أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - غزو العراق ونبوءة الشيطان الأجرب



غزو العراق ونبوءة الشيطان الأجرب


محسن لفته الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 4400 - 2014 / 3 / 21 - 15:18
المحور: كتابات ساخرة
    


مضى على حرب العراق عقد ونيف سنة وكأنها بدأت كي لاتنتهي أبداً فهي لازالت حامية الوطيس منذ الساعة (السوده) التي خرج فيها جورج دبليو بوش على العالم ليقول :
أتاني الله (حاشاه) وقال لي أغزو العراق يا أبن بوش الذي لم يكمل مهمته , كان حوار روحي بيني وبين الخالق أنتهى بأصدار الأمر النهائي لي بالغزو
وهنا نترك أكذوبة أسلحة الدمار الشامل فهي صلعاء لاتستحق أن تذكر لنتسائل فقط عن الأمور الواقعية في المشهد , لماذا لم يعرف مستر ( دبليو) وهو الأقرب الى الله ما كان سيجري بعد غزو العراق من أختلال وسقوط للمفاهيم والحدود لتستبدل معها كل مرتكزات السلام بالتوحش والهلام والفوضى حتى نفوذ بلاده أنحسر و معه مصالحها , فقد ضربت جميعها بالـ (قندرة) ..
أبو درب , نحن نتكلم عن المكاسب أمام الخسائر الفاحشة نحسبها بالورقة والقلم على طريقتكم الشايلوكية المستهترة بغض النظر عن الأنظمة المتشابهة
فقد (صخّمت الشرايع) أيها الواعظ الجاهل المستند الى أضغاث أحلام مكذوبة بائسة , سوّقت نفسك نبياً فيما أنت شيطان أرعن مستبد فتحول العالم بطرهاتك الى حجيم نسميه سعير الشرق الأوسط .
ومن تلك النتائج المذهلة ننطلق لنقول لكل ذي عقل من شعوب المنطقة يريد بحسن نيّة الخروج من هذا المأزق :
كل بناء يرتكز على طابوقة هكذا يقسم المعماريون عندنا, والعالم هو البناية الكبيرة والعراق طابوقته الأرتكازية المهمة الواحدة, بعد تصدعها تعرّض الكوكب الى شروخ في صميم مبادئه مؤكد ستطيح بما بقي من دول أخرى إن لم يعترف الجميع بأهميته على كل الأصعدة بجعل الحقائق مرتكزاً يبنى عليه مايستوجب من حقائق متتابعة , أولها أن الحرب على العراق وما تبعها من سياسة غبية كانت الخطأ الكوني الأكبر , ولامناص الا بالأعتراف بذلك علناً والسعي لبناء هذا البلد الذي ستحرق العالم لعناته المحمولة على أجنحة ضحاياه الناقمة على الجميع أبداً , وهذا مختصر عن تجربة عقد من السنين الحمراء وأكثر .
الحرب على العراق آثارها باتت عناوين نطالعها يومياً تأتي من روسيا و سوريا و العشرات قبلها وبعدها جميعها تمردت على القطب الأوحد بعد ضياع العهود و الأعراف فجعلت الكوكب أقرب الى غابة متهالكة غير آمنه , نخاطب فقط أصحاب العقول والأفكار الأبداعية وليس المنغلقة , عسى أن يجدوا للعالم بصيصاً في مخرج .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,954,363
- جفاف في جرف النداف
- يلّي نسيتونا يمته تذكرونا
- بهارات وملح لمؤتمر الأرهاب
- سطور في الكذب المقارن
- القشطيني ونقطة نظام
- ترقبوا ثورة النساء
- بخيرهم ما خيّرونا و بصخامهم عمّوا علينا
- أصدقاء أم خراعات خضرة بكروش
- أسطوانات الطغاة للفوز في الأنتخابات
- الحيتان الحيدرية والشبابيط الأعلامية
- حكاية قديمة عن الخرخاشات
- قوادة اليانكي وعهر زوجة الشيخ
- يوميات أهل الطرف : حلم زنوبه بالجنة
- عبود أجا من القصر شايل مكنزيّه
- تسريبات من غزوات البغال
- رسالة النواب الى الشعب الحبّاب
- الأب العاق و المعقوقون الموتى
- خصلات من جلود الديناصورات
- إستغاثة من صالة الأنعاش
- قرقرات من فوق الأطيان


المزيد.....




- كيم كاردشيان تدافع عن تصفيفة شعرها الجديدة
- عيد السينما العراقية... استذكارات لماضيها وآمال بمستقبلها!
- كاظم الساهر يفتتح أولى ليالي موازين في الرباط
- محمد رمضان يرد على منتقديه بكليب -NUMBER ONE-!
- كاظم الساهر يفتتح مهرجان -موازين- في المغرب (فيديو)
- ندوة وحفل توقيع كتاب -حكاية مصرية- تأليف الدكتور جودة عبد ال ...
- مشاركة عربية متميزة في أكبر مهرجان سينمائي في أوروبا الوسطى ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - غزو العراق ونبوءة الشيطان الأجرب