أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - المرأة بين النص الديني والقانون المدني الحديث، قانون الأحوال الشخصية للمسلمين ولغير المسلمين،بمناسبة 8 مارت -آذار عيد المرأة العالمي 2014 - عبد الكريم جندي - قول في - اليوم العالمي للمرأة -














المزيد.....

قول في - اليوم العالمي للمرأة -


عبد الكريم جندي
الحوار المتمدن-العدد: 4389 - 2014 / 3 / 10 - 00:02
المحور: ملف - المرأة بين النص الديني والقانون المدني الحديث، قانون الأحوال الشخصية للمسلمين ولغير المسلمين،بمناسبة 8 مارت -آذار عيد المرأة العالمي 2014
    


هي وجهة نظر لا أكثر، قد نتفق وقد نختلف، المهم أن نعبر عن آرائنا وأفكارنا بارتياح، فليس الحق دائما مع العامة ومع السائد.
وجهة نظري حول " اليوم العالمي للمرأة "؛ شخصيا أرى في هذه المناسبة تقزيما و استهانة بالقيمة والمكانة التي تستحقها النساء، فهن أحق بالاهتمام في كل أيام السنة، فالأم المربية / المناضلة / الحنون ... تكريمنا لها يتجلى في برها و احترامها وتقبيل يديها، وتقديم الهدايا لها باستمرارعسانا نوفي لها الجزء اليسير من تضحياتها تجاهنا.
أما الأخت اللطيفة / الودودة / الخلوقة ... فتكريمنا لها يتجلى عمليا في تقديرها و الرفع من شأنها و جعلها فوق أعيننا على مر السنة، فالله لم يجعلها الكائن الثاني بعد الذكر فكيف نهضم حقها و ننتقص من شأنها.
أما الزوجة العطوفة / العفيفة / الصالحة ... فالأجدر أن ننظر إليها كشريك مكمل لبنيان الحياة الزوجية، وأيضا ككيان له جوهر وروح وقلب، وليس كجسم للمتعة أو آلة للإنجاب أو كيس لتعلم الفنون الحربية؛ فالزوجة أحق أن تكرم يوميا وليس يوما واحدا في السنة.

وكل ما قلناه بشأن احترام المرأة كأم وكأخت وكزوجة، سائر على كل نساء الدنيا، بغض النظر عن القرابة التي تجمعنا بهن، لأننا في جميع الأحوال نتعامل مع الإنسان، والانسان لم يخلق ليهان، بل كرم من طرف الديان، وسواء كان ذكرا أم أنثى فالأمر سيان، والكل كأسنان المشط في الماضي والحاضر والمستقبل وأينما كان.

فمذا يعني أن نخصص لهن يوما واحدا في السنة شأنهن شأن الشغل( اليوم العالمي للشغل)، وأيضا الحب (اليوم العالمي للحب)... فأين هي المرأة داخل هذه الزوبعة من المتناقضات التي تجعلنا ننظر إليها كشيء يجب أن نشفق عليه ونرد له الاعتبار يوما واحدا في السنة.

ببساطة أقول: عوض أن نعيش لحظات من التمظهر في تكريمنا للمرأة والرفع من شأنها، فالأولى لنا ( والخطاب موجه للشباب ) أن نتمرن ونربي أنفسنا باستمرار على تقديم الأحسن والأفضل للنساء وحمايتهن من أنفسنا أولا ومن الآخر ثانيا. فكل أيام السنة للمرأة بتيقننا - قولا وفعلا - أنهن لسن كائنات من الدرجة الثانية، بل هن شقائق لنا في حق الوجود والعيش بكرامة وتقدير واحترام، وعندما نبلغ هذا المقام، فهذا لا يعبر عن درجة في السخاء والكرم والجود؛ إنما هو بلوغ لدرجة يمكن أن نصف سلوكنا بالسوي/ الطبيعي، لأننا إنما عبرنا عن إنسانية الإنسان !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الفساد الإداري والتنمية في المغرب


المزيد.....




- تركيا ترد بغضب بعد اتهام مستشار ترامب لها ولقطر بدعم حركات م ...
- روبوت لكشف أسرار الغرف الخفية داخل الهرم الأكبر
- حركة حماس تحتفل بيوبيلها باستعراض عسكري
- قلب بوتين يطفح بالدم لما تشهده أوكرانيا!
- النرويج أول دولة في العالم توقف البث الإذاعي عبر -إف إم-
- بوتين يحدد شروط التعاون مع الولايات المتحدة
- اعتراف ترامب بالقدس يغضب مسيحيي الشرق الأوسط
- ما مدى إمكانية اعتراف العالمين العربي والإسلامي بدولة فلسطين ...
- شاهد: تساقط الثلوج الكثيفة في جبال الأطلس المغربية
- ما هي الأسئلة التي تدور بأذهانكم عن أزمة الروهينجا وميانمار؟ ...


المزيد.....

- دراسة نقدية لمسألة العنف القائم على النوع الاجتماعي بالمغرب ... / أحمد الخراز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - المرأة بين النص الديني والقانون المدني الحديث، قانون الأحوال الشخصية للمسلمين ولغير المسلمين،بمناسبة 8 مارت -آذار عيد المرأة العالمي 2014 - عبد الكريم جندي - قول في - اليوم العالمي للمرأة -