أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - لون














المزيد.....

لون


واثق الجلبي
الحوار المتمدن-العدد: 4390 - 2014 / 3 / 11 - 17:51
المحور: الادب والفن
    


للون دلالات كثيرة مهمة وذات مغاز متعددة تتداخل في الحياة وتتشعب متناثرة في كل واد وناحية مهما صغرت .. لدى كل الشعوب الوان ترمز الى تفرعاتها ومزاجها وهيكليتها والرحلة من الالوان قديمة جدا ولها تفاصيل موسعة لا مجال لذكرها هنا .. اللون شيء جميل يفضي الى رحاب واسعة من التفكير والتأمل ولا يتصور الانسان ان يعيش حياته بدون لون الذي تستبد به الرائحة والطعم .. عدا الماء ذلك المختلف الوحيد عن الكون فلا لون له ولا طعم ولا رائحة لكنه عماد للحياة ومن غيره لا حياة لهذه الحياة .. استغنى الماء عن التواجد اللوني والرائحي ولكنه تشبث بالمكان فلونه واعطاه روحية مفعمة بالمزامير المتناغمة مع الاجواء المتضاربة المعنى والدلالة .. ما هي علة وجود الماء بلا لون ؟ علما ان الماء يعني الحياة والحياة بلا لون لا معنى لها .. اشكالية غريبة تجعل من الفكر مشغولا تماما لمعالجة هذه الاشكالية التي لن تحل . مفصل الاختلاف في جدية المعاني يتطور فكريا مع نمو العقل البشري وهنا تكمن النقطة التي اثرتها : الماء بلا لون وهو سر الحياة .. والحياة مليئة بالالوان التي من غيرها لا تساوي الحياة شيء .. إذا ماهو سر الماء ؟ جاء رجل الى الامام علي وسأله : ما طعم الماء ؟ فأتاه الجواب سريعا : طعم الحياة ؟ صورتان متضادتان لشيء واحد ألا وهو الحياة الطافحة بالمعاني الادراكية وغيرها من الصور المتناهية الطول والعرض والكبر والصغر يحلها الماء الذي هو طعمها ومذاقها ورونقها .. بعض النفوس البشرية لا تجد لها طعما ولا لونا ولا رائحة لكن العفن المترسخ بها يحيلك الى الجبانات والى الظلام عكس الماء الذي لو حمل اللون لابتعد عن خصوصيته وخصائصه .. إذا الامر يتعقد شيئا فشيئا ويستطيب بنا الارق في محاولة فك الرمز اللوني الذي رفضه الماء بأهلية مطلقة للنصر على قائمة الالوان الطويلة .. ينتصر الماء او يقتل فكلاهما انتصار يكمن في روحية هذا الشيء الذي يعني الحياة وطعمها وابجديتها المتوارثة عبر الاجيال التي لم تعرف ان h2o نسبة تقريبية للماء ولن تستطيع هذه النسبة ان تصنع الماء أبدا .. الماء طلق اللون فعاش سعيدا كبيرا مهابا وما زال اللهاث اللوني يتراكض نحو الماء لكن الاخير عاش وسيعيش بعيدا عن اللون وهو صانع للحياة بقوة واقتدار لا يحملهما اللون الذي ظل في الحياة متصدرا القوائم لكن بعد سيده الماء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,859,888
- سنوات
- فلسفة الجمال ..البعد المغيب من المشهد العقلي
- ساعات
- اجواء
- هل قرات ؟
- حصار الضوء
- حمى
- اعتقال ذات
- الكتابة بسيولة الاستحضار
- من الهامش الى المتن
- تسبيحة عارية _ ديوان شعر للشاعر واثق الجلبي
- ميتاتاريخ
- لعنة المجنون
- اعادة القراءة
- الانقلاب على الذكورية
- للانسان بقية
- عراق بلا عراق
- حافظة الاسرار / دراسة نقدية
- على حساب العراق
- الشهيد في زمن العماية


المزيد.....




- لجنة برلمانية  تستطلع شركة كوزيمار
- انطلاق 55 معرضا بالشارقة الإماراتية تبرز «الفنون الإسلامية» ...
- الجهد الأكاديمي العربي.. لماذا لا نثق بما ننتج؟
- الأفلام القصيرة.. هكذا بدأ كبار صناع السينما المصرية
- اصدار جديد للكاتب د.عاطف سلامة -مشهد من غزة-
- مجلس النواب يجيز قانوني المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمع ...
- #ملحوظات_لغزيوي: مرئيون بالعين المجردة !
- بنشماش يدعو إلى إحداث مرصد برلماني للجهوية المتقدمة
- المهنية والأيديولوجيا.. البقالي يبحث حالة الصحافة المغربية
- ‏-مسافرو الحرب- يحط رحاله في دمشق!‏


المزيد.....

- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - لون