أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المساعدة و المقترحات - حميد طولست - الحدائق تتحدث دون وسيط أو مترجم أو حروف وكلمات !














المزيد.....

الحدائق تتحدث دون وسيط أو مترجم أو حروف وكلمات !


حميد طولست
الحوار المتمدن-العدد: 4392 - 2014 / 3 / 13 - 12:21
المحور: المساعدة و المقترحات
    


إن التراجع الكبير الذي تعرفه المدن المغربية عامة ومدينة فاس على الخصوص وفقدانها للتناغم بين المشهد الطبيعي "المجالات الخضراء" والمشهد المبني ، والتي كانت ، إلى عهد قريب ، تتوفر على جنانات عرسات وحدائق وغيرها من مساحات خضراء مهمة تتناسب وشكل العمران حينذاك ، لكنها تُجوزت مع ما عرفته من توسع عمراني وسكاني غير معقلن ، أتى على معظمها ، كما أشار إلى ذلك الأستاذ والمناضل محمد الحداد ، خلال لقائه مع وسائل الإعلام على أرضية حديقة "فلورنسا" التي فقدت هي الأخرى بريقها ورونقها وشهرتها ، وأضحت الأبنية الحديثة والتاريخية المحيطة بها ، تبدو في غالبيتها مغبرة كالحة وبائسة .
ــ ليدفعني إلى استحضار الآية الكريمة العظيمة التي تشير إلى أهمية البهجة والسرور في حياة الإنسان من خلال النظر إلى الطبيعة الخضراء ، حيث يقول سبحانه وهو أصدق القائلين : "أَمنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَءلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ) [النمل: 60].
إشارة منه سبحانه وتنبيه لبني البشر ، إلى اهمية الخضرة والنباتات والحدائق على نفسية الإنسان ، وأنها هي مصدر البهجة والفرح والسرور ، و الهدوء النفس، وتلطيف الجو و تنقية الهواء وتوفير الظل و التخفيف من الضوضا، إضافة إلى انها محفز فعال لترقية الذوق والحس المدني والثقافة البيئية ، وخالق العلاقات الجوارية والحميمية بين السكان ..
ولذلك يجب ألا نعجب إذا علمنا أن المخطط الغربي يعمل عقله في زيادة المساحات الخضراء بالمدينة وخلق توازن استراتيجي مهم للصحة النفسية لقاطني المدينة ، وتطوير وتحفيز نمط حياة صحي لهم يعتمد المشي والرياضة ، كما يجب ألا نستغرب كذلك إذا علمنا ان الباحثين في الكثير من تلك الدول يعالجون مرضاهم (وبخاصة مرضى الاكتئاب) بالنظر إلى النباتات والطبيعة الخضراء .
بينما نرى معظم مسؤولينا ومضاربين العقاريين –لم أقل باحثينا ، لأنه ليس لنا باحثين ، وإن وجدوا فالبحث في مثل هذا الأمر لا يهمهم كثيراً- عاكفين على دراسة كيفية الاغتناء على حساب مشاكل السكن ، مجهدين أنفسهم لليّ أعناق النصوص القانونية وتأويلها لتحويل ما تبقى من مساحات خضراء - إن كانت هناك بقية- لمشروعات عقارية اسمنتية ، سكنية ، تجارية ، استثمارية تتزاحم في تجزءات بلا ذوق ولا فنية ، ولا اهتمام بشروط الصحة والبيئة ؛ فلا أحد يشعر بتدخل "مكتب حفظ الصحة البلدية "، لصيانتها والحفاظ عليها ، بمراقبة مدى التزام البنايات السكنية ، والصناعية والمهنية ، لشروط الصحة والسلامة ، ولا نحس بعمله في تقليص الضغوطات النفسية التي تؤثر في صحة الأفراد النفسية ، وذلك بتوفير البيئة النظيفة الزاخرة بالمناطق الخضراء العامرة بالمتنزهات والحدائق الجميلة السهلة الولوج ، والتي ليس إنشاؤها بعزيز على من امتلك حسا وطنيا ، وضميرا صادقا يقضا ، وعقد العزم على ذلك ، خاصة أن إنشاء الحدائق هو المجال الوحيد من جملة الصناعات التي تتميز بها القطاعات الخدماتية الأخرى التي لا تتطلب معدات وأجهزة وآليات وموجودات وأدوات تشغيلية مكلفة ، ويكفيها التدريب والتأهيل الجيد للأيدي العاملة فيها والذي يقوّمه مبدأ جودة الصيانة ..
وعلى الرغم من سهولة الأمر ، ووفرة امكانات ومقومات البستنة لدى جماعاتنا الحضرية ، مقارنة مع بعض الدول أخرى ، فقد أصبح ما آل إليه حال المساحات الخضراء من الدوران في حلقة مفرغة من البهدلة التي لا تنتهي ، وكأنه من المسلمات ، أو من العادات التي نشمئز من رؤيتها لكن لا سبيل إلى تغييرها. أو كأن هناك أمور غريبة تجري في البلاد لا يجد لها الناس تفسيراً مقنعاً ، وتثير تساؤلات كثيرة على غرار: لماذا هذه الحالة من التردي والتفكك والاندثار الذي وصل اليها كل شئ عندنا ؟؟ و: هل فعلا لدينا مشكل مع المساحات الخضراء "الحدائق" والمرافق الضرورية والبسيطة ؟؟ و: أليس هناك جهة قادرة على وقف تدهورها البيئي ؟؟
كل ما نريده من هذه التساؤلات ان تبقى تلك المناطق التاريخية (حديقة فلورنسا بفاس ومثيلاتها بباقي المدن المغربية) الحميمة إلى قلوب المغاربة ، مرتعاً لهم ،
وبالمناسبة نهيب بالقسم التقني البلدي لفاس المكلف بالحفاظ على التجهيزات العامة والساهر على تنظيم نقل النفايات وتخليص المدينة منها والإشراف على صيانة ومراقبة إحداث شبكات الصرف الصحي.... ومراقبة المؤسسات الإنتاجية المتواجدة بتراب البلدية ، ومدى تلويثها للبيئة وإلزامها باحترام قواعد النظافة والصحة والسلامة ، أن يحافظ عليها وعلى ما تبقى من المساحات الخضراء الضرورية لحياة الإنسان ..

حميد طولست Hamidost@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,108,623,891
- قرانا وقراهم !!!
- لهذا السبب أصبحت مدمنا على ركوب القطار !
- لكل جهنمه !!(4)
- مداخل مدن أم مفارغ زبالة ؟؟
- التعيين العائلي في الوظائف العمومية !
- خائن من يعتصب ورود مدينتي !
- لكل جهنمه 3
- المجتمعات الاستعراضية ، رياء ونفاق !
- لكل جهنمه !!!(2)
- فضائح أئمة المسلمين الجنسية !
- الحكامة في المشهد السياسي !
- لكل جهنمه !!!
- حوار ودي مع نقابي متميز على هامش يوم دراسي .
- معاناة المعالم التراثية العمرانية الحضارية والتاريخية للمدن ...
- لماذا رثاء المهندس خالد الغازي؟
- رثاء المهندس خالد الغازي
- وداعا المهندس خالد غازي .
- كفى فتنة ، فقد بلغ السيل الزبى!
- الحملات العنصرية الخاسرة للإسلاميين ضد الأمازيغ .
- كل عام و -رجال العام - ، بكل خير !


المزيد.....




- جيجي حديد تصمم أحذية رياضية كلاسيكية.. فكيف تبدو؟
- ما سبب اختلاف ردود فعل الجمهور بعد خضوع محمد صلاح لجلسة تصوي ...
- مساع دولية وأممية لإبرام اتفاق لتشكيل لجنة دستورية جديدة في ...
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- عمر البشير في سوريا: صحف عربية تتساءل هل الزيارة -استعراض با ...
- تهنئة مبتكرة من برشلونة باليوم العالمي للغة العربية
- أم بلال.. مأساة على -طريق الموت- من الحويجة إلى كركوك
- وضع المحفظة بالجيب الخلفي يسبب مشكلة صحية خطيرة
- الدبابة الروسية -النسر الأبيض- في الطريق إلى لاوس (صور)
- بوتين: الثلاثية النووية الروسية تعززت وحصة التسليح الحديث في ...


المزيد.....

- نداء الى الرفيق شادي الشماوي / الصوت الشيوعي
- أسئلة وأجوبة متعلقة باليات العمل والنشر في الحوار المتمدن. / الحوار المتمدن
- الإسلام والمحرفون الكلم / صلاح كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المساعدة و المقترحات - حميد طولست - الحدائق تتحدث دون وسيط أو مترجم أو حروف وكلمات !