أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - تشرشل: درس قديم لم يقرأه الساسة العراقيين














المزيد.....

تشرشل: درس قديم لم يقرأه الساسة العراقيين


احمد شرار
الحوار المتمدن-العدد: 4384 - 2014 / 3 / 5 - 15:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحاضر غرس الماضي، والمستقبل جني الحاضر، والتاريخ سجل الزمن لحياة الشعوب الأشخاص والأمم، ويا لها من مقدمة جميلة لمن يذكرها، أنها مقدمة البرنامج الإذاعي الأشهر، (نافذة على التاريخ)، كان يقدم من إذاعة دولة الكويت، أيام الزمن الجميل كما أذكره، ويذكره من عاصر تلك الفترة، حيث لا وجود للأنترنت أو الفضائيات أو فترات البث ألتلفازي الطويلة، محطتي تلفاز فقيرتين، والمذياع هو رفيقنا الدائم حتى ينتهي اليوم ببساطة.
سافر بنا هذا البرنامج عبر الزمن وأحداثه الشيقة، بلا جواز سفر حول الكرة الأرضية، وحط بنا عند أحداثها المهمة، تعرفنا من خلاله على شخصيات وأحداث هزت العالم.
ما زلت أذكر الكثير من حلقاته التي علقت في ذهني، سأعرج من خلال هذا البرنامج إلى الماضي القريب وأحل ضيفا على التاريخ البريطاني.
فنان ومؤرخ وكاتب، أحد أبرز القادة على الساحة السياسية خلال الحروب التي اندلعت في القرن العشرين ورئيس وزراء المملكة المتحدة لمرتين مختلفتين. الأولى من العام (1940 وحتى العام أبان الحرب العالمية الثانية) , والثانية من العام (1951 وحتى العام 1955), بدأ حياته كضابط في الجيش البريطاني, ينتمي إلى الطبقة الارستقراطية ضمن حزب المحافظين, أنه السير( ونستون تشرشل), (30 نوفمبر 1874 - 24 يناير 1965 لندن).
شخصيته مثيرة للجدل، فشل في الوصول إلى منصب رئيس الوزراء في الانتخابات البريطانية عدة مرات، على الرغم من شغله لوزارات مهمة، ك وزيرا للذخائر، ووزير الدولة لشئون الحرب، ووزيرا للطيران.
بعد الحرب العالمية الأولى عمل تشرشل ك وزيرا للخزانة البريطانية، حيث ربط العملة البريطانية بالذهب مما أثار سخط الشارع عليه بسب زيادة الضغوط على الاقتصاد البريطاني المتداعي آنذاك.
مع هذا كله، كان يحظى بنصيب الأسد دائمًا، في استطلاعات الرأي العام لرؤساء وزراء بريطانيا.
السبب في ذلك، هو الدور الذي لعبه بقيادته لبلده في أحلك الظروف وخطبه النارية، من خلال الراديو والبرامج الإذاعية، عندما وجدت بريطانيا نفسها وحيدة، في مواجهتها لهتلر، أثارت تلك الخطب حماس الشعب البريطاني، فأصبح انتصار بلاده على ألمانيا النازية أمرًا مُسلم به.
انتصرت بريطانيا واندحرت ألمانيا ووضعت الحرب أوزارها، حفظ الشعب البريطاني جميل تشرشل في تلك الفترة العصيبة، لكنهم طالبوه بترك منصبه بعد تلك الحرب، هذا ما جاء في نتيجة الانتخابات البرلمانية التي تمت عام 1945، وكانت العناوين الرئيسة للصحف في تلك الفترة تعج بعناوين مختلفة تصب في نفس الفكرة، (كنت قائدا للحرب ونحن ألان في حاجة لقائد للسلم والنهوض).
ترك (تشرشل) منصبه بهدوء، ولم يكن ساخطا، أخذت له تلك الصورة الشهيرة بمنظره الإنكليزي الجاد يكلل رأسه تلك القبعة الصغيرة السوداء وهو يحيي الشعب البريطاني وسيجاره يتدلى من جانب فمه، وهو يترك موقع عمله كرئيس للوزراء البريطاني، لغريمه السياسي المنتخب، لم يصرح بأي شيء (سوى ستجدونني عند الأزمات).
تم انتخابه للمرة الثانية عام (1955) لينقذ بريطانيا مرة أخرى عند الأزمة الاقتصادية بعدها تنحى عن الحكم والسياسة نهائيا.
سجل هذا الرجل، سيرته بكل جدارة على حائط التأريخ، ما كانت خطبه وقراراته بذات قيمة لولا أيمانه بالشعب البريطاني واحترامه لرأيه.
أما يجدر بقادتنا أن يضعوا كل ذلك نصب أعينهم، فيكون تداول السلطة والحكم في العراق على أساس ديمقراطي كما يدعوا، بلا تسقيط سياسي، وحفر وأحابيل وضيعة؟ أما يجدر بهم أن يستلهموا من سجل التاريخ، سادتي أنه سجل لكم، إمام القدير بأيدي شعوبكم المغلوبة على أمرها لحين، احذروا التاريخ أنه حازم مع الجميع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,230,022
- حيرة سعدون
- مشاكل العراق والحاجة إلى حكمة حكيم
- الصدر والحكيم، وحدة موقف ووحدة طريق
- البعث والنازية: مشتركات تاريخية
- المال والبنون والإصبع البنفسجي -مقال
- ممثلي الشيطان في مجلس النواب
- لقد تخرج وبامتياز
- سلملي


المزيد.....




- رياح قوية تمنع طائرة من الهبوط.. شاهد ما حدث!
- أردوغان: سنحدد مع الروس الفصائل التي سيتم إخراجها من منطقة م ...
- محامي ترامب مهددا إيران: لا أعرف متى سنطيح بهم.. بعد أيام أو ...
- قرقاش ينفي مزاعم إيران عن صلات الإمارات بهجوم الأهواز
- ليبيا إلى مزيد من الفوضى والعنف: مقتل 115 وإصابة 383 في اشتب ...
- كاتب عراقي يحضر حفل تأبينه
- ليبيا.. مقتل 115 شخصا في اشتباكات طرابلس
- محامي ترامب مهددا إيران: لا أعرف متى سنطيح بهم.. بعد أيام أو ...
- قرقاش ينفي مزاعم إيران عن صلات الإمارات بهجوم الأهواز
- في -ملتقى د. علي إبراهيم-.. د. زيد الكبيسي عن -الأخلاق والرا ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - تشرشل: درس قديم لم يقرأه الساسة العراقيين