أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نعيم عبد مهلهل - الحلة البكاء ثانية ......!














المزيد.....

الحلة البكاء ثانية ......!


نعيم عبد مهلهل
الحوار المتمدن-العدد: 4388 - 2014 / 3 / 9 - 23:51
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


كلما أتذكر الحلة .أتذكر بابل. ذلك المجد البعيد ، وأتخيل الاسكندر الكبير في نفسه الأخير ودموعه أمام الفرات الذي انتزع منه جبروته في بلدة الحلة يوم جاءها غازيا وقد عبر جغرافية كل الأرض ليلاقي في حزنه مصير النهاية في ميزوبوتاميا.
الحلة ــ بابل ثنائية الوجود في تواريخه الأزلية ، التوراة ، السبي البابلي وأنبياء اليهود الأوائل ( الكفل والعزير ) ، شريعة حمورابي ، البرج والجنائن المعلقة ، الشريف الرضي ، صفي الدين الحلي ، محمد مهدي البصير ، أحمد سوسة ، طه باقر ، علي جواد الطاهر ، صباح نوري المرزوك ، ناجح المعموري ، قاسم عبد الأمير عجام .
عبر هذه التواريخ تحمل المدن تواريخ مشقة وجودها وتعيش كل هذه التحولات بين إغريق ورومان وفرس ومغول تتار وسلاجقة ترك وتنتهي بالانكليز ومدرعات المارينز لكنها تبقيَّ لوجودها نكهة الصمود والانتماء الى شطها وبساتينها وتلولها الاثرية وتلك الرائحة القادمة من وردة أصالة المكان ومحلاته القديمة والأثر الروحي لتلك الذاكرة الحالمة بدفء بيئة الفقراء والعشاق والشعراء لتتحمل هذه المدينة كل هذا الأثر ومتواليات الأزمنة وتبقى مثل هاجس الأساطير ينمو عند أديمها الصبر والأمل ، ومثل عنقاء دائما تنهض من رمادها لتقول للحياة : أنا الحلة.
ينتابني الحزن من اجل هذه المدينة في بلوتها مع الإرهاب، لا اعرف إن كانوا في قسوتهم عليها يتفصدون سرا ما فيها من أنها منطقة أمنية رخوة من السهل أن يخترقها المعتوه التكفيري ويأتي إليها بسيارته المفخخة وحزامه الناسف ومعه حلمه بأنه سيرمى في الجحيم عندما يفجر نفسه لأنه قتل أبناء مساكين من أهل الحلة الفيحاء التي أتسمت عبر كل تواريخها ببساطة والإبداع والخجل حتى مع تلك البحة التي كان سعدي الحلي يطلقها في ليلها الساحر : يامدلوة شبكه بعمري غير الألم والحسرة.
هي الحسرة على من يموتوا أبرياء ومساكين في محرقة التفجير الهائل الذي يصيب جسد المدينة الطاهر بين حين وحين وآخره ما حصل أمس في تفجير سيطرة الآثار في مدخل المدينة من جهة العاصمة بغداد وكان اغلب الضحايا من الموظفين الذاهبين الى عملهم أول الدوام.
في كل مرة تمنح المدينة قرابينها الى سماء الوطن ، أمس كانت تزف ضحاياها من الجنود في محارق الحروب ومواويل الربايا ودموع بحيرة الأسماك وجبهات الشيب والطيب والفكه واليوم تفتح في خاصرتها الأحزمة الناسفة والسيارات جبهة جديدة تأخذ بالكم ضحاياها وهم غير مهيئين لهكذا شكل من الموت الجديد ، عندما يسكنهم هاجس الدوام اليومي أو التسوق أو معاملة في دائرة الطابو.
لكن الإرهاب الذي أوغل غدرا في الحلة يأتي بوساخة ما يضمر ليقتل الجمال الحلي في اللحظة التي يختارها وينفذ منها في بؤس تفكير عجيب انه قد يستطيع تشويه وجه الجمال لمدينة عرفت كيف تصنع غرامها الأزلي مع بساتين النخل ووجوه آلهة المدينة الاثرية.
كل مرة ابكي من اجل الحلة .
كل مرة اكتب من اجلها مرثية لنهر من الدموع يسقي الم المكان من قسوة هذا المصنوع في بلاليع داعش وتفكيرها الغير في صنع المواجهة الحضارية الضد مع الجمال والموسيقى والفن والحرية والسلام والتآخي.
هم قتلة ...والحلة مدينة مسالمة.
هم مغول ، وفاشست وجهلة .
والحلة وردة جوري تشم الحياة برئتي الفرات وطفولتها وقصائد شعراءها.
هي صناع الموت ..
وهي تصنع الحياة.
هم يحملون في أحشاءهم الحقد والديناميت
والحلة تحمل في أحشاءها وليدها الجديد................!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,275,878
- الموناليزا الماركسية بالزي الكردي
- تحت قبة الكهرمان
- غراميات دلمون اللندنية ...
- تأثيث العالم ..باللصوص والإرهابيين ...!
- شيء عن جنة دلمون ...
- داعش التي تعشق يسوع
- ترتعش الجغرافية. والتأريخ عمامة مندائي
- معراج العشق السومري ..
- سهرة البجع في عراق شنايدر …!
- كافافيس يبيع الملابس في الشورجة
- .المقدس الذي لايحتاج الى فالنتين.....!
- كف المندائي البياض والماء والآس ....!
- النشيد ( دغاي* ) لمندائيتنا البيضاء
- الصباح المندائي في العهد الايقوني..! النشيد الثاني
- موسيقى الصباح المندائي
- ليالي زولنكن ومطعم مكسيكو...!
- قصائد عن أطفال الأنابيب...!
- محافظة الجبايش ...عروسة الأهوار
- عضلات صدر كافافيس ..أغصان شجرة
- حَشَرَةٌ بَيّْنْ أنامِلَ سَانْ جَوُنْ بَيّرسْ


المزيد.....




- مقتل المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ على يد الشرطة الفرنسية ...
- البنتاغون يرسل فاتورة للسعودية والإمارات حول عمليات اليمن.. ...
- توبيخ نادر لترامب من مجلس الشيوخ الأمريكي والسبب.. السعودية ...
- محكمة العدل الأوروبية تقضي بأن قانوناً ألمانياً بشأن التنقل ...
- امتناع روسيا والصين عن التصويت بمجلس الأمن لإدخال مساعدات إل ...
- لماذا -نعشق- متابعة الجرائم الغامضة؟
- الاكتئاب: كيف تغلبت شابة فلسطينية على ألم فقدان الزوج بالرسم ...
- توبيخ نادر لترامب من مجلس الشيوخ الأمريكي والسبب.. السعودية ...
- محكمة العدل الأوروبية تقضي بأن قانوناً ألمانياً بشأن التنقل ...
- امتناع روسيا والصين عن التصويت بمجلس الأمن لإدخال مساعدات إل ...


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نعيم عبد مهلهل - الحلة البكاء ثانية ......!