أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فيصل طه - صفورية














المزيد.....

صفورية


فيصل طه

الحوار المتمدن-العدد: 4406 - 2014 / 3 / 27 - 10:23
المحور: القضية الفلسطينية
    


صفورية

فيها... وعلى بعد تجاوز الستين من السنين.. منذ لحظة الخراب تلك.. التي فاقت القيامة.. والعهن المنفوش. فيها.. عدت وأطفالي الخمسة إلى صخرة هنا في بلدتنا صفورية.. جلسنا.. واستمر الصمت جالسا فينا.. وجدتني أشير إلى ركام كان بنيانها وتشير الابنة إلى قلعة شامخة شوهها الترميم وأخرى تشير للخلف حيث كان البيت والحوض وبرج الحمام، وعين الابن تشير إلى عين بالأمس كانت.

نشير جميعاً إلى أشياء لم نرها حيّة من قبل، قد رويت لي من والدي وأقرانه ورويتها لأطفالي.. وارتوى خيال الواحد منّا بصور اكتملت روحا وحياة.. وتململ السكون الذي غمرنا وأتتنا من الأعماق أصوات جموع الأهل حيث هم هناك.. بجوار الوطن في الخيام وبينها.. هناك حيث لا وطن.. ولا بيت.. ولا عين.. وأبصرنا معا تاريخا مدمّى وصرخات وعويلا وأنينا ودعاءات .. واحتباس الدمع في مآقي جبروت الرجال. مزيج حي وثائر تتزاحم جزيئاته في مخيلتنا الجماعية لتثقلنا هما ومسؤولية.. انتابنا شعور الجسد الواحد.. نختزن نفس المعاني ونبصر نفس الصور، ونفس الأصوات نصغيها ونرقب نفس الأحداث وتلدغنا المشاعر والأحاسيس نفسها..

نظرت في الوجوه وحدّقت في الأعين فرأيتها والأيادي جميعا مندمجة وغارقة في رسم لوحة ألوانها الوطن، بلدة عامرة بأرضها وناسها تعتليها بيوت وساحات وتعتريها خضرة البساتين والأعشاب، ويقهر عتمتها شعاع الشمس وضوء القمر.. يرتسم الوطن أمامنا.. وصمت هائج يحيط أجوائنا. صمت فضّته للحظة ضحكة بريئة من طفلي.. ثم عاود الصمت سكونه.. وطويت اللوحة.. وتكشّفت لنا لوحة بيضاء جديدة سقطت على أديمها دمعة معتقة دوامها ستون عاما تلتها أخرى، فدمعة، فأخرى، فأخرى .. ثم تدفقت من كرة البلور جموع حية، وجوه سمراء تناطح الأعالي وأجساد تندفع بقوة وانسجام نحونا.. نحو القرية.. إنهم ناسها عائدون إليها.. إنهم أهلها عائدون إليها، هكذا نطقت ابنتي.. اندفعنا إليهم واندفعوا إلينا ومعا نحو المستقبل .. حيث أشار ولدي الرضيع.

بقلم: فيصل طه
صفورية - الناصرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,421,746
- فضاء اليرموك يدوّي


المزيد.....




- فيديو -من جهنم-.. انهمار 2000 طن من الحديد المصهور كالحمم عل ...
- بوريس جونسون يعلن أنه لن يؤيد أمريكا إذا رغبت بشن حرب على إي ...
- مداخيل ليبيا من النفط تتراجع 11% في النصف الأول من العام
- ألمانيا والنمسا لا تستبعدان فرض عقوبات على تركيا جراء تنقيبه ...
- ألمانيا والنمسا لا تستبعدان فرض عقوبات على تركيا جراء تنقيبه ...
- اليمن.. عراقيل أمام مفاوضات الحديدة لإعادة الانتشار
- هل تعوق مطالبة العسكر بالحصانة اتفاق أطراف الأزمة بالسودان؟ ...
- فايننشال تايمز: الرياض سعت لتقديم ضمانات لمعارضين من أجل عود ...
- أكثر من عامين بسجن انفرادي.. نيابة مصر تجدد حبس علا القرضاوي ...
- ظريف: السبيل مازال متاحا أمام واشنطن للخروج بـ-ماء الوجه-


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فيصل طه - صفورية