أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - كنت-;- قريبا-;- من أمي كنت-;- قريبا-;- من فلسطين














المزيد.....

كنت-;- قريبا-;- من أمي كنت-;- قريبا-;- من فلسطين


ابراهيم زهوري
الحوار المتمدن-العدد: 4388 - 2014 / 3 / 9 - 15:15
المحور: الادب والفن
    


كنت-;- قريبا-;- من أمي
كنت-;- قريبا-;- من فلسطين
ابراهيم زهوري
كنا نعتقد أنها حقا-;- فرصة ذهبية للخروج واﻹ-;-نعتاق نقتنصها دون مقاومة كحرفة الصياد ودون إبطاء يذكر أو حتى دون حيلة تردد في وسط معمعة -;-تشهر .. نتلهف ونهلل لها بأذرع مفتوحة ولم نكن نتمنى لها أن تعوض في القريب العاجل أو أن تتكرر في متسع أيامنا القادمة , من خلالها نتعرف على تضاريس البلد الذي نعيش في كنف أهله وعلى البلدات والقرى المحيطة بنا كسوار لا ينفك عن مداهمتنا واﻹ-;-قتراب منا , ومن خلالها أيضا نغتنم ما تيسر لنا من إشتباك إجتماعنا اﻹ-;-نساني بأبهى صوره مع من نعتقد أنهم غيرنا, نجتمع دون سابق إعداد وفور إعلان الخبر من مئذنة إذاعة المسجد القريب وقبيل رفع آذان الظهر تحديدا-;- حيث تفتتح ندائها المعلن المهيب بالآية القرآنية " ولا تحسبن الذين قتلوا ..." ثم بمطلع الخطاب المعهود " يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل " , نجهز أنفسنا كيفما أتفق وبعشوائية البدوي المستعجل على الرحيل وحتى دون تكلفة أنفسنا قليلا-;- من العناء بإخبار أحد من أهلنا بخططنا السرية المشروعة , ننساق بعفوية مع من هم أكبر منا سنا-;- وكأننا مجموعة مرافقة تتنقل من مكان إلى آخر تدفعها غرائز التطفل التي لا حدود لها ومتعة معرفة كل شيء جديد , تستطلع من كل النواحي آخر الأخبار وتحرس بفراسة عفويتها أرجاء المكان , نبقى هكذا كخلية نحل حتى مجيء الحافلات المزينة بالرايات والشعارات وعلى الزجاج الأمامي على يمين السائق بكل إجلال وتقدير يتصدر بمهابة الملصق أو البوستر التعريفي للشهيد المراد تشييعه إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه وفيه إضافة إلى صورته الشخصية أسمه الحقيقي بالكامل أسمه الحركي ويوم وسنة ميلاده واستشهاده وأسم مدينته التي ترعرع في أفيائها وخرج منها شاهرا-;- مع الفلسطينيين بندقية وفوق ذلك سنة إلتحاقه بالتنظيم والدورات العسكرية التي قام وتفوق بها وبمحاذاة الطرف الأيسر أيضا-;- هناك بالخط العريض جملة أخيرة خجولة تبجل أخلاقه الحميدة .. تشيد من نزاهة سيرته وتزكي بلغة اﻹ-;-طناب والإعجاب شجاعة سلوكه وترجو له من الله العلي القدير وبإذنه الواسع غفران رحمته وفسيح جنانه , وقبل الصعود إلى متن الحافلة نتفحص الصورة بنهم المشتاق ونحفر فيها مختلف التفاصيل ولانترك شيئا إلا ونتناوله بالحديث وننشئ له الحكايات والأساطير تسعفنا بنات أفكارنا البريئة الغضة حتى أنها تدهش دون منازع إكتظاظ مخيلة مستمعينا من جمهرة المعزين وكأننا أصبحنا فورا-;- من بقية أهل الشهيدكما يقولون , هكذا يجتمع المخيّم في حافلة , الوجهاء من كبار السن دوما-;- في المقدمة هم وحدهم فقط يحملون في ثنايا ثيابهم رائحة الوطن السليب تكون عربون وفاء ومحبة .. إكليل عزاء وراحة ضمير للذين يعرفوننا تماما-;- وعلى أكمل وجه دون أن نعرفهم , ثم يتوزع على المقاعد الأخرى بقية المحازبون والمستقلون ونحن الفتيان أكثرهم إستعدادا-;- لبهجة الرحلة وحماسا-;- للمشاركة .. نستعيد جهرا-;- ما حفظناه عن ظهر قلب من أغاني اليسار السياسي وأناشيد الثورة التعبوية التحريضية حتى أننا في حمأة اﻹ-;-حتفال الجنائزي المتنقل على عتمة اﻹ-;-سفلت ننسى متعة الفرجة المرجوة ولا نحفظ من متاهة الطريق إلا عدد الأشجار التي نصادفها وأي منعطف سوف يرنو إليه بساط الريح , وجهتنا هذه المرة قرية من قرى مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي أي عند إلتقاء الحدود العربية مع جارتنا تركيا حيث تتبدى لنا عند العصر عبارة عن مجموعة متجاورة من قباب الطين المجفف تعلوها أسراب الحمام وهي تطير وبعض البيوت اﻹ-;-سمنتية المتناثرة تتوسط السهول الواسعة من جميع الجهات , تأخذ بألبابنا رحابة الأرض الشاسعة وبكل فخر نهجس باتساع صدرها وهي أفق سهل واسع لا حد له على مد النظر , نحن القادمون من زحمة ضيق والذي نادرا-;- ما يذكر في ذيل الخارطة , كالغرباء ننتشي روعة الهواء النظيف ويأسرنا من بعد نسيم الحرية صراحة منظر شمس المغيب , كان بعد الدفن رصاص-;- كثيف كانهمار المطر في مطلع صيف حزين , مسّنا قرص جوع وإذ بهن من بعيد يحملن على رؤوسهن كالتيجان أطباقا-;- من قش ملون , يطعمننا من زادهن الخبز والجبن الأبيض ونحن بدورنا نتمنى منهن وفرة المزيد , تعود الحافلات أدراجها وتودع بالدمع تعرجات تراب الطريق ... وأنا يرميني اﻹ-;-نهاك كريشة وسادة على سطح زجاج النافذة أترقب خطوة خطوة ذبول ظل نساء القرية المتشحات بالسواد .
مخيم النيرب / حلب
4/1/2013





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,922,261,667
- نافورة صدأ .... حُجرات قليل الكلام
- أَطراف آخر البساتين
- نشوة الخروج من نبرة التفاصيل
- -طاسة الرعبة- آيات قدسية ... وحضنُ أمي
- مواقيت شفق , بَلَلُ طين التجوال
- اللبيبُ من الإِشارة يفهم
- مَدائِحُ أَحصنة وكآبة العُمْرِ القصيرْ
- أَكثرُ من شخص في صورة ٍواحدة
- على متنِ الرملِ .... مذكرة احتجاجِ آخر العصافير
- تفاصيلُ رَجْمِ الموتى وشارِعٌ يَستّحِقُ الغِناء
- شفيرُ ضوءٍ يأْتي ... رِجْسُ رُقاد
- دورانُ خاتمة الكسوفْ وجرحُ أَريجٍ يَشْهَدْ
- حَطَّابُ الوَقتْ
- ناعمةً أَصابع الوردة وكهفُ الشوق خَشِنْ
- ندم نصف الليل
- - ثلجٌ حار-
- يَسْتَّرِدُ البحرُ أَسْرارَهُ طريداً أَكتمُ أَنفّاسِيَّ ضفائ ...
- لا تُسعِفهُ النايّات... نَفْحُ خُيولْ والقلبُ أَخرسْ
- سيد العدم , قاع رماد حرب , وانقلاب الناي على سرير الفراشة
- -إيثار- وغزالة كنعان على صدر الجرمق*


المزيد.....




- وفاة سمير خفاجي منتج -مدرسة المشاغبين-
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم السبت
- منتجة فيلم -ولدي- التونسي لـ-سبوتنيك-: لهذا السبب وصلنا للعا ...
- بلوحة ضخمة على العشب.. فنان فرنسي يبتدع -رسالة أمل- للاجئين ...
- مخرج تونسي يتحدث لـ-سبوتنيك-عن تجربته في مهرجان الجونة السين ...
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- منتج فيلم -يوم الدين- يكشف كيفية صناعة فيلم ناجح
- مهندس فقد ذراعيه فاصبح فنانا مشهورا
- رائدة الغناء النسوي العراقي “سليمة مراد”


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - كنت-;- قريبا-;- من أمي كنت-;- قريبا-;- من فلسطين