أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 2/2















المزيد.....

إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 2/2


محمود جابر
الحوار المتمدن-العدد: 4399 - 2014 / 3 / 20 - 23:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



قبل الكتابة ...... منذ قرابة شهر لم اخط قلما فى اى موضوع وذلك يرجع الى عدة امور منها :
- تسارع الاحداث وتشابكها فى الاقليم أو خارجه مما يجعلنا ننتظر بعض التجليات التى تساعدك من تقديم طرح بعينه .
- حالة ضيق نفسى مرجعها للعديد من الامور .... منها ماهو شخصى ومنها ما هو عام وتداخل كلا منهما فى الاخر بشكل يصعب عليك ان ترى الفرق بينهما مع فقدان القدرة على تجاوز افعال بعض مما طنا نحسبهم انهم رجال او اصدقاء او حتى بشر .....
وعلى كل حال فانا اقدم اعتذارى للقارىء الكريم على تلك المقدمة الشخصية أو المحبطة .

وعود على بدء ..... فإن السجال الايرانى السعودى لا ينتهى، ونتائجه تجدها فى كل بقعة عربية ، وكل قطر، وحتى ندخل الى الموضوع استميح القارىء العزيز ان نقوم بجولة عربية فى كل قطر ونفحص السجال ...... وسوف نبدأ من المشرق العربى :
العراق :
العراق الآن على مشارف استحقاق انتخابى برلمانى ورئاسة وزراء جديدة .
رئاسته تصب جم غضبها على السعودية ولا ينفك المالكى بان يتهم السعودية فى الضلوع بتفجير الاوضاع العراقية صباح مساء، على الرغم ان طارق الهاشمى زعيم حزب الاخوان المسلمين لم يتلقى دعما من السعودية ولم يقم وقت هروبه الى السعودية، وان الشارع الشيعى قبل السنى والمسيحى والتركمانى والصابئى لا يتلقون جميعا دعما من السعودية ورغم ذلك هم يعتبرون المالكى رئيس وزراء فاشل وغير قادر على ضبط الامور السياسية فضلا عن اتهامه هو وحكومته بالفساد، كل ذلك وازيدكم من الشعر بيتا فإن مصادر متعددة تقول ان مراجع التقليد جميعا تتهم المالكى ولا ترغب فى لقاءه وعلى رأسهم المرجع الاعلى للطائفة فى العالم السيد على السيستانى " دام ظله".
المالكى يطمح بمساعدة ايرانية لتحقيق الولاية الثالثة، وايران تطمح ان تحقق من وراء المالكى عدد من الاهداف الاستراتيجية اهمها القدرة على تحقيق السيطرة على بلد طالما دار بينهما صراع مرير .... ايران لم تفوت الفرصة فى دعم كل التيارات السياسية العراقية من اقصى اليمين الى اقصى الشمال رغم تناقض تلك الفصائل والفرق ... وتعتبر عملية تدشين كتائب ابو الفضل العباس امر سوف تدفع العراق ثمنه فى المستقبل .
وعلى كل فان خريف الفرق التكفيرية بعد ذهاب بندر بن سعود بات امرا محققا .
ولكن الصراع سوف يبقى بين ايران والسعودية دائرا بعد ان تختفى فرق القتل المذهبية ولكن يخبو هذا الصراع فى القريب العاجل .
البحرين :
تعد هى الاخرى ساحة صراع اقليمى على نشأ على ارضية مظلومية حقيقية لاغلب الشعب البحرانى، هذا الشعب الذى لم يلقى من حكامه الا كل عنت وعسف طوال عقود طويلة، وكانت البحرين احد قلاع الثقافة العربية والنضال السلمى الثقافى ولكن فى العقود الثلاثة الاخيرة طغى على المشهد التغير عبر الموقف المذهبى، وبما ان البحرين تمثل بعدا استراتيجى للعربية السعودية فقد دعمة السعودية السلطة الحاكمة فى ضبط الامور امام الاستحقاقات الشعبية البحراينية، ونستطيع ان نقول انها نجحت الى حد كبير فى دعم السلطة من اجل قمع الشارع .
بيد ان مع بداية انفجار الثورات فى العديد من العواصم العربية انفجرت ثورة 14 فبراير من ميدان اللؤلؤة وحدث زخما عربيا حول هذه الثورة ، وبغباء سعودى فى دعم حمد وسلطته من خلال درع الجزيرة حدث فى المقابل دعما لوجستيا ايرانيا للشارع البحرينى، وفى الاخير ومع تصارع حدة الصراع بين قطر والسعودية دخلت قطر على الخط ، واعتقد ان الدعم القطرى بات يصب فى وعء بعض من الاخوان البحرانيين والسوريين الاصل والاقامة فى البحرين نكاية فى السعودية والتابعها البحرين، وربما هذا الامر الذى قرب كثيرا بين الدوحة وطهران، ومثل احد الامور التى دعت مجلس التعاون الخليجى وعلى رأسه الرياض والمنامة لسحب سفرائهم من الدوحة، ولكن هذا الصراع يبدو ان الخاسر الوحيد فيه هو الشعب البحرانى المظلوم .

اليمن :
الصراع فى اليمن الآن بات تحت رحمة مجلس الامن بعد صدور القرار 2140 الصادر فى فبراير الماضى، والذى قطع الطريق على ايران وقنن تدخل دول مجلس التعاون وعلى راسها السعودية، وسمح بان يقوم الجنوب بالانفصال بدعم عمانى ربما يخفى تحته الكثر .
الاخوان فى اليمن باتو فى موضع لا يحسدون عليه بعد ان فقدوا صداقة العربية السعودية واموالها، بيد ان علاقة الاخوان بكلا من قطر وايران لن تكون عاملا مضافا لما خسرته الجماعة، خاصة فى ظل تنامى قوة الحوثيين على الارض وقدرتهم على استيعاب الشارع ليمنى الشمالى والاقتراب من الحراك الجنوبى وطرحهم الاكثر عقلانية مع قوة سلاح منظمة وقادرة على حسم المعارك ... القاعدة والسلفيين هم ايضا لن يكونو هنا بافضل حال من الاخوان، واعتقد ان ساحة الصراع فى اليمن لن يحسمها سلطة منصور ولكن سوف تكون الرياح القادمة فى اليمن فى شراع الحوثيين اذا ما فهمت القاهرة المعادلة وحلت محل الاطراف الاقليمية او كانت العامل الحسام فى المعركة وهنا سوف تخرج اليمن من هذا المعركة كلاعب قوى فى الاقليم وخاصة بعد ان تراجع قوة القرار الاممى على خلفية معركة شبه جزيرة القرم .
سورية :
المعركة التى حسمت فى يبرود والقلمون جعلت من القيادة السورية اكثر تمكننا من الارض، وحسما للمعارك، وربما تلك المعركة تلقى بظلال قوية على قوة حزب الله فى بيروت وتقلل من الاختراقات التى تحدث من جهة البقاع وجبل محسن وطرابلس .
السعودية باتت مجبرة على تغيير سياساتها فى سورية بعد ان خسرت كل اوراق اللعبة وبعد ان ادركت ان سياسات مستشار الامن القومى السابق بندر بن سعود ما كان لها الا ان تجر العديد من الخراب والدمار عليها وعلى الاقليم .
فى سورية ايران هى الاكثر نفوذا الآن حتى لحظة كتابة هذه السطور ولكن معركة شبه جزيرة القرم لها تجلياتها فى سورية، وسوف نرى سلوك اللاعب الجالس جلف ستار الاحداث فى مرتفعات الجولان ماذا يمكنه ان يفعل فلو كان هذا اللاعب يرى ان خريفا امريكيا يقترب فسوف يتعاون مع سورية فى استعادة قوتها وتقديم ملفات للجماعات القتالية فى سورية، من اجل خط ود روسيا، ولو كان هذا اللعب يرى ان روسيا سوف تخسر فى معركة القرم فسوف يدخل بشكل مباشر على الخط كما فعل قبل ايام قليلة فى تقديم الدعم والعلاج وشن بعض هجمات محدودة من جهة الجولان .
السعودية مطالبة الان ان تغير موقفها مما يحدث فى سورية ليس الامر يعبر عن ندم لما قامت بفعله ولكن صوت العقل والمصلحة يقتضى تراجع السعودية ، وربما نجد سوف نشاهد ذلك خلال مؤتمر القمة العربى المنعقد القادم فى الكويت .
وعطفا على ما سبق فاننى ارى ان مؤتمر القمة القادم سوف يحمل الكويت حملا ثقيلا نظرا لما تعانى المنطقة من تعثرات شديدة خاصة على مستوى منطقة المشرق العربى فالسعودية تريد مجبرة باعادة انتاج قوتها فى مواجهة قطر ومن يقف ورائها وهى تنطلق من تاريخ من الريادة للعمل العربى خاصة بعد سقوط المشروع القومى وحتى قبيل اندلاع الثورات العربية فى شتاء 2011، والان السعودية تواجه مصيرا صعبا يحتم عليها ان تضع الكثير من مقدراتها بيد القاهرة للخروج من الازمة وتأتى الامارات العربية لدعم هذه هذا الموقف .
مؤتمر القمة فى الكويت سوف يضع ملامح المنطقة خلال العام القادم واهم هذه الملامح .
اين تقف العراق وكيفية دعمها ... عودة سورية الى الجامعة الام ام خروجها من الدائرة .... اين ينتهى الصراع اليمنى .....ثم موقف الجامعة من قطر .....
فى الختام لابد ان نذكر ان غياب مصر عن الاحداث واطلاع العربية السعودية بقيادة المنطقة هو ما جعل المنطقة تعانى من خلل فى العمل العربى والحصانة الاقليمية فى مواجهة مشاريع الاخرين الاعتماد السعودى فى التوسع والتغلغل اعتمد على آلية عقائدية تمثلت فى المدرسة الوهابية واخواتها من الاخوان والسلفيين والقاعدة وغيرها، فى المقابل قابلته الثورة الاسلامية الايرانية بعمل شيعى منظما اتخد فى بعض الاحيان مسمى المقاومة فى مواجهة الاعتدال – الانبطاح – السعودى، الوجاهة التى حصدها محور المقاومة وجماهيره افقد المنطقة العربية الكثير من اوراق اللعب لصالح الايرانيين، فى حين ان الانبطاح اما التوسع والتغلغل الامريكى الصهيونى كانت ضريبته فادحة للسياساة العربية الرسمية، الان يدرك الجميع ان اللعب بورقة الطائفية والرهان على الامريكان بات رهان خاسرا ولكن هذا الادراك تاخر على الاقل قرابة عقد، فهل ينجح العرب فى ادراج ما فاتهم ووقف خسائرهم امام اللاعب الشعوبى القادم بقوة من اقصى الشرق ؟!!

رابط الجزء الاول :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=395658





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,817,979,300
- البند السابع فى - اليمن - احتلال وتقسيم
- العراق ...... ولاية ثالثة ام دولة جديدة ... الحلقة الاولى
- وطنية النحاس وإرهاب الاخوان
- الثورة البحراينية من يقطع حبل المشنقة فى البحرين
- حادثة الافك .... الجزء الثانى
- حادثة الافك .... الجزء الاول
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الخام ...
- التاريخ الكامل لحركة حماس ميليشا الاخوان ( الحلقة الثانية )
- رسالة إلى السيسى ...... أنت معقد الآمال فلا تخذل الناس ....
- التاريخ الكامل لحركة حماس ميليشا الاخوان ( الحلقة الاولى )
- إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 1/1
- دولة - النبى- التعاقدية ...... الدستورية
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الراب ...
- الإخوان وايران ........ -تحالف ام عراك-
- الصهيونية الاسلامية ...... ومعالم الدين الجديد
- لعنة مصر -4- وتمصير الاقليم.....
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الثال ...
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الثال ...
- لصوص مصر ونشطائها
- شيعة للبيع


المزيد.....




- بريطانيا: مجلس اللوردات يمنح البرلمان حق تعطيل الاتفاق حول م ...
- -طيران روسيا-: طائر تسبب بحدوث شرر على متن طائرة المنتخب الس ...
- الحكومة الفلسطينية: حماس ترفض الخروج من حالة الانقسام
- العراق.. -داعش- يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
- -اللوردات- يلحق هزيمة جديدة بحكومة ماي في ملف -بريكست-
- الجيش الروسي ينقل مساعدات إنسانية إلى دير سيدة صيدنايا بريف ...
- مصر تواجه روسيا في سان بطرسبورغ
- شاهد.. النيران تشتعل بجناح طائرة المنتخب السعودي بروسيا
- ماكرون يوبخ صبيا خاطبه "بدون رسميات"
- ماكرون يوبخ صبيا خاطبه "بدون رسميات"


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 2/2