أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - على حسن السعدنى - علي حسن السعدني يكتب:الحضارة المصرية القديمة















المزيد.....

علي حسن السعدني يكتب:الحضارة المصرية القديمة


على حسن السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4394 - 2014 / 3 / 15 - 08:05
المحور: الادب والفن
    


Ancient Egypt, civilization that thrived along the Nile River in northeastern Africa for more than 3,000 years, from about 3300 bc to 30 bc. It was the longest-lived civilization of the ancient world. Geographically, the term ancient Egypt indicates the territory where the ancient Egyptians lived in the valley and delta of the Nile. Culturally, it refers to the ways ancient Egyptians spoke, worshiped, understood the nature of the physical world, organized their government, made their livings, entertained themselves, and related to others who were not Egyptian.

مصر القديمة، الحضارة التي ازدهرت على ضفاف نهر النيل في شمال شرق أفريقيا لأكثر من 3000 سنة، من حوالي 3300 قبل الميلاد الى 30 قبل الميلاد. وكانت هذه الحضارة الأطول عمرا في العالم القديم. جغرافيا، ومصر القديمة مصطلح يشير إلى إقليم حيث أن المصريين القدماء كانوا يعيشون في وادي ودلتا النيل. ثقافيا، فإنه يشير إلى الطرق المصريون القدماء تكلم، فهم يعبدون، وطبيعة العالم المادي، نظموا حكومتهم، وصنعو حياتهم بنفسهم، وتعلقهم بالآخرين الذين لم يكونوا مصريين.


نهر النيل

The Nile River, which formed the focus of ancient Egyptian civilization, originates in the highlands of East Africa and flows northward throughout the length of what are now Sudan and Egypt. Northwest of modern-day Cairo, it branches out to form a broad delta, through which it empties into the Mediterranean Sea. Because of seasonal rains farther south in Africa, the Nile overflowed its banks in Egypt every year. When the floodwaters receded, a rich black soil covered the floodplain. This natural phenomenon and its effects on the environment enabled the ancient Egyptians to develop a successful economy based on agriculture.

نهر النيل، والذى شكل محور الحضارة المصرية القديمة، وينشأ في مرتفعات شرق أفريقيا ويتدفق شمالا طوال طول ما هي الآن السودان ومصر. الى الشمال الغربي من القاهرة في العصر الحديث، لها فروع خارج لتشكيل الدلتا واسع، من خلاله يصب في البحر الأبيض المتوسط. بسبب الأمطار الموسمية في اقصى الجنوب في أفريقيا، وفاضت النيل ضفتيه في مصر كل عام. غطت التربة السوداء الخصبة عند انحسار مياه الفيضانات، والفيضانات. مكنت هذه الظاهرة الطبيعية وآثارها على البيئة قدماء المصريين لتطوير اقتصاد ناجح يقوم على الزراعة.

مقالات عن بعض الاثار في مصر

ابو الهول


Sphinx, in Greek mythology, monster with the head and breasts of a woman, the body of a lion, and the wings of a bird. Lying crouched on a rock, she accosted all who were about to enter the city of Thebes by asking them a riddle, “What is it that has four feet in the morning, two at noon, and three at night?” If they could not solve the riddle, she killed them. When the hero Oedipus solved the riddle by answering, “Man, who crawls on four limbs as a baby, walks upright on two as an adult, and walks with the aid of a stick in old age,” the sphinx killed herself. For ridding them of this terrible monster, the Thebans made Oedipus their king.

In ancient Egypt, sphinxes were statues representing deities, with the body of a lion and the head of some other animal´-or-of man, frequently a likeness of the king. The most famous of all Egyptian sphinxes is the Great Sphinx of Giza, near the pyramids. Dating from around 2500 bc, the Great Sphinx is about 20 m (about 66 ft) high and about 73 m (about 240 ft) long.

أبو الهول، في الأساطير اليونانية، الوحش مع الرأس والصدر من امرأة، وجسد أسد، وأجنحة لطائر. الكذب جاثم على صخرة، وقال انها فاتح جميع الذين كانوا على وشك الدخول إلى مدينة طيبة التي تطلب منهم لغزا، وقال "ما هو الشيء الذي لديه أربعة أقدام في الصباح، واثنان في الظهر، وثلاثة في الليل؟" إذا لم يتمكنوا من قتل حل اللغز، لهم. عندما أوديب بطل حل اللغز عن طريق الإجابة، "الرجل الذي يزحف على أربعة أطرافه كطفل رضيع، يمشي منتصبا على اثنين كشخص بالغ، ويسير بمساعدة عصا في سن الشيخوخة،" قتل أبو الهول نفسه
. لتخليص لهم من هذا الوحش الرهيب، أدلى أوديب ملكا عليهم.

في مصر القديمة، وكان أبي الهول تماثيل الآلهة، مع جسد أسد ورأس بعض الحيوانات الأخرى أو من الرجل، وكثيرا ما يكون الشبه من الملك. الاكثر شهرة من كل أبي الهول المصري هو أبو الهول في الجيزة، بالقرب من اهرامات الجيزة. التي يرجع تاريخها الى حوالي 2500 قبل الميلاد، وتمثال أبو الهول حوالي 20 مترا (حوالي 66 قدم) وارتفاع حوالي 73 مترا (حوالي 240 قدم) لفترة طويلة.




الاهرام


Pyramids (Egypt), large structures with four triangular sides that meet in a point at the top, -dir-ectly over the center of the pyramid’s square base. Ancient peoples in several parts of the world built pyramids, but the
Egyptians constructed the biggest and most famous pyramids, with which this article deals
.The ancient Egyptians built more than 90 royal pyramids, from about 2630 bc until about 1530 bc. During that time, the pyramid form evolved from a series of stepped terraces that resembled the layers of a wedding cake to the better-known, sloped pyramidal shape. The first pyramid, the Step Pyramid at Ş-;-aqqā-;-rah, was constructed during the reign of King Djoser (2630 bc-2611 bc). The largest pyramid is the one built for King Khufu, at the site of modern Giza. Khufu’s pyramid, known as the Great Pyramid, is the only one of the Seven Wonders of the World that still survives.

الأهرام (مصر)، وهياكل كبيرة مع أربعة أضلاع المثلث الذي يلتقي في نقطة في الجزء العلوي، مباشرة عبر مركز قاعدة الهرم مربعة. الشعوب القديمة في عدة مناطق من العالم بنيت الأهرامات، ولكن
المصريون بناء الأهرامات أكبر وأشهر، مع هذا المقال الذي يتناول
. قدماء المصريين ببناء أكثر من 90 الأهرامات الملكية، من حوالي 2630 قبل الميلاد وحتى حوالي 1530 ق. وخلال ذلك الوقت، على شكل هرم تطورت من سلسلة من المصاطب المتدرجة التي تشبه طبقات من كعكة الزفاف على الشكل المعروفة، هرمي منحدر. تم بناء أول هرم، الهرم المدرج في سقارة، في عهد الملك زوسر (2630 ق. 2611 قبل الميلاد). أكبر هرم هو بني لملك خوفو، في موقع الجيزة الحديثة. هرم خوفو، والمعروفة باسم الهرم الأكبر، هو الوحيد من عجائب الدنيا السبع في العالم الذي لا يزال قائما.

اسوان
Aswā-;-n High Dam, dam across the Nile River in southern Egypt, located near the city of Aswā-;-n. The dam impounds Lake Nasser, one of the largest reservoirs in the world. The High Dam has an embankment 111 m (365 ft) high that extends 3,600 m (11,800 ft) across the river. Named in honor of Egyptian president Gamal Abdel Nasser, Lake Nasser covers an area more than 480 km (300 mi) long and 16 km (10 mi) wide. The water is used to irrigate farmland and has enabled Egypt to double its agricultural production since the dam was completed. During the rainy season the dam also controls the yearly flooding of the Nile.

Construction on the mammoth dam began in 1960, and the total cost was estimated at more than -$-1 billion. One-third of the cost was underwritten by the -union- of Soviet Socialist Republics (USSR), and 400 Soviet technicians were employed. By mid-1968 construction was essentially completed. The last of the 12 Soviet-built turbines was installed in 1970, and the dam was formally inaugurated in 1971. The dam has a generating capacity of 2,100 megawatts of electricity.

Although the Aswan High Dam has provided many benefits to the area, it also has caused problems. The formation of Lake Nasser inundated many villages along the Nile in both Egypt and Sudan, forcing thousands of people to relocate. Farmland along the Nile is becoming less fertile and productive because it no longer receives the fertilizing silt from the river’s floodwaters. Farmers have attempted to use chemical fertilizers instead, but these are not as effective.

The Aswā-;-n High Dam is about 6 km (about 4 mi) upstream from the much smaller Aswā-;-n Dam, which was completed in 1902. Hydroelectric installations were added to the Aswā-;-n Dam in 1960.

السد العالي فى اسوان، السد عبر نهر النيل في جنوب مصر، وتقع بالقرب من مدينة أسوان. السد فى بحيرة ناصر، واحدة من أكبر الخزانات على مستوى العالم. السد العالي لديه 111 مليون جسر(365 قدم) الذي يمتد 3600 متر (11800 قدم) عبر النهر. تكريما للرئيس المصري جمال عبد الناصر، وبحيرة ناصر ويغطي مساحة أكثر من 480 كيلومترا (300 ميل) لفترة طويلة و16 كم (10 ميل) واسعة. يتم استخدام المياه في ري الأراضي الزراعية ومكن مصر لمضاعفة انتاجها الزراعي منذ أن تم الانتهاء من السد. خلال موسم الأمطار في سد يتحكم أيضا في الفيضانات السنوية لنهر النيل.

وقد بدأ تشييد السد العملاق في عام 1960، وقدرت التكلفة الإجمالية بمبلغ يزيد على 1 مليار دولار. تم تغطية ثلث تكلفة من قبل اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية (الاتحاد السوفياتي)، وكانوا يعملون 400 الفنيين السوفياتي. قبل منتصف عام 1968 تم الانتهاء أساسا البناء. تم تثبيت الأخير من التوربينات سوفيتية الصنع 12 في عام 1970، وافتتح رسميا في السد في عام 1971. السد لديه القدرة على توليد الطاقة من 2100 ميغاوات من الكهرباء.

على الرغم من أن السد العالي في أسوان وقدمت العديد من الفوائد للمنطقة، فإنه أيضا قد تسبب مشاكل. تشكيل بحيرة ناصر غمرت العديد من القرى على طول نهر النيل في كل من مصر والسودان، واضطر مئات الآلاف من الناس على الانتقال. الأراضي الزراعية على طول نهر النيل أصبح أقل خصبة ومنتجة لأنه لم يعد يتلقى الطمي التسميد من مياه الفيضان في النهر. وقد حاول المزارعين على استخدام الأسمدة الكيماوية بدلا من ذلك، ولكن هذه ليست فعالة كما.

السد العالي في أسوان حوالي 6 كم (حوالي 4 ميل) المنبع من السد العالي في أسوان أصغر بكثير، والذي اكتمل في عام 1902. وأضيفت منشآت توليد الطاقة الكهرومائية في السد العالي في أسوان في عام 1960





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,866,849
- علي حسن السعدني يكتب: العلاقات المصرية الخليجية
- عشر سنوات والإرهاب واحد
- على حسن السعدنى يكتب طائر المخابرات العامة
- علي حسن السعدني يكتب:التحكيم المؤسسي في الدول العربية
- تفاوت توجهات سياسية
- على حسن السعدنى يكتب الازهر تاريخ ومواقف
- تجنيد العملاء في المخابرات الصهيونية
- على حسن السعدنى يكتب السلطة والمرأه
- على حسن السعدنى يكتب عصمت عبد المجيد عميد الدبلوماسية العربي ...
- على حسن السعدنى يكتب الاستراتيجية اليابانية
- اللواء مراد موافى وما الدور الذى لعبه خلال الفترة الماضية فى ...
- علي حسن السعدني يكتب: المدرسة الأستخبارية الصهيونية
- الفارس الصامت
- مجموعة الازمات الدولية والقفز على عرش مصر
- رسائل مفتي مصر من كواليس الدستور
- على حسن السعدنى يكتب :مليونية البحث العلمى
- مانديلا زعيم الحرية وقائد التحرير
- على حسن السعدنى يكتب : محدش عجبة حالة
- على حسن السعدنى يكتب مصر قلب الحضارة
- العناصر الاستراتيجية للقضاء على الهجرة الغير شرعية


المزيد.....




- صراع الثقافة والدم.. هل يصلح الطلاب قوانين الهجرة والمواطنة ...
- ريبورتاج: فنانون لبنانيون يعتصمون أمام السفارة الفرنسية ببير ...
- الرفيق الشاعر علي اللامي .. شهيداً حيّاً في القلوب
- -غزال-.. فيلم فلسطيني يخرج من رحم الزنازين إلى العالمية
- تونس...110 عروض في الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية
- سفير فلسطين في فيينا: اللغة العربية تستطيع مواكبة التطورات ا ...
- رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية بمصر... تعرف عليه
- فيلم -أمبيانس- الفلسطيني يفوز بجائزة في مهرجان القاهرة السين ...
- السلطات العراقية... المحتجون متآمرون بدليل فيلم -جوكر-
- تجنب مشاهدتها وحيدا .. أفضل 6 أفلام رعب في عام 2019


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - على حسن السعدنى - علي حسن السعدني يكتب:الحضارة المصرية القديمة