أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - حقوق الزراف والسيسى وحقوق الاقباط








المزيد.....

حقوق الزراف والسيسى وحقوق الاقباط


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 4378 - 2014 / 2 / 27 - 00:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بقلم: جاك عطالله

خبر اول من صحيفة الشروق المصرية عن نفوق زرافة مصرية من شهرين ((قالت الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، إنه تم تشكيل لجنة من أطباء التفتيش العام والشئون القانونية بالهيئة للتحقيق فى أسباب نفوق الزرافة روكا بحديقة حيوانات الجيزة أمس، ولمعاينة الأماكن الخاصة بالزرافات والتأكد من مطابقتها للمعايير العالمية، وكذلك تشكيل لجنة من الطب الشرعى لتشريح الجثة للوقوف على أسباب النفوق، بكتابة تقرير مفصل، يتم عرضه خلال ساعات على الدكتور أيمن فريد أبو حديد وزير الزراعة، واللواء أسامة سليم رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، لمعرفة أسباب الوفاة.)))


2-وكلنا سمعنا من اسبوعين عن الضجة العنيفة بالدانمارك عندما تم قتل الزرافة ماريوس بحديقة الحيوان وعشرات الالاف من التوقيعات والاحتجاجات التى صاحبت القتل والذى تم ليس للارهاب ولكن لاسباب صحية بحته


3- وكلنا نتذكر ان السادات ارسل تجريدة من فرق الصاعقة المصرية لتأديب القذافى عندما قال فى خطاب ان جيهان السادات اتت له بينما كان يستضيفه السادات بمنزله بقميص النوم ليتسامرا فى الشئون العامة اى استخدم الجيش المصرى للانتقام الشخصى لسمعته و لم يعترض الجيش على ذلك ولا اى مسئول او حزب مصرى للاسف رغم عشرات الانتهاكات العربية والاهانات الخطيرة والمهينة للشعب والدم المصرى واهمها من حماس وقطر وليبيا والخليج عموما اى ان الجيش لم يستخدم للان لحفظ كرامة و مصالح المصريين واستخدم فقط لحماية شرف جيهان السادات ايام كانت تحكم مصر يا سيد سيسى هل جيشنا جيش جيهان ام جيش مصر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

------------------------------------------------------------
الان تم رصد واصطياد سبعه من الاقباط الذين يعملون نظاميا بليبيا ودخلوا بطرق شرعية تماما ومعظمهم له سنوات هناك - قتلوا بتفجير رؤوسهم بالرصاص عمدا وبدم بارد وتم فرزهم من عمارة يسكنها مصريين وتم التأكد من هويتهم وانهم اقباط مصريين انتقاما من تأييد الاقباط للاطاحة بمرسى ودورهم الوطنى بابقاء مصر موحدة حتى الان ولليوم لا حس ولا خبر ولا عمل قوى من الجيش او الحكومة يرد كرامة المصريين فى اى مجال

لا حول ولا قوة الا بالله

ماحصلناش قيمة زرافة يا بشر لا داخل ولا خارج لا زرافة مصرية ولا زرافة دانيمركية


لكن السؤال الان لقائد الجيش و وزير الدفاع المصرى والقائد السابق للمخابرات الحربية

ايه حكايتك معانا يا سيسى ؟؟؟؟

ميت كنيسة ومؤسسة قبطية اتحرقت وانت وزير دفاع ومسئول فعلى عن مصر مفيش كنيسة منهم اتبنت من جديد والاقباط بيصلوا فى الشارع مع انهم بدمهم وبفلوسهم هما اللى جابوك ولم تأمر الجيش باعادة البناء رغم انك بنيت مسجد رابعه بنفس الاسبوع و باستخدام الجيش وباموال المسيحيين دافعى الضرائب ؟؟ والغريب ان اقباط الحكومة الخونة من جلاليب وبدل يقولوا موش وقته لما مصر تفوق ويتفلق الاقباط يصلوا ويتجوزوا ويعمدوا عيالهم ويصلوا على جنازاتهم فى الشارع

كل ما تفعله الدولة بمسئوليها على كل المستويات هو المثل المعروف يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب

متى سيحمى الجيش المصرى حقوق المصريين ويكون لنا قوة ردع وهيبة بين عصابات البدو والجماعات الاسلامية الارهابية ؟؟

وهم لا يفهموا الا لغة القوة والردع والعين الحمرا بطبيعتهم فالكلب لا يخيفه الا العصا ؟؟

لماذا لم ترسل يا سيسى طائرات لسحق معسكرات الارهابيين بغزة ؟؟؟؟
بعد اقتحام السجون المصرية و بعد استخدام القناصة الحماسيين فى قتل المصريين بمظاهرات التحرير لماذا لم ترسل فدائيين لتحريرضباط الشرطة الذين قتلوا فى سيناء ؟؟ او لمعاقبة من قتل الاف المصريين واعمى بصر الاف اخرين ومن اقتحم السجون ومن سلح الارهابيين وقتل السياح لافلاس اقتصاد مصر
لماذا يتم تفجير خط انابيب الغاز وقتل السياح بدم بارد عشرات المرات وبدون ردع حقيقى للان
؟؟ اليس هذا دليل على انك تتفاوض مع الاخوان من تحت الترابيزة ؟؟
وانك مالم تاخذ قرار رادع وتسيبك من مسك العصاية من النص فانت منهم ومعهم ضمنيا ؟؟؟

لماذا لم تكون وزارة حرب لليوم وتتخذ كل الاجراءات من اعلان الحرب واستخدام كل طاقات الدولة للقضاء على الارهاب ولديك تفويض اربعين مليون مصرى بالغ؟؟؟
انت من تقود الدولة من خلال رئيس ضعيف مؤقت لا حول ولا قوة؟؟؟

لماذا تترك الدولة بقيادة السيسى الاقباط عراة بدون حماية لا بالداخل ولا بالخارج ؟؟

والان اين الاقباط انفسهم ؟؟

لماذا تسلموا قيادكم الى متعاونين مع الدولة حريصين على مصالح خاصة او خائفين من ذلات تمسكها عليهم الدولة لئلا تشهر بهم وتفضحهم ؟؟؟لانهم ناس عاملة بلاوى وليهم مصالح ؟؟

اين فعاليتكم السياسية واين جهادكم المنظم لتكوين البودى السياسى الخاص بكم واين تكوينكم للصندوق القبطى الذى يمول باكتتاب عام بين الاقباط واولهم الاغنياء ورجال الاعمال بالداخل والخارج؟؟

السياسة غير الدين ولدينا للاسف حتى اليوم وانا اشاهد الجنازة على الهواء رسائل تدجين وزيادة جبن وخوف وهلع وتهديد للاقباط

نفس الرسالة التى تمت من ايام اتفاق عمرو بن العاص العاهر والانبا بنيامين اللى على نياته والذى عمل لنفسه وحصل على الامان له ولااصحاب الجلاليب السوداء مقابل بيع شعبه للاسلمة وبيع شرف بناته للغازيين ورغم ذلك خسر حتى امانه وامنه وامن الجلاليب السوداء لانه اتفق مع عاهر ابن عاهرة لا يعرف لا شرفا ولا يحفظ كلمة

متى ننتفض كأقباط ونطالب اما بحقوقنا كاملة فى دولة مدنية محترمة او نفضها سيرة وكل واحد يروح لحاله لوقف هذا النزيف الدموى والمالى ونزيف الكرامة والشرف المستمر بتلك الدولة التى لا تعرف عنوانا ولا شكلا للشرف والتعامل النظيف ؟؟ولا تعرف كيف تحمى حقوق مواطنيها؟؟
كيف سيحصل الاقباط على امانهم بالخارج ان لم توفره الدولة المصرية اولا بالداخل للاقباط ؟؟ الصعيد تحدث به مذابح وخطف وحرق وتهديد يومى ضد الاقباط لافقارهم نهائيا واسلمتهم ولا كلمة تصدر من الدولة والبوليس لا يتدخل ولا المحافظات ؟؟؟

والى الاعلام القبطى واصحاب الجلاليب السوداء ايضا

كفى كفى غسل امخاخ الاقباط وزيادة معاناتهم بالرسائل المخزية التى تبعثوها وتمارسوا دورا قذرا لصالح الدولة المبيدة للاقباط بنشر رسالة متكررة اننا ليس لنا ان نعترض على الاضطهاد لانه سبيلنا للملكوت وليس لنا ان نطالب بحياة كريمة فى وطننا ولا نطالب بمساوتنا بالمسلمين لاننا اقباط ويجب ان نعانى ونذل ونضرب بالصرم القديمة لان هذا امر الله لنا لننال الملكوت - كفى خيانة وكفى تعاون مع المحتل الغاصب شوية كرامة لو سمحتهم وجرعة شجاعه لطم ولاقباطكم

الله لم يطلب ان نذل فابونا ابراهيم كان من اغنياء الارض ويعقوب واسحق والاقباط قبل انقلاب 1952 الاخوانى كانوا باشاوات ولهم كلمة بوطنهم ولهم مناصب عليا بالشرطة والجيش والوزارات والمجلس النيابى والخارجية والتعليم والبنوك وتدجين الكنيسة واعطائها دور تدجين الشعب هو من اوصلنا الان للصويت ومشاركتكم اللون الاسود الحزين من كثرة قتلانا و الخائفون لن يدخلوا ملكوت السموات مهما حدث و تذرعوا بالحكمة والتعقل - ليس لنا الا ان نكون مجلسنا السياسى وصندوقنا القبطى بتمويل سخى ونناضل سلميا وبقوة لتدويل قضيتنا قبل ان تضيع نهائيا ونصبح شعب لاجئى القوارب او معسكرات الصحراء وخذوا درسا من تعامل الدولة والتفرقة الفضيحة بقضايا الاقباط جميعا بدون استثناء - كفى اكلا وشربا ومضغا لتصريحات جوفاء لا تساوى قرشا وافعالا على الارض تسير بقوة باتجاه التهجير والابادة والافلاس

والى الاعلام القبطى الذى تحول للتجارة والشحاته فى معظمه

انتم الان اصبحتم ملاك مؤائد الصيارفة وتجارة الحمام واليمام بالهيكل وتحتاجون الى ان يفتل الشعب القبطى السوط ويقلب مؤائدكم ورحلاتكم السياحية التجارية للاراضى المقدسة ويجلدكم علنا ويستبدلكم باناس شرفاء مستعدين ان يدفعوا ثمن انتسابهم للشعب القبطى باحترام ومسئولية امام الله وليس امام الامن الوطنى وسفراء مصر

والى ارواح هؤلاء الشهداء نستودعكم للسماء ويتعهد شرفاء الاقباط ان يقلبوا كل مؤائد صيارفة وتجار القضية القبطية سواء سياسيين او رجال دين

ونريد منكم ان تفرزوا الخونة والسارقين ومتعاونى الحكومة وضاربى العمل القبطى الجماعى بالقضاء عليهم وتطهير صفوفنا المسيح استخدم السوط لتطهير الهيكل وعلينا ان نستخدمه كاولاد الله لتطهير صفوفنا لانه لم يستخدمه عبثا وانما لتعليمنا

فات وقت المهادنة ولن نكتفى بلبس الاسود والحزن كما يريدوا لنا انتظارا لملكوت السموات الذى لن يأتى لعاهات وعجزة لا يدافعوا عن شرفهم وحقهم بالحياة كمواطنين شرفاء ولن نسمع بعد الان لكلمات جوفاء تحمل معنى الخيانة وتدعو للاستسلام للمصير المهين المعد لنا من الدولة المصرية بالاسلمة الاجبارية بالخنق السياسى والاقتصادى والاضطهاد والابادة العلنية الحادثة سواء جاءت الكلمات من جلابية سوداء ورغم قلتهم الا انهم بمناصب ولم يتم تطهيرهم من داخل الكنيسة لليوم ؟؟او بدله خائن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,239,345
- الكلام الابيض ينفع فى اليوم الاسود- كلمتين بودن السيسى والشع ...
- رسالة لرئيس مصر بعد الاستفتاء و عتاب للاقباط
- سليم نجيب والدستور والاقباط
- رسالة مفتوحة لشعب مصر المسيحى داخل وفى الشتات وللكنيسة قبل ا ...
- قبل الفاس ما تقع فى الراس- الدستور والاقباط
- وزارة حرب برئاستك ياسيسى لاستئصال الارهاب من جذوره - مستنى ا ...
- جبتك يا بولا تعين القبطى الغلبان غرقته وبتفتخر كمان؟؟؟؟
- العسكر و الشياطين الاسلاميين و الدستور ابو ذقن وجلابية
- حكومة حرب برئاسة السيسى و انهاء شهر العسل مع السلفيين -حل جذ ...
- رسالة مفتوحة لكل الاقباط داخل وخارج وللمجتمع الدولى بمناسبة ...
- السيسى رئيسا للوزراء لا رئيس جمهورية ولا وزير دفاع لصالح الش ...
- خطة مارشال عصرية لانقاذ الشرق الاوسط وقاطرته مصر
- ياسر البرهامى وحزب النور والنائب العام طز فى مرجعياتكم وبلاغ ...
- انهيار الاسلام قادم سريعا ان لم نفصل نهائيا بين الدين والدول ...
- حل الجماعة وبنى سلف هو اقامة امارة سجن العقرب
- قطع رأس الاخطبوط واذرعته وسلاح الخروج الامن
- الغاء المادة الثانية من دستور مصر واجب دينى وقومى اسلامى
- دهس المصريين فى صراع الخرفان والثيران
- وطنية الاقباط و مراوغة الثعالب
- انذار نهائى من المصريين للفريق السيسى


المزيد.....




- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - حقوق الزراف والسيسى وحقوق الاقباط