أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - الموسيقار فيليكس ماندلسون والعصر الرومانتيكي










المزيد.....

الموسيقار فيليكس ماندلسون والعصر الرومانتيكي


مازن المنصور

الحوار المتمدن-العدد: 1245 - 2005 / 7 / 1 - 13:30
المحور: الادب والفن
    



ُُ ُ إن الفن الوطني يحتاج لاستمارة دخول كي يجتاز الحدود المحلية، وأما ا لفن الإنسانى فهو الفن الذى يجد طريقه لدى كل إنسان في أي بقعة من بقاع الأرض دون الحاجة ألى ذلك ،، .

جوستلف ماهلر

في رأى نقاد ا لأدب الموسيقى أ ن ماندلسون يعتبر علما من أ علام الموسيقى الرومانتيكية الذين بزغ نجمهم في النصف ا لأول من القرن ا لتاسع عشر إسوة
با لموسيقار بيتهوفن ، وشوبرت ، وفيبير الذي تحدثت عنهم في مقالات سابقة.

ولد الموسيقار فيليكس ماندلسون في مدينة هامبورك الألمانية عام 1809 من عائلة مترفة الثراء يهودية الأصل . ولقد أمضى ماندلسون حياته في كفاح وجهاد فكان مؤلفا بارعا ، وقائدا محنكا للاوركسترا . كما أدى رسالته الكبرى في ا لتعليم الموسيقى بكونسرفتوار (لايبزيج). ويعزى إ ليه إ حياء تراث سيمفونيات شوبرت ، ومؤلفات يوحنا سباستيان باخ ، ا لتي كانت على وشك الأنطواء بين طيات التاريخ . وقد أسس أ ول معهد للموسيقى في أ وربا . وتوفي في لايزيرغ عا م 1847.

وسطر ماندلسون سيمفونيات خمس ، لم يخلد منها سوى ثلاث هي ، السيمفونية الثالثة من مقام لا ماينر المسماة ( الأسكتلندية أو الأيقوسية ) ، والرابعة من مقام لا ميجر ( الإيطالية )، والخامسة ( البروتستانتينية او الإصلاح) . بالاضافة إلى مقطوعات للبيانو تحت عنوان ( أغانى بلا كلام )، وثلاثيات ورباعيات للأوتار ، وكونشرتو للكمان بمصاحبة الآوركسترا،

وكان طابع موسيقاه صورة حية من الألحان ( المفرحة البهيجة ، ا لتي ذاقت طعم الرغد وا ليسر
وكانت مؤلفاته تخضع إ لى أ ساس التنويع وا لتحوير في ا لمقامات ا لمختلفة وقد تجلت روحه ا لفنية بصورة خا صة في ا لتوزيع الآ لى للأوركسترا ، فكانت أ فكاره الملهمة مزخرفة
بالأ لوان والنماذج ا لكاملة ، قل أ ن يظهر فيها ا لعنف والاستسلام .

تحليل ا لسيمفونية الرابعة ( الايطالية):

تصويرا لرحلة ماندلسون إ لى إ يطاليا بين عام 1829 ـ 1831 ، وقد عزفت السيمفونية للمرة الأولى في 13 مارس سنة 1833 .

الحركة الأولى: أ لحان معتدلة السرعة تصور شباب ماندلسون إ بان الرغد والاطمئنان . فتبدأ الحركة بنغمات صافية هادئة ، تنقاد إ لى جملة عبورية تعلنها الآلات الإ يقاعية ، لتصاحب لحنا آ خر متهاديا تؤديه آ لات الكلارينيت والباصو، وبالتالى تبدأ عملية التوسع في السيمفونية فاللحنين الآساسيين يتفاعلان في شكل حوار موسيقى خلاب ، تظهر تارة الآلات الوترية في نغمات شجية حلوة وتارة تتسابق الآلات النحاسية لتعزف أ لحان الفوز والانتصار . وتستمر هذه المناظرة الموسيقية بين مجموعة العازفين حتى تفاجأ بدخول جملة مشيدة على
إ يقاع مارش متهاد . وتنتهى الحركة بالرجوع إ لى اللحنين الأصليين مع تحوير في المقامات المقارنة .

الحركة الثانية:

موسيقى بطيئة في سيرها ، تخضع في بدايتها إ لى نبرات إ يقاعية توحى بالتصوف والتقوى ، وكأننا في ركب دينى حافل با لمصلين والأتقياء . وقد نلمس من حين لآخر جملة موسيقية في شكل ( نوتات ) زخرفية ، القصد منها تزيين اللحن الأساسى . وبعد هنيهة تدخل علينا آ لة الكلارينيت بجملة لحنية جديدة تصاحبها آ لة الكورنو في تفاعليات بطولية عميقة في المعنى والتأثير . ويأبى اللحن الأول إلا أ ن يراودنا من جديد في طبائع أ خرى غا ية في التلوين . وتختم الحركة بالرجوع إ لى الخفوت والهدوء ، الذى يتلاشى رويدا رويدا ، ولانسمع في النهاية سوى إ يقاع يشبه صدى قافلة تتوارى في الأفق البعيد .

الحركة الثالثة :

تمتاز بألحان متقاربة إ لى السرعة ، مشيدة على جملة موسيقية من نوع
( المنويت) التي تنطبع بطابع الخفة والمرح . وقد يتفاعل معها من حين لآخر لحن ثان يعزفه الكورنو . وتنتهى الحركة بالعودة إ لى اللحن الأول في صورته المبهجة المفرحة .

الحركة الرابعة :

نغمات تؤدى في منتهى السرعة . مستعارة من طبائع رقصة إيطالية تسمى
( با لسا لتاريللو ) تلك الرقصة التي تعرف بحركاتها السريعة في القفز. وقد يلازم السا لتاريللو لحن آ خر صادر من الرقصة الشعبية المتداولة في نا بلى بايطاليا تحت عنوان ( ترانتلا )



ا لفنان
مازن المنصور
Oslo . Norway
mazen_flaminco@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,178,768
- تضامن معنا من اجل حرية الكاتب محسن الخفاجي
- اشهر الرقصات في القرنين السابع عشر والثامن عشر
- الموسيقار فون فيبير والعصر الرومانتيكي
- الموسيقار شوبرت وتحليل السمفونية الثامنة الناقصة
- أعلام الموسيقين في القرن التاسع عشرفي القصائد السيمفونية
- بيتهوفن وسمفونياتة التسعة
- موسيقى مانويل ضيف الله الاسباني
- الموسيقى في عصر الباروك
- ناريخ الموسيقى
- تاريخ موسيقى الراي
- تاريخ السمفونية
- نوادر الموسيقى
- تاريخ موسيقى الأوبريت
- تاريخ موسيقى الفلامنكو
- تاريخ ألة الكيتار
- تاريخ موسيقى الآوبرا
- تاريخ موسيقى البالية
- تاريخ الموسيقى الكلاسيكية


المزيد.....




- مأساة أطفال مخيمات تندوف في البرلمان المغربي
- لجنة برلمانية تستطلع المقالع
- أنغام.. 47 عاما من محبة الغناء
- -شهد المقابر-.. سردية المأساة السورية
- رؤساء مصر ومعرض الكتاب.. أسرار الاهتمام وخلفيات التجاهل
- Reel Palestine .. مهرجان سينمائي يقدم -قصصا فلسطينية حقيقية- ...
- الجامعة العربية تستضيف غدا الاجتماع السادس للجنة الفنية الاس ...
- المعري بلغة العصر.. هل تحتاج -رسالة الغفران- للتبسيط؟
- اكتشف القلعة الإسبانية التي ألهمت أفلام والت ديزني
- ملتقى مجلس المستشارين يتبنى إعلان الرباط حول المصالحات الوطن ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - الموسيقار فيليكس ماندلسون والعصر الرومانتيكي