أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - .. و طاوي؟!.. آنه امك يا شاكر!














المزيد.....

.. و طاوي؟!.. آنه امك يا شاكر!


هديب هايكو

الحوار المتمدن-العدد: 4401 - 2014 / 3 / 22 - 18:11
المحور: الادب والفن
    


اليوم بدء الحياة بعيد الربيع (نوروز) 21 آذار 2014م.

الحياة امرأة، أنموذجها الحي: الطالب بكرامة حق أبيها المغترب المغدور العراقي «طالب السهيل» - ولو بعد حين -؛ بإنزال القصاص القرآني الناجز بحق «الإمعات المدلسة *».

المرأة أم وبنت كريمة (السهيل) صاحبة الملتقى الثقافي البغدادي الأسبوعي (صفية) أمها لبنانية لسان حالها: (أنا جئت من لبنان من وطن، لو داعبته الريح تنكسر، صيفاً ولون الثلج يغمرني، أنا لوعة الشعراء.. غربتهم...)، وزوجها وزير حقوق الإنسان في حكومة بغداد سابقاً (عراقي كردي اسمه أمين).

«كرامة الإنسان خير من كرامة الكعبة» (حديث) عابر للعرق والطائفة، ليكون للحياة حياء لو ناديت أسمعت!.. هاتك الحياة كاشف اللحاف!.. نهر الآداب البحر الحبر ولو كان ابن أم عبد، ابن عباس الصحابي الراوي: (المؤمنون حلويون!).. ابتسم!..

لنعرج إلى ذين الدعائين: (إلهي أنت جاهي، رخص الكاهي!)، (يا حليم يا رحيم، رخص الحريم!). من شروط قبول الدعاء أن لا تكون ذاك الدنيء الدميم، البذيء الذميم، الشاعر التاجر الفاجر الفاحش أبو مليكة جرول (الحطيئة) القائل:

(.. وَطاوي ثَلاثٍ عاصِبِ البَطنِ مُرمِلٍ ببيداءَ لَم يَعرِف بِها ساكِنٌ رَسما أَخي جَفوَةٍ فيهِ مِنَ الإِنسِ وَحشَةٌ يَرى البُؤسَ فيها مِن شَراسَتِهِ نُعمى وَأَفرَدَ في شِعبٍ عَجُوزاً إِزاءها ثَلاثَةُ أَشباحٍ تَخالُهُمُ بَهما حفـاة عراة ما اغتذوا خبـز ملة ولا عرفوا للبر مذ خلقـوا طعما رَأى شَبَحاً وَسطَ الظَلامِ فَراعَهُ فَلَمّا بَدا ضَيفاً تَشمَّرَ وَاِهتَمّا فقال هيا رباه ضيف ولا قــرى بحقك لا تحرمه تالليلة اللحمـا وَقالَ اِبنُهُ لَمّا رَآهُ بِحَيرَةٍ أَيا أَبَتِ اِذبَحني وَيَسِّر لَهُ طُعما وَلا تَعتَذِر بِالعُدمِ عَلَّ الَّذي طَرا يَظُنُّ لَنا مالاً فَيوسِعُنا ذَمّا فَرَوّى قَليلاً ثُمَّ أَجحَمَ بُرهَةً وَإِن هُوَ لَم يَذبَح فَتاهُ فَقَد هَمّا فَبَينا هُما عَنَّت عَلى البُعدِ عانَةٌ قَدِ اِنتَظَمَت مِن خَلفِ مِسحَلِها نَظما عِطاشاً تُريدُ الماءَ فَاِنسابَ نَحوَها عَلى أَنَّهُ مِنها إِلى دَمِها أَظما فَأَمهَلَها حَتّى تَرَوَّت عِطاشُها فَأَرسَلَ فيها مِن كِنانَتِهِ سَهما..).

صاحبي قرأ هذه الكلمات اللكمات الوحشية الجاهلية على أمه التي قالت له عفو الخاطر: (آنه امك يا شاكر!.. شنو هذا فيلم حسن ونعيمة؟!).


: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=155908#ixzz2whTbnCMZ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,785,765
- .. و (حياوي) يعوي: أذلني دبي!.


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - .. و طاوي؟!.. آنه امك يا شاكر!