أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - البند السابع فى - اليمن - احتلال وتقسيم















المزيد.....

البند السابع فى - اليمن - احتلال وتقسيم


محمود جابر
الحوار المتمدن-العدد: 4378 - 2014 / 2 / 27 - 15:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البند السابع فى اليمن احتلال وتقسيم

بقلم / محمود جابر

حين تدخل تسمع عن قرار اممى يخص اليمن وفق البند السابع لم يحظى باى قدر من الاهتمام العربى الإعلام العربى يكاد يتآمر علينا حيث يأخذ الناس والمشاهد فى تفاصيل مللنا سماعه عن "ربيع/خريف" عربى لم يحصد سوى مزيد من التصدع فى الجسد العربى المثخن بجراحات السنين، فجاة هز اسماعنا وضمائرنا قرار الامبريالية العالمية والاستكبار العالمى بالقرار وكل الحكام مشغولين الى الاذقان فى مصائبهم الداخلية وهذا مدخل رائع لاحتلال اليمن على يد نخبته من طابور الاخوان والرئيس الجديد والحكومة وترحيب قبلى " حاشد" فأن هذا انتصار للشرعية !!
قبل الامس القريب جاء قرار مجلس الامن رقم 2140 الصادر فى 25فبراير 2014 والذى يقضى بوضع اليمن تحت البند السابع، وهذا ما يجعل اليمن فعليا تحت الاحتلال الدولى.
وقد جاء تصويت مجلس الأمن بالإجماع على مشروع قرار قدمته بريطاينا إلى مجلس الأمن وذلك، لوضع عقوبات لمعرقلي العملية السياسية في اليمن، وقد طالب القرار بطي صفحة الرئيس السابق على عبدالله صالح، واشاد بالمبادرة الخليجية ونتائج مؤتمر الحوار الوطني، وطالب القرار بتكوين لجنة تشرف على الأشخاص والكيانات التي ستعرقل العملية السياسية، وحول ردود الفعل حول وضع اليمن تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة والذي يوصف في كثير من الأحيان بسيء الصيت، وعانت منه العراق الأمرين إبان حكم صدام إلا أن العراق تحررت منه اخيراً.
أن قرار مجلس الامن يضع اليمن تحت الوصايه الدوليه والامميه بصورة مباشره ، وكل ذلك تحت ذريعة تنفيذ مخرجات الحوار ومعاقبة معرقلي التسوية السياسية و هذا القرار "نكبة جديدة".
هذا وقد اشار القاضي حمود الهتار وزير الأوقاف السابق الذى حذر من أن هذا القرار يعد وسيلة لفتح الباب أمام احتلال اليمن.
وأشار إلى أن وضع اليمن تحت البند السابع يفتح الباب على مصراعيه أمام التدخل العسكري الأجنبي في اليمن، ويضع اليمن أيضاً في إطار الاحتلال تحت مبرر هذا القرار.
واعتبر الهتار أن مشروع القرار فيه إدانة واضحة للسلطة القائمة، لأنه وضع اليمن في المرتبة العاشرة ضمن الدول المرشحة للفشل، كما أنه أشار أيضاً إلى أن الوضع في اليمن أصبح مهدداً للأمن والسلم الدوليين.
وقال الهتار في تصريح : «من الغريب أن نسمع أن هذا المشروع جاء بناءً على طلب من سلطة الوفاق التي تستقوي بالخارج على الداخل بسبب الضعف الذي تعانيه داخل اليمن، لكنها ستكون أول من سيكتوي بهذا القرار لأن الفصل السابق يُطبق على دول وليس على الأفراد.
ولكن يبدو وفى ظل طابور خامس فى كل بلادنا العربية فإن القرار حظى بتباين شديد فى الاوساط اليمنية ، ففي الوقت الذي رحّبت فيه الحكومة بالقرار بـ"صورة خجولة"، وصفته قوى سياسيّة بـ"الإهانة". وعلّقت شخصيات سياسيّة على هذا القرار، فأجمعت على أن "السيناريو المقبل لليمن في ظل وضعه تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، يعني أن البلاد ستدخل فترة طويلة من المراحل الانتقاليّة المُعقّدة، وأن دخول مجلس الأمن في تفاصيل الحياة اليمنيّة يُعقّدها أكثر، ويخلق الصعاب للانتقال إلى وضع دائم، وأن نتيجة ضعف إدارة الرئيس عبدربه منصور هادي لموقفه السياسيّ الداخليّ، هو استعانته بالخارج ليقوي مركزه السياسيّ، وهي مُخاطرة تشير إلى أن المرحلة الانتقالية فشلت".
وحتى نعرف من وراء هذ الخبر قبل ان نعود علينا ان نبحث عن ردود افعال القوى والشخصيات السياسية فى القرار فسوف نجد على رأس هؤلاء حكومة الوفاق الإخوان المسلمين والمدعوه توكل كرمان وجمال بن عمر .
ابن عمر الاحتلال "تقدم" :
رحّب مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن جمال بنعمر أمس في تبنّي مجلس الأمن القرار رقم 2140، واعتبره رسالة قوية وواضحة من أعضاء مجلس الأمن الدولي يعبرون فيها عن دعمهم للتغيير السلمي في اليمن. وقال مستشار الأمين العام في تصريحات للصحافيين عقب اعتماد مجلس الأمن لقراره رقم 2140، إن القرار "يؤكد وقوف مجلس الأمن الدولي خلف عملية التغيير السلمي في اليمن، كما يؤكد أيضا أن العملية الانتقالية التي اتفقت.


الإخوان المسلمون وحزب الاصلاح :
كان رد فعل الشخصيات الاخوانية وحزب الاصلاح هو لله اكبر لقد انتصرت ثورة الشباب إذا ثورة الشباب تعنى فى ذهن الاخوان ان يحتل بلادهم فهذا هو مفهوم الثورة والربيع العربى لديهم .
نشر موقع "يمن ستريت يقول :
رحبت شخصيات بارزة ووسطية من "جماعة الاخوان المسلمين" في اليمن (حزب الاصلاح)بقرار مجلس الامن الدولي الذي صدر اليوم ووضع اليمن تحت البند السابع وقالوا في تعليقات على صفحة بن عمر الله اكبر لقد نجحت ثورة الشباب وانتصر الحق على الباطل .وتصدرت صفحات مراسلوا قناة الجزيرة وعلى صفحاتهم الخاصة في تويتر والفيس بوك اهتماما بالغا موضحين رضاء اليمنيين بتدخل مجلس الامن الدولي في الحالة اليمنية رغم ان الاخوان وحدهم من يؤيد ذلك ..وحفلت قنوات الاخوان مثل قناة سهيل ويمن شباب والجزيرة مباشر وغيرها من قنوات الاخوان المسليمن بالرسائل المرحبة بالقرار .
وقاموا بشكر المبعوث الاممي جمال بن عمر وقالوا في تعليقات على بيانه اليوم :
جزاك الله خيرا ولكن ماذا عن الأراضي التي باعها علي عبدالله صالح للحكومه السعوديه .
الان يجب البدء في بناء اليمن ..شكرًا بنعمر على المجهود ..شكراً يا سيد جمال ادخلتم دولتين دولة اليمن الشمالي ودولة اليمن الجنوبي تحت البند السابع وأنتم تعلمون من المعرقل الأساسي ام لم تكفكم المده التي مكثتم فيها بصنعاء لتعرفو المعرقلين ويحاسبو هم فقط..الشكر لله ثم لك ثم لطاقمك المساعد والشكر موصول للرئيس هادي..الشكر الجزيل لك يا جمال ابن عمر ولكل من ساهم ويساهم في دعم امن واستقرار ومستقبل اليمن..تحية حب وتقدير للمناضل الكبير جمال بن عمر..

توكل كرمان .... الخيانة مع مرتبة الشرف:
تقول توكل كرمان : "أنظر إلى قرار مجلس الأمن باعتباره تعبيرا عن أهمية اليمن واستقراره واقراراً عالمياً بالحاجة المتبادلة للشراكة معه، وأدعو الشركاء الدوليين وأبناء شعبنا إلى العمل وفق مقتضيات هذه الشراكة .
أنظر إلى قرار مجلس الأمن الصادر اليوم رقم 2140 .. باعتباره تعبيراً عن أهمية اليمن وأهمية استقرارها، واعترافاً عالمياً أن استقرار العالم يتأثر باستقرار اليمن وأمنها، وإقراراً من العالم بالحاجة المتبادلة للشراكة مع اليمن، على أساس من الندية وتحقيق المصالح المشتركة لليمن والمنطقة والعالم.
أدعو إلى التعامل مع هذا القرار الأممي على هذا النحو، لا باعتباره محاولة للوصاية على شعبنا الذي لا يقبل الوصاية ولا يستسيغها.
أدعو الشركاء الدوليين لكي يكون القرار مفيداً ومرحباً به ويعزز الثقة والشراكة بين الشعب اليمني والعالم الى العمل الجاد لكي يفضى هذا القرار إلى استرداد أموال اليمن المنهوبة خلال الفترة الماضية، ومنها:
تجميد أرصدة الناهبين المعرقلين منهم وغير المعرقلين، وإلغاء الاتفاقات الغازية والنفطية الفاسدة والمجحفة، واسترداد ما ترتب عليها من نهب واستيلاء على الأموال العامة، وإلى سحب الأسلحة المختلفة من المليشيات المسلحة وبسط سيطرة الدولة ونفوذها على كامل الأراضي اليمنية، وإلى اتخاذ الإجراءات اللازمة والضامنة لالتزام مؤسسات الدولة المختلفة بمعايير الحكم الرشيد ، واحترام حقوق الإنسان، وإصدار قانون للعدالة الانتقالية بما ينسجم مع المعايير والاتفاقات والمعاهدات الدولية ،واصدار كافة القوانين الضامنة لمكافحة فاعلة للفساد في الحاضر والمستقبل، وإلى تشكيل لجنة التحقيق في الجرائم التي طالت المتظاهرين خلال عام 2011م وأن لا يفلت المتورطون من الملاحقة، والى تنفيذ كامل مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وانجاز استحقاقات ومهام العملية الانتقالية التي لم يتم انجازها وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية خلال الفترة الماضية، بسبب العرقلة والقصور والاهمال.
كل ذلك يجب الشروع في إنجازه بصورة فورية وعاجلة قبل الانتخابات، وأن يتوج بنقل السلطة وفق الدستور الجديد، وبما يحافظ على وحدة اليمن وسيادته واستقلاله، ويضمن طي نظام علي عبدالله صالح الفاسد والفاشل والمستبد الذي استهدفت ثورة شباب التغيير السلمية اسقاطه والعبور بشعبها الى المستقبل الحر والكريم."
وهذه الصورة التى كان يدعيها الاخوان فى ان الرئيس السابق اباح اليمن فى وجه القصف الامريكى هو انفسهم الذين استعانوا بالامريكان والبريطانيين من اجل احتلال اليمن وفى الاخير ارسلوا – الاخوان – لهم باقات الورود وكلمات الشكر .
الحوثيين على خطى مقاومة حزب الله :
فيما اعتبرت جماعة " الحوثيين "، أن قرار مجلس الأمن بخصوص اليمن، يُعتبر تدخّلاً سافرًا في الشأن اليمنيّ، ولن يساعد على الاستقرار، حيث أكّدت الحركه على لسان ناطقها الإعلاميّ، أن "هذا القرار تم بتواطؤ من قِبل القوى السياسيّة التي تدّعي إسلاميتها كـ(الإخوان المسلمين)، الذين روّجو لإصدار هذا القرار مع الولايات المتحدة الأميركيّة".

صالح الظالم والمظلوم:
وهاجم حزب الرئيس اليمنيّ السابق على عبدالله صالح بريطانيا، وانتقد بشدّة قرار مجلس الأمن الدوليّ، الذي تم التصويت عليه الخميس، بشأن اليمن، ووصفه بـ"انقلاب على المبادرة الخليجيّة"، وقال "إنه ينخرط في الصراع الداخليّ لليمن، ويفرض مرحلة ‏انتقاليّة من خارج المبادرة الخليجيّة، ويمنح عبدربه منصور هادي شرعية لإدارة البلاد خارج ‏إرادة اليمنيين".
ردود مجتمعية على مستوى المسئولية :
ومن الكيانات السياسية والرئاسة السابقة وجماعة الاحتلال – الاخوان- رغم الدياثة التى يتشرف بها بعض هؤلاء ولكن نجد أن كثير من رجالات اليمن على مستوى المسئولية فى مواجهة القرار .
فقد اكدت رئيسة "مركز الإعلام الثقافي" (CMC) وداد البدوي، أن هذا الفعل يُشير إلى أنه لا توجد سلطة حقيقيّة في اليمن قادرة على فرض هيبة الدولة والتحكم في القرارات والفئات كافة، وأن هناك مراكز قوى في اليمن أكبر من الدولة، ولا يمكن للدولة أن تعطي لها الأوامر لتكون السيادة للبلد وليس لمراكز القوى، وأن هناك اهتمامًا دوليًّا بضرورة أن يكون هناك دولة في اليمن، ويعتقدون أنه من الصعب فرضها عبر الحكومة الحالية وشخص الرئيس، لذا استخدموا هذا القرار الدوليّ للوصول بالجميع إلى إيجاد دولة لليمنيين جميعًا، وليس للنافذين فيها فحسب".
وأضافت البدوي، "لا أعتقد أن اليمنيين سيتقبّلون القرار، لأنهم لا يعون ضرورة أن تكون هناك دولة، ثم أنهم تابعون لمراكز قوى من دون وعي منهم بخطورة ذلك، وهذا بسبب الفقر والجهل والتخلّف، ولا بد أن ننتبه إلى نقطة: أن اليمنيين يرفضون كل ما هو آتٍ من الغرب، بحجة أنه غزوًا، حتى لو كان هذا الآتي فيه صالح اليمنيين، وهذا بسبب الثقافات التي تكرّست في المجتمع تحت مبرّر الدين، وأصبحت تُحرّم كل ما هو دخيل عليها، وتعتبر الآخر عدوًا بطبيعة الحال".
فيما رأى الكاتب والمحلل السياسيّ نبيل الصوفي، أن هناك اصطفافًا واضحًا ضد القرار، وأن أخطر ما في هذا القرار هو أنه يُعمّق من أزمة مشروعيّة السلطة القائمة، فاصطفاف الرافضين له يتهمون هادي وحكومته بالسعي إلى رمي اليمن في ملعب القرار الدوليّ، وليس هناك طرفًا دوليًّا متحفّزًا لرعاية هذا القرار، بحيث يتولى دعم اليمن في المقابل، فالقرار يبدو بلا راعٍ دوليّ قادر على أن يدعم تنفيذه، والسلطة اليمنيّة المفترض استفادتها منه " هشة" أزمتها مع الرأي العام.
هذا فى الوقت الذى اعتبر معاذ البركاني، أنه من المستحيل إدراج اليمن تحت قرار البند السابع، لأنه في فترة انتقاليّة وفي أزمة خانقة، والمجتمع الدوليّ واليمنيّون يسعون إلى إخراجها من تلك الأزمة بتنفيذ مخرجات الحوار، وليس بزياده "الطين بلّة" بقرار البند السابع، وتكرار المصائب والمشاكل، وموقع اليمن مهم للغرب وللجيران، وكذلك توسّع تنظيم "القاعدة" يُخيفهم ويجعلهم حريصون على تنفيذ التزاماتهم، ومشكلتنا أن هناك فراغًا سياسيًّا وفشلاً حكوميًّا، ولهذا لم يعترف الطرفان المسؤولان (الرئيس، وحكومة باسندوه) بفشلهم، ويريدان إقحام مجلس الأمن في شؤون البلاد، ويسعيان كثيرًا إلى إستخراج القرار هذا من أجل الرئيس السابق، غير مُدركين أن الأمم المتحدة وقرارها البند السابع ليس لأشخاص، بل يكون إصداره لدول وأنظمة قمعيّة وديكتاتوريّة، مشيرًا إلى أن رد فعل اليمنيين لن تكون كما يتصوّر البعض، بأن تكون غاضبة أو ما شابه، بل إن القرار سيكون مثل سابقيه "ميتًا" قبل إخراجه، لأن الشعب اليمنيّ تاه بين الأطراف، ولم يعُد قادرًا على ردود الفعل القويّة، واليمنيّون لا يهمهم الأمم المتحدة أو المجتمع الدوليّ من الدول الراعية، لأنه غير مبالي بهم.
واعتبر الكاتب والمحلل السياسيّ يحيى العابد، أن قرار مجلس الأمن "خيانة كبيرة للوطن"، بطلها رئيس الجمهورية، الذي حاول أن يغطي ضعف شخصيته وعدم قدرته على قيادة الوطن بالاستعانه بمجلس الأمن، وأن هذه الخطوة تجعله كـ"من يحفر قبره بيده".
فيما وصف الصحافيّ اليمنيّ عبدالفتاح حيدره، هذا القرار بأنه "إهانة لليمن"، موضحًا أن "إقرار البند السابع يُعد إهانة لليمنيين كلهم من دون استثناء، إذ أن التهافت والتكالب على السلطة والأحقاد الحزبيّة والشخصيّة التي تتحكم في علاقات الأطراف السياسيّة اليمنيّة أعمتهم جميعًا عن رؤية العدو المشترك لليمنيين جميعًا، وجعلت الخطر الخارجيّ أمانًا للبعض نكايةً في البعض الآخر، وأن القرار الخاص بالبند السابع أكبر دليل على أن صالح لم يعد له أي تأثير جديّ في العملية السياسيّة الحالية، وأن جميع الانتهازيين بما في ذلك عدد من قيادات حزبه، يتسابقون اليوم على معاقبته وتقديمة قربانًا لمنافعهم الجديدة، وتحميله مفاسدهم وممارسات طاقمه القديم كافة"، مضيفًا "إذا أردت أن تعرف من يمسك بزمام السلطة، فما عليك إلا أن تعرف أين يقف الانتهازيون، فهم يقفون اليوم مع التجمع اليمنيّ للاصلاح وعلي محسن وهادي، لأن تحالف (هادي - الاصلاح) يريد التمديد فقط، لذلك فهذا التحالف جعل من اليمن دويلة رخوه خاضعة لولاءات عابرة للبحار، ومن الطبيعي جدًا أن يخرج البعض مهلّلًا ومُكبّرًا للبند السابع، بل ويُقدّم قراءة مغلوطة لصيغة القرار".
وأكّد الشيخ ناصر الحياني، من القيادات القبيلة في محافظة ذمار، أن إقرار البند السابع الذي أدرج اليمن تحت الوصاية "شـيئ مُخزي ومهين"، فكيف نتحاور لمدة عام ثم أنهينا الأزمة بموجب مبادرة وحلول سلميّة، ورشحنا رئيسًا توافقيًّا عبر الصندوق وأشادت بتجربتنا السلمية في نقل السلطة كلآ من الأمم المتحدة والدول الراعية، وأخيرًا يتم وضعنا تحت البند السابع ونخضع للوصاية؟!.
وفى الختام قال القائد العسكريّ في الجيش اليمنيّ عادل الهرش، أن الشعب اليمنيّ لن يركع ولن يخضع، والآن وضحت الرؤية بأن الولايات المتحدة وبريطانيا تلهثان وراء احتلال اليمن، عبر عملائهم في الداخل، ولكن لن تستطيعان عمل أي شيئ.

ختاما :
قرار مجلس الامن وفقا للبند السابع صدر ونحن فى انتظار وضع كل المقاومين والاحرار على قوائم المنع من السفر والاقامة الجبرية ومصادرة الاموال والممتلكات عن طريق عيون الاستعمار فى اليمن من الاخوان والرئاسة وحاشد والسلفيين، ثم اعلان الحرب عليهم من خلال قوات دولية يتم استقدامها الى اليمن .. الجامعة العربية ..." لا تسمع لهم همسا"....
لكنى فى النهاية ارى أن القرار هو استباق من قبل الغرب بمساعدة رئاسية وحكومية واخوانية يمينة لقطع الطريق عما كان منتظرا ان يحدث من خارج اليمن وتحديدا من الشمال من مصر واظنه سوف يحدث واظن ان القادم الى سدة الحكم فى مصر مهما كان اسمه ورسمه مجبرا على ان يدخل معركة اليمن والا سوف تكون اليمن منصة لمحاصرة مصر من قبل الاخوان والامبريالية وإن لم تجد من اصدقاء لها فى اليمن من القوى المقاومة فإن المعركة المصرية والعربية تعنى ان الغرب فى طريقة لتقطيع المنطقة بمنشار الاخوان البارد ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,475,376
- العراق ...... ولاية ثالثة ام دولة جديدة ... الحلقة الاولى
- وطنية النحاس وإرهاب الاخوان
- الثورة البحراينية من يقطع حبل المشنقة فى البحرين
- حادثة الافك .... الجزء الثانى
- حادثة الافك .... الجزء الاول
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الخام ...
- التاريخ الكامل لحركة حماس ميليشا الاخوان ( الحلقة الثانية )
- رسالة إلى السيسى ...... أنت معقد الآمال فلا تخذل الناس ....
- التاريخ الكامل لحركة حماس ميليشا الاخوان ( الحلقة الاولى )
- إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 1/1
- دولة - النبى- التعاقدية ...... الدستورية
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الراب ...
- الإخوان وايران ........ -تحالف ام عراك-
- الصهيونية الاسلامية ...... ومعالم الدين الجديد
- لعنة مصر -4- وتمصير الاقليم.....
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الثال ...
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الثال ...
- لصوص مصر ونشطائها
- شيعة للبيع
- ملخص - المشهد الاعلامى المصرى فى ذكرى عاشوراء


المزيد.....




- مقتل 8 مدنيين بغارة للتحالف الدولي في ريف دير الزور
- ترامب ينظر في إمكانية عقد لقاء مع بوتين
- مبعوثا ترامب يلتقيان بأمير قطر
- قائمة بمطالب إيران من الولايات المتحدة
- المشجعون من تونس والمغرب يغنون أمام كاميرا آرتي على الهواء
- نيزك غريب يضيء سماء مدينة روسية
- ترامب: كوريا الشمالية بدأت بتدمير سلاحها النووي
- إسرائيل تبتكر منظومة لاعتراض طائرات غزة الورقية
- رحيل عالم مصري بارز في مجال اللقاحات
- طيار يبتكر طريقة غريبة لطرد الركاب من الطائرة


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - البند السابع فى - اليمن - احتلال وتقسيم