أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - منزلنا الريفي (37)














المزيد.....

منزلنا الريفي (37)


عبد الله عنتار

الحوار المتمدن-العدد: 4385 - 2014 / 3 / 6 - 01:10
المحور: الادب والفن
    


شظايا الواقع المنهزم

الشيخ

غدا ستجدون الشاحنات في انتظاركم قرب الحانوت، وهذه الشاحنات ستأخذكم أربعين كيلومترا لتحية المحلة السلطانية، صاح أحد القرويين :
- ومن لم يرد أن يذهب ؟
أمر الشيخ المخازنية بالقول :
- خذوا هذا الكلب الوسخ، فهو من الآن بدون شهادة الحياة، بدون ...
وبصوت متلعثم يكتنفه الخوف سأل قروي آخر الشيخ :
- ماذا سنأكل، وماذا سنشرب هناك ومن سيعيدنا إلى ديارنا ؟
أجاب الشيخ بقهقهة ماكرة :
- ه ه ههههههههههه ستأكلون من لحمكم أيها الحمار، وستشربون من دمكم، وتعودون على أرجلكم .
تجمد القروي في مكانه، وكله هلع ورعب، بينما الشيخ واصل كلامه :
- كونوا رجالا غدا، استيقظوا باكرا، وعليكم أن تكونوا الأوائل الذين يحتلون قارعة الطريق، وقرب الحانوت ستجدون الرايات والصور .

الحمار

كفاني نغيزا، كفاني لطما على مؤخرتي، كفاني صفعا على الأذنين المقلشتين، لن أحمل البراميل، لن أجر العربة...أنا ثائر...أنا لست حمارا، سأقذف البردعة بعيدا، وها أنا أصبحت ملاطيا ؛ إن الحمير هم من يستحمرونني، بينما هم يتنسكون ويتضرعون ويركعون لأسيادهم وآلهتهم .

المشويطة

سأخلد للراحة يوم يثور العبيد على أسيادهم .

الزلاط

حينما سأخلد للراحة، سأتزوج بالمشويطة، وسيكون عرابي هو الحمار .

الكلب

ثورتي على الإنسان مرهونة بثورة الإنسان على الإنسان، الفرنسيون يحترمون الكلاب، لأنهم ثاروا على بعضهم البعض .

الطاهر

أنا أثغو كالنعاج، وأخور كالأبقار، أنبح كالكلاب، أنهق كالحمار، أنا حيوان، ولكنني أصلي كالإنسان، وأتغوط كالدجاج، وركبت الشاحنة كالخراف، ببساطة لأنني بغل كالبغال، وأحس بنشوة لما أركع للأسياد، وخاصة حينما تصفعني مشويطة الشيخ، وأبدأ في النباح ... أووه حياتي عسل و روعة وجمال .

الغبار

ينهق الطاهر .
- ح ح ح حححااااااااححح
أستنشق رائحة سيدي . أنا ضائع بدونه .

النعجة

هوى علي الطاهر بهراوته، فتقمص شخصيتي .


ع ع / واد زم 05 مارس 2014 / المغرب

هههههههههههههههههههه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,199,358
- عيد ميلادي
- منزلنا الريفي (36)
- المستنقعات
- منزلنا الريفي (35)
- المتاهة
- هزيمتي
- منزلنا الريفي (34)
- منزلنا الريفي (33)
- متاهات
- قبلة من الوادي
- منزلنا الريفي ( 32 )
- منزلنا الريفي (31)
- نحو رؤية هادئة للتملق
- منزلنا الريفي ( 30 )
- عائد إلى القرية
- حمى الاستسلام
- دروب التيه
- نشيج الكلمات
- منزلنا الريفي (29)
- منزلنا الريفي (28)


المزيد.....




- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474
- القصبي يطالب زميله بسيارتين قديمتين.. والسدحان يعتبرها -قلة ...
- -راهب المخا-.. رحلة القهوة العربية من موطنها اليمني إلى مقاه ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - منزلنا الريفي (37)