أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الزبيدي - مثال الالوسي بين سندان الاحلام ومطرقة دول القانون














المزيد.....

مثال الالوسي بين سندان الاحلام ومطرقة دول القانون


خليل الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 4380 - 2014 / 3 / 1 - 17:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لم يكن قرار استبعاد مثال الالوسي عن المشاركة في سباق الانتخابات البرلمانية المقبلة بالمفاجئ بالنسة للكثيرين ممن يفهمون الواقع السياسي السخيف الذي يعصف بالبلاد منذ عشر سنوات مضت والذي أفرز حفنة كبيرة من أدعياء السياسة ومراهقيها فضلا عن الانتهازيين الذين يقتاتون في كل زمن على موائد التسلق والانتفاع لتبقى النخبة من الأكفاء والمبدعين في شتى المجالات مهمشة ومعزولة وهذا ديدنها في كل زمن ايضا ً ، لأن المحن وفي كل زمن هي من حصة الشرفاء فقط ، لا الأدعياء ومن تسلطوا على رقاب الناس في غفلة من الزمن الأحمق . لقد حلمُ مثال حاله حال كل الشرفاء وعلى مدى عقود من الزمن المظلم بعراق ديمقراطي حقيقي يعيش كل ابنائه تحت مظلته ويرفلون بنعيم خيراته ، تُحفظ فيه كرامة الانسان بعد ان مُسخت لسنين عجاف طويلة . لقد تحقق حلمك يا أبا أيمن ، يا من دفع أعلى ثمنا ً في مزاد تحقيق حُلم تحرير العراق الذي يعجز جميع من قادتهم الأقدار الحمقاء على مسك زمام أمور الوطن وان أجتمعوا على دفعه ، بشيعتهم وسنتهم وأكرادهم . كانت مبالغة غير مدروسة منك يا أبا الشهداء في دفع هكذا مبلغ دون الرجوع الى حسابات كثيرة وأنت المخضرم وصاحب الخبرة في معرفة احوال مزادات و بازارات سياسة عصرنا الذي نعيش ناسياً ان مايحصل في عراق ما بعد 2003 هو انحطاط سياسي واضح بل دعارة وعهر سياسي لم تحصل في اية بقعة على وجه الارض.لقد نسيت ايضا ان حُلم التغيير الذي عشت لأجله كان مجرد كذبة كبيرة من صنع برنارد لويس ومن دار في فلكه ، وان الديمقراطية الموعودة لا تشكل أكثر من سُلما ً لأرتقاء الفاشلين والعاجزين عن بناء الدولة . كما نسيت أيضا ان الزمن ليس لك ولأفكارك وطموحاتك انه زمن التفتيت الاجتماعي والتقسيم والمحاصصة وزرع بذور الطائفية والتي طالما حاربتها قولا وفعلا ، لكن النكتة السمجة ان تُتهم من نكرة فاسد سارق للمال العام يستهين حتى بحياة المواطنين وصحتهم بأنك تُحرَض على الأقتتال بين مكونات الشعب وما أعلمه انك تزعمت حزبا يأوي تحت مظلته كافة اطياف هذا الشعب لعدم ايمانك بكل المسميات الطائفية ، لقد نسيت ايضا ان ائتلاف دولة القانون يعمل وبكل حزم وقوة على تصفية كل من يعلو صوته ناطقا بما يخالف هوى زعيمه ، فدولة الرئيس هو الرب الاعلى للعراقيين منذ 8 سنوات وعلى الجميع الطاعة والعبادة ، لقد اعتقدت متوهما انك شريك في العملية السياسية في ظل غياب العملية السياسية نفسها فدواليب الزمن تعود الى الوراء وسياسة الحزب الواحد نراها متجسدة اليوم وعقلية الدكتاتور هي التي تحكمنا ، فبئس الحلم الذي حلمت وبئس التغيير الذي حصل ونحن نعيش كل يوم على ضفاف نهر الدم الجاري بيننا ومنذ عشر سنوات، فعن أية أحلام نتحدث وهذه هي ثمار التغيير الفاسدة تتدلى أمامنا ، لقد حولوا أحلامنا الى كوابيس نعيشها كل لحظة ، وهنا أود القول بأنك نسيت لكن دولة القانون لم ينسى بل تناسى أنك حاربت الارهاب قولا وفعلا ودفعت ثمن ذلك غاليا كما اشرنا ، كما تناسى انك من المناضلين اصحاب التاريخ الذي لا ينكر في مقارعة صدام ونظامه ، وتناسى ايضا انك أول لسان نطق بمظلومية اتباع عقيدة دولة القانون ودافع عنهم وعن ما أقترفته ايادي البعث بحقهم ، وتناسى ايضا انك من اوائل من أسس لأجتثاث الفكر البعثي من المجتمع منهجا وتطبيقا ، وتناسى دولة الزعيم الأوحد مواقفك المشرفة في تقديم النصح والمشورة له عند تشكيل حكومته الاولى وذلك كل ما في وسعك لدعمه ومواصلة عملية البناء السياسي للوطن ، فعن أية أحلام تتحدث يا ابا الشهداء ؟ فأن كان صدام قد سرق منا نحن العراقيين أجمل سنين عمرنا فاعلم يا ابا أيمن ان دولة القانون ومن لف لفهم من الطبالة قد سرقوا منا أغلى ما يملكه الانسان البسيط فهل تعلم ماهو ؟ انها الأحلام ... نعم هي الأحلام فما قيمة كل شئ بعد ان خسرناها وخسرنا الوطن ، فلا مقام لنا في هذا الوطن ولا قيمة لنا في هذا الوطن ولا مشروع لنا في هذا الوطن لأننا في المكان والزمان الخطأ.





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,760,917,792


المزيد.....




- السيسي يوبخ مسؤولا في مقطع فيديو: -العمال مش لابسين كمامات ل ...
- الفن في زمن الكورونا.. عالم اليوم في لوحات إدوارد هوبر
- دمشق تتهم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتضليل بعد تقرير حم ...
- فرنسا: ماكرون -يرفض- الزج بمنظمة الصحة في حرب بين الصين والو ...
- وزير الخارجية البريطاني: الوباء لم يصل ذروته ومن السابق لأوا ...
- البعثة العلمية البحرية الروسية تحدد إحداثيات القطب المغناطيس ...
- نواب في البرلمان الإيراني يطالبون باستدعاء السفير الصيني
- شاهد: شوارع مكة المكرمة خالية من السيارات والمارة بسبب كورون ...
- في تغيير تاريخي.. الصين تعدل التصنيف الرسمي للكلاب
- كلمة حق


المزيد.....

- قراءة في الأزمة العالمية ومهام الماركسيين الثوريين العاجلة / محمد حسام
- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الزبيدي - مثال الالوسي بين سندان الاحلام ومطرقة دول القانون