أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم العايف - كنت ألمحه..؟!














المزيد.....

كنت ألمحه..؟!


جاسم العايف

الحوار المتمدن-العدد: 4409 - 2014 / 3 / 30 - 11:00
المحور: الادب والفن
    


في البدايات البسيطة لتطلعاتنا ، كنا نسير، بتبخترٍ وألقٍ، ونحن نحمل الكتب كبيرة الحجم، والتي شكلت وعينا الثقافي.بعد 14 تموز 1958 ، بتنا نتبختر ،أيضاً،ونفخرَ بكتبٍ أخر..حمراء.. حمراء.. وهي التي رَصَّنت وعينا الاجتماعي- الثقافي ، وما زالت رصيدنا وستبقى، مع حساب المتغيرات الكونية الهائلة في نهاية القرن العشرين. أعود للبدايات: لابد من الذهاب مرة وأكثر، اسبوعياً ، إلى( العشار) والمرور في سوق المغايز وبعده سوق الهنود، ونحن في طريقنا إلى (السينما) نبهنا احد الأصدقاء إلى محل صغير للخط والإعلان. كنت ألمحه في وسطه، منحنياً على كتاب أو مجلة، وغالباً ما أراه يمسك الفرشاة ويخط على القماش أو الورق. شغلني ذلك النحيف (كقصبة) الخط التي يمسك بها. مرة رأيته يقتني من مكتبة الجميع مجلة (الآداب) اللبنانية، التي كنت احرص على متابعتها شهرياً.. فوجدت في ذات العدد قصيدة منشورة له. لم يسمح لي عمري أن أمد يدي نحوه،أو حتى أحدثه..كيف يمكن ليّ ذلك حينها..؟!. بعد السقوط تنادينا لإقامة مربدنا في (بصرته). فتبرع بشعاره الأول وأرسله، من فرنسا، هدية منه إلينا.. وحضر مع مَنْ حضر من الكرام وعلى نفقتهم الخاصة ، وألقى شعراً.. ثم بقيَّ في (بصرته) حوالي الأسبوعين. جلس معنا في مقهانا الرث دون أن يتأفف. رأيت بعض الفنانين التشكيلين من رواد المقهى،مساءً، يسرعون على اقتناص تخطيط (بورتريه) له دون علمه، أذكر منهم مَنْ كان يجلس إلى جانبي الفنان (ياسين وامي). تشرفنا بجلسة مسائية ثقافية خصصناها له وقدمه فيها استاذنا( محمود عبد الوهاب). تحدث في تلك الجلسة المسائية عن طرائف عدة وعن كتابته الشعر الشعبي الاخواني وأبجديته العربية الجديدة، ووصفها بـ(المحنة)جراء سوء النوايا التي جوبهت بها. وقال انه:" جاء البصرة عام 1947 ، وتعلمت الخط فيها ، وكذلك مررت بأول تجربة حبٍ و كتبت أول قصيدة وقصة ومسرحية وارتقيت خشبة المسرح، وسجنت شاباً فيها". وأضاف أشياء كثيرة، منها انه كتب، في شبابه، رسالة لصديق له في مدينة الخالص التي ولدَ فيها وجاء في رسالته تلك:" أن أول شيء يتعلمه القادم إلى البصرة..الحب والتسامح والفن". ثم جلسة أخرى في مقر الحزب الشيوعي العراقي ، قدمه فيها (الدكتور عباس الجميلي). كتب عن (الفيصلية) في صحيفة (المدى)الفنان(فيصل لعيبي صاحي) مقالاً بعنوان" في حفريات الصداقة". فكتبت عنها: "تلك المدينة.. الفيصلية.." في (المدى)، كذلك ، وأهديت ما كتبته إلى أخي (فيصل). فكتب هو مقالاً في( المدى) أيضاً ، وبعنوان: "الفيصلية.. بين فيصل لعيبي.. وجاسم العايف". أثنى في كتابته على ما كتبنا.سأبقى افخر دائماً وأبداً بما جاء في كتابته عن ما كتبته وأورده نصاً، باعتزاز كبير:((... ثم كتب الأخ جاسم العايف عن (الفيصلية).. ففصلَ ببراعةٍ وتمكنٍ.. فأبدعَ وأدهشَ وأجادْ..))، وللعلم فقد نشرت جميع المقالات في صحيفة( الحوار المتمدن).مَنْ كنت ألمحه سابقاً، والتقيته بعد سقوط النظام..وأثنى على ما كتبته لاحقاً ،فخرنا:(مـحمـد ســعيـد الصـكـار)..وكـفـى . أدعو لإقامة معرض متجول،سنوياً، في كل مدن العراق خاص بـ(الخط العربي- الإسلامي) يحمل اسمه و جائزة عالمية دائمة توزع بالتزامن مع تاريخ رحيله بعيداً عن (عراقه وبصرته) و باسم (الصكـار).. أطرح هذا.. وأثق بأن : لا.. ثمة مَنْ سيعبأ أو ينفذ..؟!. .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,475,588
- جاسم العايف.. و( مقارباته في الشعر والسرد )
- التجمع الثقافي الحديث في البصرة يضّيف الكاتب جاسم العايف
- التجمع الثقافي الحديث في البصرة يخص الكاتب جاسم العايف وكتاب ...
- جريدة( الأديب الثقافية):..عدد جديد
- سالم علوان الجلبي.. و مجرى الاوشال*
- رواية (أفراس الأعوام) لزيد الشهيد:تاريخ وطن..تحولات مدينة*
- قصائد أربع للشاعر: أماجيت شاندان
- شيء عن ( 8) شباط الدامي*
- من الأشرعة يتدفق النهر.. للناقد- مقداد مسعود-..وبعض الملاحظا ...
- تتبع الأثر وملامح المكان في:- ذاكرة الزمن-للقاص رمزي حسن
- جاسم العايف يدخل أفق المعاينة الثقافية
- في ذكرى محمود عبد الوهاب.. الشاعر كاظم اللايذ يصدر: (دفتر عل ...
- نزعة التجديد والتجريب في السرد العراقي القصير.. للناقد جميل ...
- هموم العراقيين ومصائبهم
- مروءات الوائلي: صدمة العنوان .. وضوح المتن
- أدباء البصرة يعاودون نشاطهم الثقافي
- عبد الكريم كاصد: هل للمثقف العراقي دور سياسي في الجغرافيا ال ...
- مجلة( الشرارة) تصدر للكاتب جاسم العايف (مقاربات في الشعر وال ...
- استباقا لانتخابات اتحاد أدباء وكتاب البصرة
- عن تقاعد البرلمانيين العراقيين وغيرهم .. للذكرى ليس إلا


المزيد.....




- 9 جوائز من نصيب وثائقي -سكان الأرض اليباب- للسورية هبة خالد ...
- مطالب بمنح حكم برازيلية جائزة الأوسكار بعد لقطة طريفة
- اعتصام لمنتخبين من كلميم بمقر وزارة الداخلية
- الصويرة المغربية تحيي أيام موسيقى القناوة في دورتها الـ22 وت ...
- الصويرة المغربية تحيي أيام موسيقى القناوة في دورتها الـ22 وت ...
- فضيحة القرن.. 50 مقالا تختزل مسيرة ماركيز الصحفية
- لماذا فنان عربي ضرير لا يمكنه تحديد سعر لوحاته المعجزة (صور) ...
- كتاب -المحاكم الإلكترونية-... دراسة في أنظمتها المستجدة على ...
- رحل بعيدا عن يافا.. سميح شبيب يدفن بمخيم اليرموك
- مشاهير هوليوود يطالبون بتقديم ترامب إلى العدالة بتهمة التواط ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم العايف - كنت ألمحه..؟!