أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - لا حَميرَ في أقليم كُردستان














المزيد.....

لا حَميرَ في أقليم كُردستان


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4375 - 2014 / 2 / 24 - 14:03
المحور: كتابات ساخرة
    


بدءاً ، ولكي أقطع الطريق ، على أية تفسيرات خاطئة ، أعني ب " الحمير " ، تلك الكائنات الوديعة .. تلك الحيوانات الصبورة والخدومة .. أعني الحمير " حَرفِياً " ، ولا أعني الحمير " مَجازاً " ، فهؤلاء الأخيرين ، والحمدُ لله ، موجودين عندنا ! . أما الحمير الحقيقيين ، فلقد إنقرضوا تقريباً ، هنا .. ولم يَعُد لهم وجود . وهذه مُشكلة بيئية خطيرة ، قد تُسّبِب خللاً في التوازن الطبيعي في الأقليم ! .
في سنة 1976 ، كنتُ أجوبُ القُرى في منطقة العُمادية ، من خلال عملي كمُعاون طُبي ، حيث زُرتُ عشرات القُرى الجبلية النائية .. وكانتْ وسيلة النقل ، في كثيرٍ من الأحيان ، هي طيب الذِكر : الحِمار . أما إذا كانتْ القرية كبيرة نوعاً ما ، ومُختارُها غنياً ، فرُبما يُوفر لي بغلاً او حصاناً ! . كُنا في العادة ، نبقى في كُل قرية ، ليلة أو ليلتَين . المُهم كان " الوَتَد " الذي يُربَط بِهِ الحمار ، بجانب المنزل ، قاسماً مُشترَكاً بين معظم بيوت القُرى .. فمن النادر ، ان لاتمتلك عائلة قُروية حينذاك ، حماراً . فالحمار المسكين ، كان هو الذي يقوم ، بعمل البيك آب والتراكتور وحتى سيارة الإسعاف ! . فتراهُ ينقل الحطب من الغابة الجبلية الى البيوت ، والسماد على ظهرهِ الى الحقول ، والمحاصيل من المزارع الى المُدن القريبة ، والمرضى الى أقرب مُستشفى .. وفوق ذلك يُركَب من قِبَل كُل أفراد العائلة ، في رواحهم ومجيئهم .. بل ان " الحمارة " ، بالإضافةِ الى كُل ما سبق ، كانتْ تُقّدِم أحياناً ، للذكور ، خدماتٍ غير شرعية أيضاً !! .
أما في فترة الكفاح المُسّلَح ضد الحكومات ، ومنذ بداية الستينيات ... فلقد لعبَ صاحبنا الحمار الى جانب البغل ، دوراً في غاية الأهمية .. دَوراً لوجستياً ، ولم يكن بالإمكان ، الإستغناء عنه .. فهو الذي ينقل العِتاد والسلاح والمُؤن ، وعلى ظهره يُخلى الجرحى ، وفي كُل الظروف المناخية الصعبة ، في تلك المناطق الجبلية القاسية . في الحقيقة ، ان أي حمارٍ " حقيقي " ، في مناطق الثورة ، حينذاك .. كانَ أفضل وأنبَلَ ، من أي جَحشٍ " مجازي " في الجانب الآخر !.
ثُم .. دارَتْ الأيام .. ومَرَتْ الأيام .. وشُقَتْ الطُرق الى القُرى ، ومُدّتْ بعض الشوارع ، التي وإن كانتْ ضّيقة وسيئة التنفيذ غالباً .. إلا انها ربطتْ على أية حال ، بين المدن والمناطق الريفية .. وشاءتْ الأقدار ان ترتفع أسعار النفط كثيراً في العالم .. فحصل الأقليم على موارد كبيرة سنة بعد أخرى .. فتخلى معظم الفلاحين والمُزارعين ، عن الزراعة ، التي لم تَعُد مُجدِية ، فالكُل أصبح يستلم الرواتب من الحكومة ، ويشتري ما يشاء من السوق ، من الخُضروات والفواكه والحبوب والمنتوجات الحيوانية والألبان المُستوردة كلها ، فلماذا يعمل او يتعب في الزراعة ؟ ...
وكناتجٍ عَرَضي ، لهذه الحالة الجديدة .. فأن أهل تلك القُرى ، التي كانتْ تعُجُ بالحمير في السابق .. باعوا حميرهم ، في السنوات السابقة ، ولا سيما لإيران .. نعم صّدِق .. أن آلاف الحمير بيعتْ بأسعارٍ بخسة ، الى إيران ، التي نقلَتْها على الأغلب ، وباعَتْها بأثمان مُضاعَفة الى أفغانستان ! . واليوم .. بدلاً من الأوتاد التي يُربط بها الحمير ، بجانب منازل القُرى .. ترى أنواع من السيارات اليابانية والألمانية وغيرها .. وبدلاً من ان ينهض الفلاح ، فجراً .. على صياح الديك وزقزقة العصفور ونهيق الحمار .. ويتوجه الى حقله ، نشيطاً مُنتِجاً .. فأنه اليوم أصبح كسولاً مُتراخياً ، يبقى نائماً لغاية الظُهر ، ثم ينهض لمتابعة المسلسلات التركية ! .
.............................
لو إحتاجتْ ، حديقة الحيوانات ، هُنا .. الى حمار .. فأنها ستضطر الى إستيراده من الصين ! .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,177,401
- أزمَة الرواتب في أقليم كردستان
- قَبْلَ ... وبَعدَ
- الإنتخابات .. إذا جَرَتْ
- على هامش الأزمة المالية في الأقليم
- همومٌ كُردستانية
- أوضاعنا المُتأزمة
- مَنْ س ( يلوكِلْنا ) بعد إنتخابات نيسان 2014 ؟
- - لعبة - تشكيل حكومة الأقليم
- - حركة التغيير - بحاجة الى بعض التغيير
- أينَ حّقي ؟
- هل هنالك أمل ؟
- بين هَورامي والشهرستاني ، ضاعتْ الأماني
- الأزمة المالية في الأقليم .. حّلها سَهل
- حَج أنقرة وعُمْرة طهران
- المواطن العادي .. ومَلف النفط
- إحذروا من -داعش- يا أهلنا في الموصل
- في دهوك : علامات وشواخِص
- حركة التغيير .. في الفَخ
- - سيد صادق - تصنع مجدها
- سوران وبهدينان ... إقترابات


المزيد.....




- المخرج المغربي محسن البصري: رغم الصعوبات السياسية في إيران إ ...
- فرقة -بيريوزكا- الروسية للرقص الشعبي تحتفل بالذكرى الـ 70 لت ...
- كازاخستانية تفوز بـ -أفضل ممثلة- في مهرجان هونغ كونغ السينما ...
- -حاصر حصارك- إضاءة على ظلّ محمود درويش
- -دفتر سنة نوبل-... ذكريات ساراماغو في كتاب
- سيد درويش: صوت ثورة 1919 الذي أشعل حماس الجماهير في مصر
- اللجنة الفنية السعودية المصرية تبحث سبل تعزيز التعاون الفني ...
- العثماني يجري مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدول ...
- رئيس جمعية الصحفيين البحرينية: سأحارب من أجل المسرحين... ولن ...
- شريف الدسوقي يحكي لـ-سبوتنيك- قصة نجاحه في فيلم -ليل خارجي- ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - لا حَميرَ في أقليم كُردستان