
السيسي يعلن ترشحه لرئاسة مصر(السنة الأولى بعد سرقة باسم للمقال)
شعبان عبد الرحيم يدخل العالمية من خلال أغنية باسم طلع حرامي ( السنة الثانية بعد سرقة باسم للمقال)
الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر أن الرئيس بشار الأسد فاقد للشرعية وأنّ أيامه باتت معدودة (8 سنوات بعد سرقة باسم للمقال)
عقد قمة عربية طارئة في تل أبيب برئاسة بنيامين نتنياهو (12سنة بعد سرقة باسم للمقال)
حمدين صباحي يخسر للمرة الخامسة انتخابات الرئاسة في مصر ( 13 سنة بعد سرقة باسم للمقال)
فوز المنتخب المصري على نطيره الجزائري وتأهله لنهائيات كأس العالم لكرة القدم ( 20 سنة بعد سرقة باسم للمقال)
محمد حسن يسجل ثاني هدف لمصر في نهائيات كأس العالم (36سنة بعد سرقة باسم للمقال)
الفنانة صباح تتزوج من شاب مصري في التاسعة والستين من عمره (37 سنة بعد سرقة باسم للمقال)
انتخاب أول برلمان في السعودية (200 سنة بعد سرقة باسم للمقال)
لم يستطع باسم احتمال هذا الكم من السخرية، فسافرإلى الولايات المتحدة الأمريكية واستقر هناك وبعد 35 سنة عاد إلى مصر ثانية وعندما خرج من مطار القاهرة واستقل سيارة أجرة دار الحديث التالي بينه وبين السائق:
السائق : بقالك أد ايه متغرب عن مصر يا باشا ؟
باسم: 35 سنة
السائق: دا عمر بحالو، نورت مصر يا باشا
باسم: وحشتني مصر خالص، الغربة صعبة أوي
السائق: كل الي بيركبوا معايا بيقولوا نفس الكلام. على العموم الحمد عا السلامة يا باشا
باسم : ربنا يخليك ، وانت من امتى بتشتغل الشغلانة دي
السائق: والله مش عارف بالضبط لكن الي فاكروا إنو بعد سرقة باسم للمقال بشهرين تلاتة
باسم: ( باستغراب ودهشة) باسم مين
السائق: دا واحد كان بيسرق مقالات واتأفش وتعملتلو فضيحة بجلاجل، انت ما تعرفوش ؟
باسم: ( يسأل مرة أخرى على أمل أن لا يكون هو المقصود) هوا اسمو ايه بالضبط
السائق: باسم يوسف
باسم : والنبي ياسطة تنزلني عندك
السائق : لسا ما وصلناش يا باشا، اوعا يكون باسم داه قريبك ولا معرفتك ، سامحني ما كانش قصدي
باسم : يحاسب السائق ويستقل تكسي أخرى:

السائق2: سمعت الأخبار النهاردا يا باشا
باسم: أخبار ايه
السائق2: بيقولو باسم رجع مصر
باسم : باسم مين؟
السائق: باسم يا راجل ، حضرتك ما تعرفوش ولا ايه ؟
باسم : والنبي ماعرفوش مين هو
السائق : باسم يوسف الي سرق المقال، حضرتك مش من البلد دي ولا ايه
باسم : والنبي توديني المطار ياسطه.
ملاحظة: هذا المقال ساخر، هزلي، غير حقيقي، غير موضوعي وغير محايد، و الأحداث الواردة فيه خيالية و لاتمت للواقع بصلة وأي تشابه بينه وبين الواقع فهو أغرب من الخيال.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,391,145,125
- باسم يوسف اللص الشريف
- المناضلة علياء المهدي
- يوسف زيدان في حضرة ابن رشد وابن تيميّة
- يوسف زيدان من عزازيل إلى ابن تيميّة
- عادل إمام وآثار الحكيم من منهماالمذنب؟
- توكل كرمان وجائزة نوبل للأزمان
- فيروز عندما بكت
- نوال السعداوي غاليليو العرب


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع تعديل مدونة المحاكم المالية
- الخلفي: الحكومة حريصة على إيجاد حل لملف طلبة كليات الطب والص ...
- البام .. قرارات مزلزلة ومتابعات قضائية في الطريق
- فنان باكستاني يناهض العنصرية والصور النمطية عن المهاجرين
- بوريطة يستقبل وزيرا تشاديا حاملا رسالة إلى جلالة الملك
- غرافيتي الغضب... فنانات سودانيات يروين الثورة بلوحاتهن
- آبل تقرر الدخول في سباق الأوسكار العام القادم
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- سعاد حسني: لمحة عن السندريلا في ذكرى وفاتها


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حافظ ألمان - باسم يوسف والتقويم المصري الحديث