أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - ترقبوا ثورة النساء














المزيد.....

ترقبوا ثورة النساء


محسن لفته الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4385 - 2014 / 3 / 6 - 16:39
المحور: كتابات ساخرة
    


صديقتي سعّوده تذكرني بشخصية مسعودة في رواية رشيد بو جدرة
تلك التي عقدت العزم منذ ريعان الصبا على أخذ حقّها من الظلم بما تملك من شحيح الأشياء , بشعر فحمي و لسان سليط مع عقل رهيب لم يستخدم منه الا القليل جداً , تضرب بالثلاثة تحت الحزام
دعتني الى مكتبها بعد أكمالنا التصويت على أختيارها مديرة (للتربية الخاصة و التعليم العام) ودار سجال تحول الى أستفزاز حين طرحت عليها مشروع قانون الأحوال , أجابت بأقتضاب :
- الرجولة تراجعت ففقدت كينونتها ولذلك يحاول (اللارجال) مع البقايا التي يسمونها جزافاً (رجال) , أن يغرقوا معهم النساء
- لكن النساء أصلاً غارقات
- النساء يعشن عالماً غير عالمكم محاطات بغلاف لامرئي من البراءة والنقاء
-لكن النساء معنا في عين العاصفة مهزومات منكسرات يتسترن خلف الصمت والبكاء
- وكيف ينهزمن والجميع ينعمون بثمار فعلهن المؤثر , لو لم يكن هناك نساء لما كانت هناك حياة , أنظر الى نفسك أيها الرجل العاجز عن قول الحق , لقد أكتفيت بالصمت أمام صفاقة السيد (أياه) , وصاحبك كان يتملقه حد القيء , أما العضو الثالث كان يربت على كتفيه لينال رضاه , جميعكم جبناء
- لكننا قلنا كلمتنا وأخترناك وأنت جديرة بما أرتأيناه
- لو لم يكن الأقتراع سريّاً ما كان ليجرؤ أحدكم على أنتخاب سعاد
- هل تقولين أن النساء أصدق وأشجع من الرجال
- طبعاً أستاذ
- هل هي أهانة وجهتها لي للتو فقد بدأت أشعر بالعار
- هي حقائق كنتيجة طبيعية للحوار
- الذي أمامك خدم في خمس وزارات , وخالطت البدو والهمج والغجر ومعهم الأسوياء , لكنني لم أر مثلك في الجرأة والقباحة و سلاطة اللسان
- تعرف جيداً أستحقاقك , فأنت أفضل من مليونين أو ثلاثة مما نراه من أبناء جنسك الآن
- هل هو أطراء
- بل رثاء
- اذا هي ثورة النساء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,094,899
- بخيرهم ما خيّرونا و بصخامهم عمّوا علينا
- أصدقاء أم خراعات خضرة بكروش
- أسطوانات الطغاة للفوز في الأنتخابات
- الحيتان الحيدرية والشبابيط الأعلامية
- حكاية قديمة عن الخرخاشات
- قوادة اليانكي وعهر زوجة الشيخ
- يوميات أهل الطرف : حلم زنوبه بالجنة
- عبود أجا من القصر شايل مكنزيّه
- تسريبات من غزوات البغال
- رسالة النواب الى الشعب الحبّاب
- الأب العاق و المعقوقون الموتى
- خصلات من جلود الديناصورات
- إستغاثة من صالة الأنعاش
- قرقرات من فوق الأطيان
- بلهت واحد أم بلهتان
- قطار السريع في العلم للجميع
- تواصل أجتماعي يقولون
- أم حسين شماعية نفرين بسمايه مليونين
- نقوش على خرزة المحبة
- دوامة الفوضى : سبر واقعي لأسرار الأنتخابات


المزيد.....




- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر
- -رد قلبي-.. أيقونة ثورة 23 يوليو
- بعض من كواليس جلسة المصادقة على مشروع القانون الإطار
- ظلال المفاتيح لإبراهيم نصر الله.. تحولات الملهاة الفلسطينية ...
- فنان أمريكي يُطلق منطاداً في سماء أمريكا يعكس سطحه كل شيء
- مجلس النواب يصادق على قانون الإطار لمنظومة التعليم


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - ترقبوا ثورة النساء