أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - اوراق على رصيف الذاكرة ..انتفاضة آذار 1991.. 10














المزيد.....

اوراق على رصيف الذاكرة ..انتفاضة آذار 1991.. 10


طالب الجليلي
الحوار المتمدن-العدد: 4388 - 2014 / 3 / 9 - 23:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


استمرت اصوات الرصاص والقذائف تهز ذلك الليل المترع بالحيرة والأسرار .. تجاوزت الساعة منتصف الليل ولم يصل جريح او قتيل الى مستشفانا .. تصاعدت حالة القلق من المجهول .. قررت ان اذهب الى البيت.. اتخذت من الأزقة والفروع الخلفية طريقا لي .. استوقفتني مجموعة من الشباب الملثمين وهم يحملون بنادق الكلاشنكوف .. قبل يوم كان حزب البعث قد وزع افراده وحسب مناطقهم وقطاعاتهم لكي يستهدفوا اي تحرك معاد او تمرد .. واليوم انتشر شباب الانتفاضة أيضاً في المحلات والقواطع .. سألت نفسي! لمن تعود هذه المجموعة ؟! ساورني القلق .. اردت ان أعود ادراجي لكن احدهم تعرف علي !! حين عرفته ضحكت وشتمته !! كان الشاب من ابناء الصابئة!! اما الثلاثة الآخرون فقد كانوا من البعثيين ذوي الدرجات الدنيا .. كانوا من ضمن تلك المجاميع الحزبية المنتشرة في المدينة اثناء القصف ... سألت احدهم وكان من منتسبي الصحة ومن معارفي: مالذي سوف تفعلون وقد بدأت الانتفاضة؟! قال ضاحكا : سوف نحرك العقرب للوراء بمقدار 180 درجة ونصرخ مع الجموع : الله اكبر .. التفت للصابئي مستفسرا ففهم تساؤلي وقال: سيدنا سوف اهتف: علي اوياك مشماني !! ( مشماني = مسلم باللغة المندائية )... ضحكنا وتركتهم في دوامتهم ...
في البيت اعددت الراديو !! الكوة الوحيدة التي اطل من خلالها على عالم التآمر .. قال بوش : سوف لن نصرف بنسا واحدا من أموال دافعي الضرائب لاعمار العراق!! تناقلت اذاعاتهم اخبار الانتفاضة في البصرة والناصرية والحي .. ثم !! بدأت تلك الإذاعات تطلق عليها تسمية المتمردون !!
3 اذار
انه الفجر الاول الذي يعقب الانتفاضة .. كثافة في اطلاق الرصاص وصراخ !! وفوضى..!! بكرت في الذهاب مشيا الى المستشفى.. في الشارع انهم يركضون!! نساء ورجالا .. اااه ! حليب نيدو !! زيت .. معجون طماطا.. كان احد مخازن المواد الغذائية في الشارع المتعامد مع شارعنا .. كان الناس يركضون وهم يحملون تلك المواد فرحين.. انه الجوع والحرمان!! فتحت المخازن الكبرى وراح الناس يستبدلون الخبز الاسود المخلوط بالنوا المجروش وعلف الحيوانات بالطحين الابيض.. يرادف ذلك راحت عجلات الايفا والزيل التي يقودها شباب الانتفاضة توزع في الشوارع بنادق الكلاشنكوف وقاذفات ال ر ب ج على شباب المدينة .. كان الشيخ الشاب احمد العبادي قد قاد الشباب المنتفض في الليلة الماضية وقد فتح عمامته وطواها حول خصره وهو يقاتل ببندقيته .. هاجم مديرية الأمن وفي معركة شرسة كانت هي الوحيدة داخل المدينة اسقط المديرية وحرر المعتقلين فيها .. اما اول هجوم كان هو الشرارة الاولى للانتفاضة فقد كان عصر اليوم الماضي على مركز شرطة الماجدية ..تلتها معركة قصيرة مع قوة للأمن في مدخل شارع بغداد. ثم اقتحم الشباب بناية المحافظة .. معارك اخرى مع بعض قيادات الحزب في حي المعلمين القديم . وما ان انبلج الفجر حتى كانت مدينة العمارة قد سقطت بيد الثوار .. كانت القوة التي ارسلت لدعم السلطة في الناصرية قد عادت ادراجها بعد ان يأست من دخول محافظة ذي قار التي سقطت كلها بيد الثوار وحين اقتربت من مدينة العمارة واجهتها مقاومة الثوار .. كانت تلك القوة تضم معظم قيادات الحزب والأمن والمخابرات ..وفي مفرق الكحلاء تشتت القوة وراحوا أفرادا وجماعات يتسللون الى المدينة والقرى المجاورة وهم يحتمون بشيوخ العشائر وبيوتات السادة وراح قادتهم الكبار يحتمون في مضيف السيد ناموك الهاشمي بعد ان هاجموا ذلك المضيف يوما وأعدموا كبير ابناء السيد  فقط لانه كان قد احيا ليلة عاشوراء مخالفا المنع الصادر من السلطة ..! في المدينة اتخذ من جامع النجارين في السوق الكبير مقرا لقيادة الانتفاضة وبقيادة الشيخ الشاب احمد العبادي .. هناك تم تجميع كل من القي عليه القبض من ضباط الجيش والأمن والمخابرات وبعض القادة الحزبيين الكبار  وحتى الضباط الاطباء من منتسبي المستشفيات العسكرية الثلاثة الموجودة في المدينة ! هناك وفي جامع النجارين سوف يستضيفهم الشيخ احمد العبادي ويكرمهم ويلبسهم الملابس المدنية ويتكفل باطعامهم حيث صواني القيمر والخبز الحار ينقلها لهم ابناء المدينة معززين مكرمين ... كان سعدون الحلاق ابن المدينة والموضف المدني في مستشفى العمارة العسكري وفيا لاعمامه ضباط وأطباء المستشفى ... عشرة عمرها عشرات السنين .. كان حلاقا وخادما لهم يجلب لهم ما يحتاجونه ويطلبونه من المدينة من طعام و ( شراب !!) وكانوا لا يبخلون عليه بشيء مما يشتري لهم ... لم يفارقهم سعدون .. كان يجلس عند قدمي الشيخ ويقص عليه كل الاخبار الجيدة والمواقف الانسانية التي اتصف بها أعمامه .. كان ينفي عنهم كل الادعائات السيئة التي يحكيها عنهم بعض العامة !! سعدون الحلاق هذا كان اول من سوف يهدمه هشام صباح الفخري حين اقتحم الجيش المدينة واستباحها .. سوف يقيده ويوقفه على حافة دجلة ويعدم وتلقى جثته في النهر ليصير وليمة لاسماك النهر واعشابه !

يتبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,890,671
- اوراق على رصيف الذاكرة ..انتفاضة آذار 1991. ..9
- اوراق على رصيف الذاكرة..1991..8
- اوراق على رصيف الذاكرة..انتفاضة آذار 1991..7
- خاطرة
- اوراق على رصيف الذاكرة .. انتفاضة آذار 1991 ..6
- اوراق على رصيف الذاكرة .. انتفاضة آذار 1991 .. 5
- اوراق على رصيف الذاكرة .. انتفاضة آذار 1991 ...4
- اوراق على رصيف الذاكرة ..انتفاضة آذار 1991 ...3
- اوراق على رصيف الذاكرة انتفاضة آذار 2
- اوراق على رصيف الذاكرة ..انتفاضة آذار 1991
- بلا عنوان
- اسرار
- حمام الدوح
- حلم ..
- صح ... غلط
- اوراق على رصيف الذاكرة .. عريف عباس
- اوراق على رصيف الذاكرة .. حرب الكويت
- تضامن
- بين سبيلك و ميركه سور 1 ..( اوراق على رصيف الذاكرة)
- عواء الكلاب


المزيد.....




- ماكرون يؤيد فرض عقوبات مالية على دول الاتحاد الأوروبي الرافض ...
- نترك أثرا في التاريخ: ترامب يُحدث قوات فضائية
- مخاوف الكرد من تهديدات أنقرة بشمال سوريا
- إنشاء أضخم حوض مائي لتجربة الدبابات في روسيا
- قرقاش: على الحوثيين الانسحاب من الحديدة ومينائها دون شرط
- منظمة -أوبك- تدعو روسيا للانضمام إليها
- لقاء مع مرشح -حزب وطن- التركي للرئاسة
- إصابة أول إنسان بفيروس ينتقل بين الحيوانات فقط
- استعدادات لاسترداد رفات جنود أميركيين قتلوا في الحرب الكورية ...
- إيران..توجيه تهم للمحامية ستوده


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - اوراق على رصيف الذاكرة ..انتفاضة آذار 1991.. 10